ظروف العمل تدفع عاملا بتويوتا للانتحار.. والشركة تعلّق

وكالات 

توصلت تويوتا اليابانية لصناعة السيارات، إلى تسوية في الدعوى القضائية التي ألقت باللوم على العمل الزائد والمضايقات بالشركة، في انتحار أحد موظفيها.



وذكر بيان للشركة، يوم الثلاثاء، أن رئيس شركة تويوتا موتور أكيو تويودا تقدم باعتذار للأسرة، دون أن يتم ذكر أية تفاصيل عن التسوية المالية، لكن تقارير إعلامية يابانية أشارت إلى أن الدعوى التي اقامتها أسرة الموظف طلبت تعويضا بقيمة 123 مليون ين (1.1 مليون دولار).


وقالت الزوجة للصحفيين إنها شعرت أن زوجها، الذي كان في الأربعين من عمره آنذاك، كان سيتفهم ذلك، وأنها تعتقد أن لدى تويوتا فرصة للتغيير نحو الأفضل.


ووعدت تويوتا بفتح تحقيق في القضية لمنع تكرارها واعتذرت عن معاناة الأسرة، حسبما نقلت "الأسوشيتد برس".


وأضافت الشركة في بيانها "نسعى في الوقت الراهن إلى خلق بيئة عمل أكثر شفافية تيسر على الأفراد الإفصاح عن شكواهم، بالإضافة إلى إدارة خالية من مضايقات السلطة، بحيث يمكن لكل موظف العمل دون خوف". 


وتعتبر الوفيات الناجمة عن إرهاق وضغوط العمل، بما في ذلك حالات الانتحار، مشكلة شائعة في اليابان، كما باتت المشكلات مع المدراء المسيئين تحظى باهتمام أكبر. 


وتلقت الحكومة اليابانية 2835 شكوى تتعلق بوفيات بسبب العمل الزائد، أو "كاروشي"، في عام 2020، وسددت الشركات تعويضات في أكثر من 800 شكوى، بينها حالات انتحار.