إنقاذ 228 شخصًا في البحر المتوسط في أقل من 24 ساعة

أ ف ب

أعلنت منظّمة "اس.او.اس ميديتيرانيه"، الأحد، أن السفينة "أوشن فايكينغ" التابعة لها نفّذت في أقل من 24 ساعة أربع عمليات إغاثة أنقذت خلالها 228 شخصًا بينهم 51 قاصرا كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا على متن قوارب صغيرة.



وجاء في بيان للمنظمة غير الحكومية ومقرها مرسيليا أن العملية الأولى نُفّذت عصر السبت في منطقة البحث والإنقاذ المالطية وتم خلالها إنقاذ 93 شخصا كانوا على متن قارب خشب محمّل بما يفوق قدرته الاستيعابية.


وليل السبت الأحد أنقذت المنظمة 88 شخصا بينهم رضيع كانوا على متن قارب خشب آخر محمّل أيضا بما يفوق قدرته الاستيعابية، في منطقة البحث والإنقاذ الليبية. 


وصباح الأحد أنقذت السفينة أوشن فايكينغ التي تستخدمها المنظمة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر قاربا خشبيا كان مهددا بالغرق في المنطقة المالطية وعلى متنه 22 شخصا.


أيضًا صباح الأحد نفّذت فرق "اس.او.اس ميديتيرانيه" في المنطقة المالطية عملية إنقاذ رابعة لخمسة وعشرين شخصا كانوا على متن قارب مصنوع من الألياف الزجاجية واجه صعوبات في المياه الدولية. 


وكانت طائرة "كوليبري 2" التابعة لمنظمة "بيلوت فولونتير" غير الحكومية التي تساعد عمليات الإنقاذ من خلال الرصد الجوي قد أخطرت السفينة بشأن القارب.


و49 من أصل 51 قاصرا تم إنقاذهم غير مرافَقين، وفق بيان المنظمة.


ومنذ تأسيسها في العام 2015 أنقذت هذه المنظمة المدنية الأوروبية التي تنفّذ عمليات بحث وإنقاذ في أعالي مياه المتوسط 34 ألفا و858 شخصا، بواسطة سفينتيها "أكواريوس" (حتى نهاية العام 2018) و"أوشن فايكينغ" (اعتبارا منذ العام 2019).


ويعد القطاع الأوسط من مياه البحر المتوسط خط الهجرة غير النظامية الأكثر خطورة في العالم، وفق المنظمة الدولية للهجرة. وبحسب تقديرات هذه المنظمة الأممية تخطّى عدد الأشخاص الذين قضوا أو فُقد أثرهم في هذا القطاع 17 ألف شخص، بينهم 2047 هذا العام.