وفد من الكنيسة الكاثوليكية بمصر يهنىء البابا تواضروس الثاني بعيد الميلاد

وكالات

استقبل بطريرك الأقباط الأرثوذكس البابا تواضروس الثاني، الاثنين، أخيه بطريرك الأقباط الكاثوليك ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر الأنبا إبراهيم إسحق، على رأس وفد من الكنيسة الكاثوليكية بمصر، وذلك لتقديم التهاني بعيد الميلاد المجيد.



وضم الوفد إلى جانب البطريرك اسحق، مطران الكنيسة المارونيّة جورج شيحان، ومطران اللاتين كلاوديو لوراني، ومطران الأرمن الكاثوليك كريكور أغسطينوس كوسا، والمستشار في السفارة البابويّة المونسينيور ستيفانو ماتزوتي وعدد من الكهنة وممثلين المؤسسات الكاثوليكية بمصر.


هذا وهنأ البطريرك إسحق البابا تواضروس بعيد الميلاد، مشيرًا إلى أنه بميلاد المسيح اتحدت السماء مع الأرض، وصرنا مدعوين إلى بنوة الله والقداسة، وحياة الشركة والمحبة الحقيقية. 


من جهته، رحّب البابا تواضروس بضيوفه متمنيًا لهم عامًا سعيدًا وعيدًا مباركًا، معربًا عن تطلعه لأن تنتهي جائحة فيروس كورونا مشيدًا بجهود العلماء للوصول إلى لقاحات وعلاج للقضاء عليه.


وعن ميلاد السيد المسيح أشار بطريرك الأقباط الأرثوذكس إلى أنه كان بمثابة بداية جديدة وأن البدايات الجديدة مفرحة دائمًا وتؤدي إلى التقدم والنمو في حياة الإنسان. 


وأضاف أن الميلاد أيضًا جاء نورًا من بعد ظلمة والمقصود به استنارة قلب الإنسان، ليميز الأمور ويتحلى بالحكمة، وأكد أن ميلاد المسيح كان دعوة جديدة للخلاص، فالخلاص بدأ بالميلاد وهي دعوة موجهة لكل إنسان.