البطريرك الراعي يطلق مشروع إنشاء رعيّة مارونية جديدة في فلورنسا الإيطاليّة

وكالات

اختتم البطريرك الماروني الكردينال بشارة بطرس الراعي، الأحد، زيارته الى مدينة فلورنسا الإيطاليّة، وذلك بعد مشاركته في مؤتمر "منطقة البحر الأبيض المتوسط: حدود سلام"، الذي دعا إليه مجلس أساقفة إيطاليا بالتعاون مع بلدية فلورنسا.



ختام هذه الزيارة تكللت بقرار غبطته إنشاء رعيّة مارونيّة جديدة في فلورنسا والذي باركه أيضًا رئيس أساقفتها الكاردينال جوزف بيتوري الذي وضع كنيسة القديسة أغاتا التاريخية (القرن الثاني عشر) بتصرّف الرعيّة المارونيّة التي ستحمل اسم رعية مار شربل. 


وقد زارها غبطته واطلع على مشروع ترميمها من قبل القنصل شربل شبير الذي منحه غبطته الميداليّة البطريركيّة تقديرًا لجهوده.


وكان غبطته قد شارك في الجلسة الختامية للمؤتمر والتي ركزت مداخلاتها على ضرورة نشر ثقافة السلام وحقوق الانسان والعمل الدؤوب من أجلهما في دول المتوسط، جرى بعدها إعلان شرعة فلورنسا التي أعربت عن ألم المشاركين حيال الحرب على أوكرانيا داعية الى الشروع فورًا بالمفاوضات والحوار  من أجل وضع حد للعنف ولسقوط الضحايا وبالتالي لمعاناة الشعب الاوكراني. 


كما أكدت على ضرورة تعاون بلدان المتوسط من اجل تكثيف الايجابيات خصوصا في مجال تعزيز العدالة وحقوق الانسان واحترام الحريات الدينية وغيرها على قاعدة المواطنة الصحيحة والمساواة وعدم التمييز. وأشارت الشرعة الى مسؤولية فتح آفاق جديدة امام الاجيال الشابة وزرع الأمل لديهم بمستقبل افضل.


وشدد المجتمعون على أنّ الشرق الأوسط هو بمثابة تقاطع تاريخي للحضارات الأوروبية وغرب آسيا وبامكانه ان يقوم مجددا بدوره  الاساسي في إرساء السلام وفي تطور الأمم من خلال التعاون بين مدنه وجماعاته الدينية لذلك لا يمكنه أن يكون أو أن يتحول الى ساحة صراع لقوات خارجية. 


ويجب العمل على أيجاد فرص عمل فيه للشباب والنساء ومساعدته لينمو إقتصاديًّا واجتماعيًّا ومدّه ببرامج تعاون هدفها حماية أطفاله.