الولايات المتحدة تحيل ملف "الأزمة الأوكرانية" إلى مجلس الأمن

وكالات 

قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد إن الولايات المتحدة طلبت أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا علنيا ​​يوم الاثنين لمناقشة "السلوك الذي ينطوي على تهديد" الذي تتبعه روسيا ضد أوكرانيا وحشد قواتها على الحدود الأوكرانية وفي روسيا البيضاء.



وقالت توماس جرينفيلد في بيان "روسيا ضالعة في أعمال أخرى مزعزعة للاستقرار تستهدف أوكرانيا وتشكل تهديدا واضحا للسلم والأمن الدوليين وميثاق الأمم المتحدة".


وأضافت "هذه ليست اللحظة التي ننتظر فيها ونرى. هناك حاجة إلى الاهتمام الكامل من المجلس الآن ونتطلع إلى مناقشة مباشرة وهادفة يوم الاثنين".


وقالت السفيرة الأميركية "بينما نواصل سعينا الحثيث للدبلوماسية لتهدئة التوتر في مواجهة هذا التهديد الخطير للسلم والأمن في أوروبا والعالم، يُعد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مكانا مهما للدبلوماسية".


ويمكن لأي عضو في مجلس الأمن أن يدعو إلى تصويت إجرائي لمنع الاجتماع. وهناك حاجة إلى ما لا يقل عن تسعة أصوات لإقرار مثل هذا التصويت، ولا يمكن للصين وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ممارسة حق النقض في هذا الإطار. وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن أي محاولة لوقف الاجتماع يوم الاثنين ستفشل على الأرجح.


واجتمع مجلس الأمن عشرات المرات بشأن الأزمة في أوكرانيا منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في عام 2014. وهو غير قادر على اتخاذ أي إجراء نظرا لوجود روسيا، إحدى الدول الخمس التي لديها حق النقض، في المجلس.


ومن ناحية أخرى، قال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس جو بايدن أكد في اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي استعداد واشنطن للرد بشكل حاسم إذا غزت روسيا أوكرانيا.


من جهة أخرى، حضّت الولايات المتحدة الخميس الصين على استخدام نفوذها لدى روسيا لثنيها عن غزو لأوكرانيا.


وقالت نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركي فيكتوريا نولاند للصحافيين "ندعو بكين لاستخدام نفوذها لدى موسكو للحضّ على الدبلوماسية لأنّه إذا حصل نزاع في أوكرانيا، لن يكون الأمر جيّداً للصين كذلك".