أوكرانيا "تسجل" إشعاعات مقلقة في محطة تشرنوبيل النووية

وكالات 

أعلنت أوكرانيا، يوم الجمعة، أنها سجّلت بيانات إشعاعية مقلقة من محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية التي استولت عليها القوات الروسية الخميس قبل يوم، فيما أكّدت موسكو أن الوضع تحت السيطرة.



وقال نائب مدير الإدارة الأوكرانية لمسائل الأمن في المنشآت النووية ألكسندر غريغوراش: "تجاوزت المؤشرات مستويات السيطرة العادية عند الساعة 03,20 (01,20 ت غ الجمعة)".


ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن غريغوراش: "لكننا لا نستطيع التحقق من ذلك لأن تمّ إجلاء كل الطاقم".


وأشار البرلمان الأوكراني عبر حسابه على تيلغرام إلى أن نظام التحكم الآلي قد أبلغ عن زيادة في "أشعة غاما"، وهي علامة على النشاط الإشعاعي، من دون تحديد المستوى.


وقال "من المستحيل حاليًا أن نحدّد أسباب (هذه البيانات) بفعل الاحتلال والتوتر".


غير أن البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير قال، اليوم الجمعة، إن البنية التحتية لمحطة تشرنوبيل النووية لم يلحق بها ضرر.


وأوضح البنك الأوروبي أن البنية التحتية الحساسة لمحطة الطاقة النووية تشرنوبيل المتعطلة في أوكرانيا لم يلحق بها ضرر وإن أعمال الصيانة الضرورية فيها مستمرة.


وقال البنك في بيان أرسل إلى رويترز "تفيد المعلومات التي لدينا في الوقت الحالي بأن البنية التحتية القائمة.. لم يلحق بها ضرر وأن المهام الأساسية للتشغيل والصيانة جار تنفيذها".


الجيش الروسي: لا داعي للقلق


وأكّد متحدث باسم الجيش الروسي أن لا داعي للقلق بما يخصّ محطة تشيرنوبيل للطاقة التي انفجر فيها مفاعل في العام 1986، أو بما يخصّ هيكلها، مؤكدًا أن الطاقم لا يزال فيها، على عكس ما قال الجانب الأوكراني.


وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشنكوف "تمّ التوصل إلى اتفاق مع كتيبة من قوة أمن الطاقة الذرية الأوكرانية بهدف التأمين المشترك لمجموعات الطاقة والهيكل الخاص بمحطة تشيرنوبيل للطاقة النووية".


وأضاف "إن الإشعاعات في منطقة المحطة النووية تتماشى مع المستويات العادية"، مؤكدًا أن "موظفي المحطة.. يراقبون وضع النشاط الإشعاعي".


وتابع أن التعاون بين الجنود الروس والأوكرانيين لضمان أمن المحطة "هو ضمانة بأن التشكيلات القومية أو المنظمات الإرهابية الأخرى لن تتمكّن من استغلال الوضع في البلاد لتنظيم استفزاز نووي".


ووقع أسوأ حادث نووي في التاريخ في 26 أبريل 1986 في أوكرانيا التي كانت آنذاك جمهورية سوفياتية، عندما انفجر مفاعل في محطة تشيرنوبيل للطاقة، وتسبب بتلوث في ثلاثة أرباع أوروبا تقريبا، ولاسيما في الاتحاد السوفياتي.


وأجلي نحو 350 ألف شخص من محيط 30 كيلومترًا حول المحطة التي لا تزال منطقة محظورة. وما زالت حصيلة الخسائر البشرية موضع جدل.