روسيا "لن تتراجع" بمواجهة التهديدات بعقوبات أميركية

وكالات 

استباقا للاتصال المرتقب بين وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة، أكدت موسكو، اليوم الثلاثاء، أنها لن تتراجع في مواجهة التهديدات بفرض عقوبات أميركية عليها.



يأتي تأكيد موسكو هذا وسط تصاعد التوتر مع الدول الغربية بشأن أوكرانيا. وقالت السفارة الروسية في واشنطن في حسابها على فيسبوك إن "واشنطن هي من يؤجّج التوترات وليست موسكو".


وأضافت السفارة الروسية قائلة "لن نتراجع ونستمع بانتباه للتهديدات بعقوبات أميركية"، وفقا لما ذكرته فرانس برس. واشارت السفارة الروسية في واشنطن إلى أن الجنود الروس "لا يهدّدون أحدًا" وأن من "حقّ روسيا السيادي" أن تنقل جيشوها ضمن أراضيها.


وأفادت فرانس برس أنه من المقرّر أن يتحدث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الثلاثاء، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف هاتفيا لاتّخاذ قرار حول كيفية المضي قدمًا فيما يخص الأزمة الأوكرانية.


ومنذ نهاية العام الماضي تتّهم كييف وحلفاؤها الغربيون روسيا بحشد ما يصل إلى 100 ألف جندي على حدودها الغربية (مع أوكرانيا) تمهيداً لغزوها.


وأمس الاثنين، قالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي أن بلادها أعدت "عقوبات تستهدف أفرادا من النخبة الروسية وعائلاتهم"، في حال قامت روسيا بغزو أوكرانيا.


ولطالما حذّر الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتن من ردّ واسع ومنسّق من العقوبات الغربية في حال غزو روسي لأوكرانيا.


والاثنين أيضا، أعلن مسؤول أميركي أنّ واشنطن تلقّت من روسيا رسالة خطّية تتضمّن ملاحظات الكرملين على الجواب الخطّي الذي سلّمته واشنطن إلى موسكو الأسبوع الماضي وضمّنته ردّها على مطالبه الأمنية واشتراطاته لحلّ الأزمة الأوكرانية.