الاتحاد الأوروبي يتوقع نزوح أكثر من سبعة ملايين أوكراني

وكالات

توقعت المفوضية الأوروبية نزوح أكثر من سبعة ملايين أوكراني داخل أو خارج أوكرانيا نتيجة للغزو الروسي. وبشكل عام، إذا استمرت الحرب "سيتأثر نحو 18 مليون شخص على المستوى الإنساني" في أوكرانيا والدول المجاورة.



قال المفوض الأوروبي المكلف إدارة الأزمات إن على الاتحاد الأوروبي أن يستعد لأزمة إنسانية "ذات أبعاد غير مسبوقة" في أوكرانيا، يمكن أن تؤدي إلى "أكثر من سبعة ملايين" نازح داخليًا إذا استمر الهجوم الروسي، مستندًا إلى تقديرات للأمم المتحدة.


وحذر يانيس ليناريتش الأحد في ختام اجتماع في بروكسل لوزراء الداخلية الاوروبيين من "أننا نشهد ما قد يصبح أكبر أزمة إنسانية في قارتنا الأوروبية منذ أعوام". 


وأوضح أنه لا يزال "من الصعب للغاية وضع تقديرات صحيحة بسبب شدة القتال"، لكنه أشار إلى أن سيناريو للأمم المتحدة يشير إلى أن "أكثر من سبعة ملايين أوكراني سينزحون" من هذا البلد بسبب الهجوم الروسي.


وقال المسؤول الأوروبي "نشهد ما يمكن أن يصبح أكبر أزمة إنسانية في قارتنا الأوروبية منذ سنوات عديدة. الاحتياجات تتزايد بينما نحن نتحدث الآن". 


وأضاف خلال مؤتمر صحفي في بروكسل بعد اجتماع استثنائي لوزراء داخلية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمناقشة الأزمة "بالنسبة للوضع الإنساني بشكل عام، فإن العدد المتوقع حاليا للنازحين الأوكرانيين يزيد على سبعة ملايين".


بشكل عام، إذا استمرت الحرب "سيتأثر نحو 18 مليون شخص على المستوى الإنساني" في أوكرانيا والدول المجاورة، وقد يصل عدد اللاجئين إلى أربعة ملايين مع مغادرة البلاد، كما قال المفوض مستندًا إلى توقعات مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.


وفرّ نحو 368 ألف شخص من القتال في أوكرانيا منذ الغزو الروسي الذي بدأ الخميس ودخل أكثر من نصفهم الى بولندا و"يستمر عددهم في الارتفاع" بحسب الأمم المتحدة والسلطات البولندية. 


وبحسب مفوضية اللاجئين للأمم المتحدّة، فثمة أكثر من 160 ألف نازح داخل البلاد حاليًا، واضطر أكثر من 116 ألفًا على الفرار إلى الدول الأوروبية المجاورة.