اليابان تجمد أصولا للبنك المركزي الروسي في إطار عقوبات جديدة

وكالات 

انضمت اليابان إلى الولايات المتحدة وحلفاء آخرين في فرض عقوبات إضافية على روسيا، وهو ما شمل تجميد أصول قيادات بالبلاد وثلاث مؤسسات مالية.



وبالإضافة إلى الأصول الخاصة بستة أفراد منهم الرئيس فلاديمير بوتن ووزير الخارجية سيرجي لافروف، ستجمد اليابان أصول برومسفياز بنك وفنشيكونوم بنك المملوكين للدولة، بالإضافة إلى البنك المركزي للبلاد.


وقالت الحكومة في بيان إن اليابان ستحظر أيضا الصادرات إلى 49 كيانا روسيا في إطار العقوبات.


وقال رئيس الوزراء فوميو كيشيدا يوم الثلاثاء بعد اجتماع عبر الإنترنت مع زعماء غربيين منهم الرئيس الأميركي جو بايدن "اتفقنا على الحاجة لفرض عقوبات قوية على روسيا".


وقالتماستركاردفي وقت متأخر من يوم الاثنين إنها حظرت عددا من المؤسسات المالية عن شبكة مدفوعات ماستركارد نتيجة لأوامر العقوبات المفروضة على روسيا.


وقالت الشركة في بيان إن ماستركارد ستواصل العمل مع الجهات التنظيمية للتطبيق الكامل لتعهدات الامتثال.


وفرضت الولايات المتحدة يوم الاثنين عقوبات على البنك المركزي الروسي ومصادر ثروة أخرى، لتوجه ضربة قوية لاقتصاد البلاد وتزيد من معاقبة موسكو على خلفية غزوها لأوكرانيا.


كان كيشيدا قد أعلن الاثنين عزم طوكيو الانضمام إلى العقوبات الدولية التي تشمل فرض قيود على المعاملات مع البنك المركزي الروسي.


وبلغت قيمة الاحتياطيات الأجنبية لدى روسيا 585.3 مليار دولار حتى يونيو 2021 و5.7 بالمئة منها بالين، بحسب بيانات البنك المركزي للبلاد.