صور فضائية ترصد "تطورا خطيرا" على الحدود الأوكرانية

وكالات 

أظهرت صور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية عمليات انتشار جديدة لقوات روسية ومعدات عسكرية على الحدود الأوكرانية، حسبما أكدت، الأحد، شركة "ماكسار" الأميركية للصور.



وتظهر الصور "عمليات انتشار ميدانية متعددة جديدة لمعدات مدرعة وقوات" تخرج من مواقع عسكرية موجودة في غابات وحقول على بعد نحو 14 إلى 30 كيلومترا من الحدود الروسية الأوكرانية، على ما قالت شركة "ماكسار" لصور الأقمار الاصطناعية الأميركية في رسالة بالبريد الإلكتروني.


وتبيّن هذه الصور الجديدة التي التقطت، الأحد، على ما يبدو مسار مركبات تعبر حقولا مغطاة بالثلوج وتحيطها غابات وطرق، ويمكن أيضا رؤية مبان عدة.



ويشير تحليل صور الأحد وصور أخرى التقطت في 13 فبراير إلى تحركات لقوات ومعدات قرب 3 مواقع في جنوب غرب روسيا، وفقا للشركة التي تتخذ كولورادو مقرا.


وذكرت ماكسار: "اليوم معظم وحدات القتال ومعدات الدعم في سولوتي غادرت المكان، ويمكن رؤية الكثير من مسارات المركبات وعدد من قوافل المعدات المدرعة في كل أنحاء المنطقة".


وأضافت: "تم أيضا نشر بعض المعدات شرق مدينة فالويكي في روسيا في حقل يبعد نحو 15 كيلومترا شمال الحدود الأوكرانية".



وتابعت الشركة الأميركية: "من جهى أخرى، شوهد عدد من عمليات الانتشار الجديدة على الأرض شمال غرب بيلغورود (حوالى 30 كيلومترا من الحدود مع أوكرانيا)، مع وجود كثير من المعدات والقوات المتمركزة في مناطق الغابات أو بالقرب منها"، مشيرة إلى أن وحدات أخرى "منتشرة في مناطق زراعية أو صناعية".


وأعلن مسؤول في البنتاغون الجمعة أن أكثر من 40 بالمئة من القوات الروسية المحتشدة على حدود أوكرانيا اتخذت وضعية هجومية، مشيرا إلى أن مرحلة زعزعة الاستقرار التي تقودها روسيا في هذا البلد "بدأت".


وقال المسؤول إن الولايات المتحدة رصدت منذ الأربعاء تحركات لقوات روسية باتجاه الحدود الأوكرانية. وتحذر واشنطن منذ أسابيع من أن روسيا ستفتعل حادثا ما على الحدود الأوكرانية لتبرير غزو جارتها، وهو ما تنفيه موسكو.


وكرر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأحد التأكيد أن "كل شيء" يشير إلى أن روسيا "توشك على" غزو أوكرانيا.