‏إظهار الرسائل ذات التسميات أخبار عاجلة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات أخبار عاجلة. إظهار كافة الرسائل

الكاردينال أيوزو: إنّ الهدف من الحوار هو إقامة الصداقة ومشاركة القيم بروح الحق والمحبة

فاتيكان نيوز

  • "إنَّ الهدف من الحوار هو إقامة الصداقة والسلام والوئام ومشاركة القيم والخبرات الأخلاقية والروحية بروح الحق والمحبة"

في إطار المؤتمر الذي تنظّمه بعثة الكرسي الرسولي لدى الأمم المتحدة في جنيف عبر الإنترنت لتقديم رسالة البابا فرنسيس العامة Fratelli Tutti حول موضوع "الأخوة، تعددية الأطراف والسلام"، كان لرئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال ميغيل أنجيل أيوزو غيكسوت مداخلة.

جاء فيها: يسعدني أن أشارككم، في هذه المناسبة، بعض الأفكار حول مواضيع الحوار بين الأديان والأخوة في ضوء الرسالة العامة "Fratelli tutti". 

قال البابا فرنسيس لدى عودته من زيارته الرسولية إلى المغرب، مشيرًا إلى الحوار الإسلامي المسيحي: "لا يجب أن نخاف من الاختلاف: لقد سمح الله بذلك. 

وبالتالي علينا أن نخاف إذا لم نعمل بإخوة، لكي نسير معًا في الحياة"، لذا فإن الحوار بين الأديان هو شرط ضروري للتعايش السلمي ولهذا السبب تحديدًا، وبغض النظر عن جميع الصعوبات والاختلافات المحتملة، يجب ألا نتوقف عن الحوار والتعاون مع الذين يفكرون بشكل مختلف عنا.

تابع: نقرأ في الرسالة العامة: "إنَّ الحوار بين أشخاص من ديانات مختلفة لا يتم فقط من خلال الدبلوماسية أو المجاملة أو التسامح (...)، لأنَّ الهدف من الحوار هو إقامة الصداقة والسلام والوئام ومشاركة القيم والخبرات الأخلاقية والروحية بروح الحق والمحبة". وبعيدًا عن المكان والزمان والأشخاص، يذكرنا الأب الأقدس أننا مدعوون لكي نحقق ما هو اليوم ضروري في كل مكان، لعالمنا، أي الحوار بين الأديان. 

وهنا يصبح فن معرفة كيفية الحوار، بكل معانيه، ضرورة. بالنسبة للبابا فرنسيس، إنّه السبيل للانفتاح على احتياجات العالم وبناء صداقة اجتماعية: "إنَّ الحوار المثابر والشجاع لا يشكّل خبرًا بالنسبة للعالم مثل الصدامات والنزاعات، ومع ذلك فهو يساعد العالم بشكل خفي على أن يعيش بشكل أفضل، أكثر بكثير مما يمكننا أن نتصوّر". 

إنَّ الحوار يحترم الحقيقة ويسعى إليها؛ كذلك يولِّد الحوار ثقافة اللقاء، أي أن اللقاء يصبح أسلوب حياة وشغفًا ورغبة. والشخص الذي يحاور هو شخص طيّب ولطيف، يعترف بكرامة الآخر ويحترمها. نقرأ في الرسالة العامة "Fratelli tutti": "اللطف تحرر من القسوة التي تخترق أحيانًا العلاقات البشريّة".

أضاف: إنَّ الأب الأقدس مقتنع تمامًا أنه بفضل التعاون الحقيقي بين المؤمنين، يمكننا أن نعمل لكي نساهم في خير الجميع، ونحدّد أشكال الظلم العديدة التي لا يزال يعاني منها هذا العالم وندين جميع أشكال العنف. 

يكتب البابا فرنسيس في الرسالة العامة، التي يصفها بنفسه على أنها اجتماعية: "من غير المقبول أن يكون للأقوياء والعلماء فقط صوت في النقاش العام. يجب أن تكون هناك فسحة للتأمّل تنبع من خلفية دينية تجمع قرونًا من الخبرة والحكمة". 

إنَّ المؤمن في الحقيقة هو شاهد وحامل للقيم التي يمكنها أن تساهم بشكل كبير في بناء مجتمعات أكثر عدلاً وصحة. إنَّ الاستقامة والأمانة ومحبّة الخير العام والاهتمام بالآخرين وخاصة بالمعوزين واللطف والرحمة، جميع هذه الأمور هي عناصر يمكننا أن نتشاركها مع الأديان المختلفة. 

علينا أن نقدم تعاوننا للمجتمعات التي نعيش فيها نحن المؤمنين كمواطنين، وأن نضع في متناول الجميع قيمنا المشتركة ومعتقداتنا العميقة للدفاع عن السلام والعدالة والكرامة البشريّة وحماية البيئة وتعزيزها. 

يلعب الحوار بين الأديان وظيفة أساسية في بناء التعايش المدني، ومجتمع يدمج ولا يقوم على ثقافة الإقصاء وهو شرط ضروري للسلام في العالم.

تابع: نقرأ الرسالة العامة "Fratelli tutti" أيضًا: "في عالم اليوم، تضعف مشاعر الانتماء إلى البشريّة عينها، بينما يبدو حلم بناء العدل والسلام معًا يوتوبيا تعود إلى أزمنة أخرى". 

الله هو خالق كل شيء وخالق الجميع، لذلك نحن أعضاء في عائلة واحدة ويجب أن نعترف بأننا كذلك. هذا هو المعيار الأساسي الذي يقدمه لنا الإيمان لكي ننتقل من التسامح إلى التعايش الأخوي، ونفسِّر الاختلافات الموجودة بيننا، وننزع فتيل العنف ونعيش كأخوة وأخوات. 

لذلك لنضمن أن تكون الأديان قنوات أخوّة بدلاً من أن تكون حواجز تقسيم، يجب أن نتبنى ثقافة الحوار كسبيل للتعاون، وكوسيلة للمعرفة المتبادلة وكمعيار مشترك. 

هناك حاجة ملحة تُمليها علينا الحالة العالمية الحالية التي يجب أن تضع جانبا التحيزات والتأخير والصعوبات. 

وبدون أن نتخلّى عن هوِّيتنا يجب علينا أن نؤكِّد على الحاجة إلى الأخوة الإنسانيّة والصداقة الاجتماعية كشرطين ضروريين للحصول على الشفاء والسلام اللذين يتوق إليهما العالم بأسره.

لذلك، أضاف الكاردينال أيوزو: وبالنسبة لي، فإن العلاقة بين الحوار بين الأديان والأخوة الإنسانية والسلام هي أمر لا مفر منه عمليًا وقد أصبحت وثيقة جدًا لدرجة أننا لا نستطيع تخيل هذه الحقائق منفصلة؛ حقيقة الأديان التي تلتقي، وتتحدث مع بعضها البعض، وتعرف بعضها البعض، وتتعرف على بعضها البعض في مسيرة أخوّة، وتضع كل ديانة منها نفسها كبانية للسلام أينما عمِلت، وحقيقة السلام الذي يحتاج اليوم أكثر من الماضي أن تعمل الكنيسة الكاثوليكية والديانات الأخرى معًا لمنع، وإزالة كلّ ما يمكنه أن يؤدي إلى الانقسامات والصراعات. 

وبالتالي يمكننا أن نفهم لماذا يبحث البابا فرنسيس – الذي يرغب في كنيسة تخرج وتنطلق، صديقة للفقراء، وفي حوار مع الجميع، وتذكّر الجميع في ضوء الإنجيل بمحوريّة الإنسان وكرامته الفطرية – عن طيب خاطر عن "حلفاء وأصدقاء" لاسيما بين الذين يمكنهم أن يستقوا من تراث روحي غني وحكمة ألفية أي الأشخاص من التقاليد الدينية الأخرى.

وختم بالقول إنَّ زيارة البابا فرنسيس إلى العراق هي بلا شك خطوة إضافيّة على درب الأخوة. وبالتالي، فإن الأمر يتعلق بالقيام بخطوات ملموسة مع المؤمنين من تقاليد دينية أخرى ومع الرجال والنساء ذوي الإرادة الصالحة لكي نعلن مع البابا فرنسيس، على عكس الذين يغذون الصدامات والانقسامات والإنغلاق: "إنَّ الردَّ على الحرب ليس حربًا أخرى، والرد على الأسلحة ليس أسلحة أخرى. 

الجواب هو الأُخوَّة. هذا هو التحدي الذي يواجه العراق، ولكن ليس فقط: إنه التحدي بالنسبة للعديد من مناطق الصراع، وبالتالي، فالأخوّة هي التحدي للعالم بأسره. فهل سنكون قادرين على خلق الأخوَّة فيما بيننا؟ وعلى خلق ثقافة الأخوَّة؟".

إليزابيث الثانية ومملكتها ودعتا الأمير فيليب في جنازة مهيبة ذات طابع عسكري

فرانس24

ودعت بريطانيا والعائلة الملكية السبت زوج الملكة إليزابيث الثانية الأمير فيليب في جنازة مهيبة عكست ماضيه العسكري الذي يفتخر به. ووصل موكب جثمان الأمير إلى كنسية سان جورج في قصر ويندسور حيث أقيمت الصلاة على نفسه، قبل أن يدفن النعش في سرداب "رويال فولت" حيث سيبقى إلى أن تنضم إليه الملكة بعد وفاتها.

في مراسم ملكية وعسكرية مهيبة لكن مقتضبة، سار الأمير فيليب في رحلته الأخيرة السبت على متن سيارة لاند روفر، وتبعه سيرا على الأقدام موكب من كبار أفراد العائلة المالكة ومنهم تشارلز ووليام وهاري إلى كنيسة سان جورج في قصر ويندسور حيث أقيمت مراسم الجنازة. وتبعت الملكة إليزابيث الثانية الموكب في سيارتها بينما كان النعش محمولا على السيارة المصممة حسب الطلب باللون الأخضر العسكري.

والتزمت بريطانيا دقيقة صمت قبل دخول الجثمان إلى داخل الكنيسة للصلاة على جثمان الراحل.

وبعد الصلاة، أنزل النعش في سرداب "رويال فولت" حيث سيبقى إلى أن تنضم إليه الملكة بعد وفاتها. وسيدفن الزوجان بعد ذلك في مثواهما الأخير في كنيسة نصب الملك جورج السادس والد إليزابيث الثانية.


مراسم مقتضبة

وبموجب القواعد الصحية بسبب كوفيد-19 في إنكلترا، حضر المراسم المقتضبة 30 شخصا فقط، بدلا من 800. وهذا النهج يهدف إلى إظهار أن لا استثناء في التعليمات، وهو أمر رحّب به روجر تشارلز براكن الذي كان بين الحضور المتجمّع أمام قصر باكنغهام قائلا إن "آخرين ممن فقدوا أحد أفراد العائلة اضطروا للانصياع أيضا لهذه القيود".

ورغم أنه طُلب من الجمهور عدم التجمع خارج المساكن الملكية بسبب الوباء، حضر عدد من الناس حاملين باقات زهر تكريما للأمير فيليب.


الماضي العسكري مصدر الفخر

وعكست الجنازة الماضي العسكري، مصدر فخر للأمير الذي قاتل في البحرية البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية.

وتقدمت فرقة حرس رماة الرمانات (غرينادييه غارد)، أحد أفواج المشاة الخمسة لحرس البيت الملكي الذي خدم فيليب فيه برتبة كولونيل لمدة 42 عاما، الموكب إلى كنيسة القديس جورج حيث ستُقام المراسم الدينية بعد الظهر.

في وقت متأخر في الصباح نقل نعشه المغطى بشعاره الشخصي وسيفه وإكليل من الزهر من الكنيسة الخاصة في القصر إلى قاعته.


"فقدت قوتي وسندي"

وقبل بضعة أيام من بلوغها 95 عاما، فقدت الملكة زوجها الذي توفي "بهدوء" منذ ثمانية أيام وعُرفت عنه صراحته ومرحه الذي اقترب أحيانا من العنصرية أو التمييز الجنسي، وكان سيبلغ من العمر مئة عام في العاشر من حزيران/يونيو المقبل.

وأشارت الملكة إلى أنها فقدت "قوتها" و"سندها" الذي ظل منذ تتويجها عام 1952 في الخلف مؤيدا لها بثبات.


فرصة للقاء عائلي

بالنسبة لعائلة ويندسور، تشكل هذه الجنازة فرصة لاجتماع أفرادها بعد سلسلة من الأزمات. وهي المرة الأولى التي التقى فيها الأمير هاري علنا مع أفراد الأسرة منذ انسحابه وسط ضجيج إعلامي من النظام الملكي ورحيله، في ظل اتهامات بالعنصرية واللامبالاة وجهها للأسرة مع زوجته في مقابلة مع أوبرا وينفري.

أما زوجته ميغان ماركل الحامل بطفلهما الثاني، فقد بقيت في الولايات المتحدة بناء على نصيحة طبيبها.

في 1997 سار الشقيقان وراء نعش والدتهما ديانا، وتكرر الأمر نفسه وراء نعش جدهما. لكن توسطهما ابن عمهما بيتر فيليبس في خيار نال قسطا واسعا من التعليقات في وسائل الإعلام.

أما فيما يتعلق بالملابس، فقد حرصت العائلة الملكية البريطانية على الظهور بملابس مدنية وهي طريقة لتجنب تمييز الأميرين أندرو وهاري المرتبطين جدا بالجيش.

وعلى الرغم من مهمتين في أفغانستان لم يعد يُسمح للأمير هاري الكابتن السابق بوضع ميداليات الخدمة الخاصة إلا على بزات مدنية بعدما فقد ألقابه العسكرية الفخرية.

تعليمات صادرة عن مطرانية اللاتين في الأردن بخصوص الأسبوع المقدس 2021

وكالات

أصدرت مطرانية اللاتين في الأردن بيانًا موقعًا من النائب البطريركي المطران وليم شوملي، بخصوص صلوات الأسبوع المقدس لهذا العام.

الآباء الكهنة، الأبناء المؤمنون، تحية محبة بالمسيح يسوع، يأتي الأسبوع المقدس في هذا العام ووطننا العزيز ما زال يجابه وباء كورونا، وقد فقدنا أعزاء وما زال كثيرون يعانون من المرض. نكرس مسيرة الأسبوع المقدس لهذا العام للصلاة والصوم لراحة نفس الموتى وشفاء المرضى وتعزية المحزونين. 

وفيما نحيي زمن الفداء هذا، لنجدد ايماننا ورجاءنا ومحبتنا، ولنكل مسيرتنا الروحية الى ربنا ومخلصنا يسوع المسيح راعينا الصالح الذي لن يدعنا في الظلمات بل سيشرق بنور قيامته علينا.

الإخوة والأخوات الأعزاء، نحتفل هذا العام بصلوات الأسبوع المقدس ضمن ترتيبات خاصة موحدة، تضمن تطبيق القرارات والتوجيهات الحكومية حرصاً على سلامة الجميع. 

تبقى التعليمات التالية سارية ما لم تتغير قرارات الحكومة بشأن أيام الحظر وساعاته وقرار تعليق القداديس يوم الأحد. عليه نرجو التقيّد بما يلي:





البابا يستقبل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

فاتيكان نيوز

أوضاع اللاجئين في عالم اليوم الأصم وغير المبالي والتي تتفاقم مأساوية بسبب الوباء، وضرورة مواجهة هذا برسالة البابا فرنسيس، رسالة التضامن والإنسانية والأخوّة.

كان هذا محور حديث مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إلى موقع فاتيكان نيوز عقب استقبال البابا فرنسيس له، الجمعة 26 نيسان.

وفي إجابته على سؤال حوال المواضيع التي تم التطرق إليها مع قداسة البابا تحدث المفوض السامي عن الأوضاع الحالية الصعبة التي تواجهها بشكل خاص المجموعات التي تهتم بشؤونهم المفوضية السامية للأمم المتحدة، أي اللاجئين والنازحين، مشيرا في المقام الأول إلى التبعات الاقتصادية لوباء كوفيد 19. 

وتحدث من جهة أخرى عن الإطار السياسي والذي يظل صعبا فيما يتعلق بهؤلاء الأشخاص، خاصة وأن الاستقبال وبدلا من أن يكون فعلا إنسانيا كما يذكِّرنا البابا فرنسيس فقد تم تسييسه وأصبح موضع جدل سياسي. 

وأضاف السيد غراندي أنه قد تم خلال استقبال البابا له التطرق إلى أوضاع محددة مثل تلك التي تواجهها أمريكا اللاتينية وبشكل خاص تدفق اللاجئين من فنزويلا، كما وشمل اللقاء الحديث عن لبنان وما يعيش من أزمة عميقة. 

تطرق حديثه مع الأب الأقدس أيضا إلى أوروبا وضرورة أن يكون لديها وفي أسرع وقت ممكن أداة مشتركة للاستقبال وتحديد اللاجئين ودمجهم. وأكد في هذا السياق تطابق وجهات النظر بين قداسة البابا والمفوضية السامية.

وفي حديثه عن لاجئي اليوم وأوضاعهم المأساوية قال فيليبو غراندي إن اللاجئين هم وحسب التعريف التاريخي أشخاص يفرون من العنف والتمييز والاضطهاد، ومن النزاعات والحروب التي يبدو أنها تتزايد ولا يتم حلها حسب ما ذكر البابا فرنسيس خلال استقباله له. 

وتختلط موجات التدفق هذه مع أوضاع أخرى حسب ما واصل المفوض السامي، مثل الفقر والتغيرات المناخية واليوم الوباء. هناك بالتالي حركة مركبة للشعوب يصعب التعامل معها بالنسبة للحكومات أيضا، ولكن بدون إدارة جيدة لا ينشأ فقط توتر يجب حله مع الجماعات المحلية بل ويُترك اللاجئون في المقام الأول في أوضاع معلقة شديدة القسوة من وجهة النظر الإنسانية.

ثم تطرقت المقابلة إلى تعامل عالم اليوم مع قضية اللجوء، فتحدث السيد غراندي عما وصفه بعالم أصم وغير مبال يلتهي بمشاكل أخرى كثيرة، مضيفا أن الوباء يشغل العالم بشكل حقيقي مع الأسف. 

وتابع أن هناك في العالم أيضا مَن يرفع صوته كثيرا ويستغل معاناة هؤلاء الأشخاص من أجل كسب الأصوات والفوز في الانتخابات والتمتع بسلطات أكبر، وهذا أمر يثير مشاكل ويجب أن نواجهه برسالة البابا فرنسيس، رسالة التضامن والإنسانية والأخوّة التي يسعى الأب الأقدس إلى نشرها باستمرار في دول العالم كافة. 

وتحدث المفوض السامي في هذا السياق عن زيارة البابا فرنسيس سنة 2016 إلى جزيرة لسبوس ومخبم موريا للاجئين والتي تمر اليوم الذكرى الخامسة لها، وتوقف السيد غراندي عند كون اللاجئين لا يتركون دولا تعاني من أوضاع صعبة فحسب بل ويمرون أيضا بدول أخرى تعيش بدورها أوضاعا صعبة أو أطرا لا يجدون فيها ما يُفترض أن يجدوا من حماية واستقرار واستقبال. 

وإلى جانب لسبوس اليونانية أعطى المفوض السامي مثلا آخر، ليبيا كبلد يمر بمرحلة انتقالية. تحدث أيضا عن دول البلقان مضيفا أنه قد تم التطرق إليها خلال لقائه الأب الأقدس، وقال إن هذه الدول قد أصبحت اليوم بالنسبة لإيطاليا مصدر تدفق وتنقل للأشخاص. 

وتابع مشيرا إلى أننا في عالم أصبحنا جميعا فيه في حركة أكبر، وإلى استغلال عالم الجريمة للتنقل البشري ما يشكل مخاطر إضافية بالنسبة للاجئين والمهاجرين.

وفي ختام المقابلة، تم التطرق إلى مفوضية الأمم المتحدة  ودورها اليوم بعد مرور أكثر من 70 سنة على تأسيسها سنة 1950. وقال السيد غراندي إن المفوضية قد تأسست لتستمر 3 سنوات فقط، ولكنها وبعد أكثر من 70 سنة لا تزال ضرورية. 

وذكر في هذا السياق بأننا نشهد هذا العام 2021 مرور 70 سنة على اتفاقية حقوق اللاجئين، مضيفا أن هذه الوثيقة يتواصل تمتعها عقب هذه العقود من الزمن بآنية كبيرة.

مسؤول إيراني: تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة «جارية»

وكالات

بدأت إيران تخصيب نظير اليورانيوم 235 بنسبة تصل إلى 60% تطبيقاً لما أُعلن في 13 أبريل، حسب ما أفادت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء، اليوم الجمعة، نقلاً عن رئيس البرنامج النووي للبلاد.

ونقلت الوكالة عن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي قوله إن «تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% جار في منشآت الشهيد أحمدي روشان النووية» في نطنز بوسط إيران، من دون مزيد من التفاصيل.

البطريرك الراعي يستقبل وكيل وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط

وكالات

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي، ظهر الخميس 15 نيسان 2021 في الصرح البطريركي في بكركي، وكيل وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط دافيد هيل.

ترافقه السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا، وعرضوا للأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، وجرى تأكيد على ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة تباشر بالاصلاحات.

وأبدى هيل اهتمامًا بطروحات ومواقف البطريرك الراعي واستمع منه الى شرح مفصّل حول الحياد والمؤتمر الدولي. وأكّد غبطته على ضرورة ألاّ تأتي الحلول بنتيجة المفاوضات في المنطقة على حساب لبنان.

كما سلّم هيل مذكّرة تضمنت المواضيع المذكورة بالاضافة الى موضوع النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين وضرورة تطبيق القرارات الدولية ودعم لبنان لتخطّي الأزمة الاقتصادية الحالية الخانقة.

واشنطن تهدد: من يعرقل تعافي لبنان "سيعاقب"

وكالات 

هدد مبعوث أميركي، الخميس، بفرض عقوبات على أطراف لبنانية، إذا "استمرت في وضع العقبات" التي تحول دول خروج البلاد من أزمتها السياسية والاقتصادية.

وخلال زيارته بيروت، حمل وكيل وزارة الخارجية الأميركية دافيد هيل الزعماء اللبنانيين المسؤولية عن استمرار الجمود في المحادثات الرامية لتشكيل حكومة تعالج الانهيار الاقتصادي، الذي عصف بقوة بسعر العملة المحلية، وحذر من أن "أولئك الذين يواصلون وضع العقبات" يعرضون أنفسهم لإجراءات عقابية، من دون أن يسمي أفرادا بعينهم.

وفي إطار حملة ضغوطها على إيران، صعدت واشنطن العام الماضي من العقوبات على حزب الله المتحالف معها، وفرضت عقوبات على وزراء سابقين متهمة إياهم بالفساد وبأن لهم صلة بالجماعة المدعومة من طهران وتصنفها واشنطن إرهابية.

واتهم هيل حزب الله وإيران بتقويض الدولة، وذلك بعد أن التقى الخميس الرئيس اللبناني ميشال عون، وهو حليف سياسي للجماعة طالت العقوبات الأميركية زوج ابنته جبران باسيل.

وقال هيل إن المحادثات مع إيران بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 يمكن أن تعزز الاستقرار بالمنطقة، لكنها "ستكون مجرد بداية لعملنا" الذي ستتناول فيه الولايات المتحدة "العناصر الأخرى لسلوك إيران المزعزع للاستقرار".

ومن جهة أخرى، قال المبعوث الأميركي إن بلاده مستعدة لتسهيل محادثات الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، التي أشار إلى أنها ستعود بالنفع على الاقتصاد اللبناني الذي يعاني أزمة شديدة الوطأة.

وبينما تعهد هيل بعدم التخلي عن المصالح الأميركية في لبنان، قال إن حل النزاع الحدودي البحري مع إسرائيل "يمكن أن يجلب مزايا اقتصادية مهمة على لبنان".

وبدأ البلدان المتجاوران مفاوضات في العام الماضي بعد سنوات من المساعي الدبلوماسية الأميركية، لكن المحادثات تعثرت بسبب عمليات التنقيب البحري في شرق البحر المتوسط.

وفي حين تضخ إسرائيل الغاز من الحقول البحرية، لم يكتشف لبنان بعد مكامن تحوي احتياطيات تجارية.

المجلس التنفيذي لليونسكو يتبنى قرارًا بالأجماع حول القدس القديمة واسوارها

بترا

تبنى المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) خلال دورته رقم 211 بالإجماع قرارًا حول مدينة القدس القديمة وأسوارها.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنيّة السفير ضيف الله الفايز في تصريح اليوم الأربعاء، إنّ تبني القرار جاء نتيجة جهد دبلوماسي أردني بالتنسيق مع الأشقاء في دولة فلسطين والمجموعتين العربية والإسلامية في المنظمة.

وأوضح الفايز أن القرار يؤكد على جميع عناصر الموقف الأردني إزاء البلدة القديمة للقدس وأسوارها، بما فيها الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، وأن القرار أعاد التأكيد على اعتبار جميع الإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير طابع المدينة المقدسة ووضعها القانوني لاغية وباطلة، كما يطالب القرار إسرائيل بوقف انتهاكاتها وإجراءاتها أحادية الجانب غير القانونية ضد المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف، وفي البلدة القديمة للقدس وأسوارها.

وأضاف: يؤكد القرار على قرارات المجلس التنفيذي التسعة عشر وقرارات لجنة التراث العالمي العشرة الخاصة بالقدس والتي عبرت جميعها عن الأسف نتيجة فشل إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال، في وقف أعمال الحفر وإقامة الأنفاق وكافة الأعمال غير القانونية والمدانة في القدس الشرقية وفق قواعد القانون الدولي. وبين الفايز أن القرار ثبت المكتسبات في القرارات السابقة على وجه الخصوص تثبيت تسمية المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف كمترادفين لمعنى واحد.

وأشار تقرير المديرة العامة لليونيسكو بحسب الفايز إلى الرسائل التي وجهتها المملكة ودولة فلسطين إلى المنظمة بخصوص الانتهاكات في البلدة القديمة ومنها الانتهاكات في المقبرة اليوسفية.

كما طالب القرار أيضًا بضرورة الإسراع في تعيين ممثل دائم للمديرية العامة في البلدة القديمة للقدس لرصد كافة الإجراءات ضمن اختصاصات المنظمة، وإرسال بعثة الرصد التفاعلي من (اليونسكو) إلى القدس لرصد جميع الانتهاكات التي ترتكبها إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال بموجب القانون الدولي.

الكشف عن قيمة التعويض الذي طلبته مصر في أزمة السفينة الجانحة

وكالات

أعلنت شركة "يو كيه كلوب"، إحدى شركات التأمين على السفينة التي جنحت في قناة السويس الشهر الماضي، إن هيئة القناة طلبت تعويضا قدره 916 مليون دولار من شركة "شويكيسن" اليابانية المالكة.

وقالت شركة "برنارد شولت شيب مانجمنت (بي إم إس)" المشغلة لسفينة الحاويات "إيفر غيفن"، التي عطلت الملاحة في قناة السويس لأيام، إن السفينة صالحة للإبحار واستكمال عبور القناة، لكنها ستظل راسية إلى حين التوصل لاتفاق بين الشركة المالكة وهيئة قناة السويس.

وذكرت الشركة في بيان أن "إيفر غيفن" صالحة للإبحار من البحيرة المرة الكبرى إلى بورسعيد، حيث سيجري فحصها مجددا قبل أن تبحر إلى روتردام في هولندا.

والسفينة التي يبلغ طولها 400 متر راسية في البحيرة الواقعة بين قطاعي قناة السويس، منذ إعادة تعويمها في 29 مارس الماضي، بعد أن جنحت في الممر المائي لمدة 6 أيام وعطلت حركة عبور السفن.

كما حصلت هيئة القناة على أمر قضائي باحتجاز السفينة خلال الفترة التي تستمر فيها مباحثات التعويض.

وقال إيان بيفريدج الرئيس التنفيذي للشركة المشغلة في البيان: "قرار هيئة قناة السويس احتجاز السفينة مخيب بشدة للآمال. منذ البداية تعاونت الشركة والطاقم على متن السفينة تماما مع السلطات".

وأضاف: "الهدف الأساسي للشركة هو الوصول لحل سريع لهذه المسألة بما يسمح للسفينة والطاقم بالإبحار من قناة السويس". وقالت "بي إم إس" إنها لا تزال على اتصال بالطاقم، وإن كل أفراده بصحة جيدة ومعنويات عالية.

دبي تسمح للمطاعم بالعمل خلال صوم رمضان من دون تغطية الواجهات

أ ف ب

أعلنت إمارة دبي في تعميم أصدرته أمس الثلاثاء في أول أيام رمضان، ترك الخيار للمطاعم في تغطية واجهاتها أو إزالة الستائر أثناء تقديم الطعام للزبائن في ساعات النهار خلال شهر الصوم.

وقالت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي عبر تغريدة على تويتر "يمنح التعميم إدارات المطاعم خيار تغطية المطاعم أو إزالة الستائر أثناء تقديم الطعام للزبائن خلال ساعات الصيام".

وبحسب البيان فإن التعميم يحل محل ذلك المعمول به منذ سنوات "والذي كان يلزم المطاعم والمنشآت بتركيب الستائر أو تغطية الواجهات كشرط لتقديم الطعام خلال فترات الصيام في رمضان".

وبحسب البيان فإن "التعميم سيدخل حيز التنفيذ من اليوم الأول لشهر رمضان" الذي بدأ الثلاثاء.

وكانت دبي فتحت أبوابها في الأسابيع الأخيرة أمام السياح الأجانب وخففت من القيود المفروضة لمواجهة جائحة كوفيد 19. وأكثر من 90 بالمئة من سكان الإمارة البالغ عددهم 3,3 ملايين نسمة هم من الأجانب.

الرئيس الأميركي يهنىء بحلول رمضان، ويستذكر معاناة الأويغور والروهينغا

الحرة

هنّأ الرئيس الأميركي، جو بايدن، أمس الاثنين، المسلمين في الولايات المتحدة وحول العالم بقدوم شهر رمضان، وشدد على أهمية المسلمين في تركيبة الولايات المتحدة الاجتماعية، كما أكد وقوفه إلى جانب الأويغور في الصين والروهينغا في ميانمار (بورما).

وفي بيان نشره البيت الأبيض، الاثنين، قال بايدن، "مع بدء الأميركيين (المسلمين) صيامهم الغد، نتذكر الصعوبات التي واجهناها هذا العام. خلال هذه الجائحة، لا يمكن للأصدقاء والأحباء الاجتماع للاحتفال سويا، والعديد من العائلات ستجلس وحدها لتناول الإفطار دون أحبائها".

وأضاف "لكن المجتمعات المسلمة تبدأ هذا الشهر بأمل جديد. العديد سيركزون وعيهم على وجود الله في حياتهم وتأكيد التزامهم بخدمة الآخرين، وهو أمر يمليه عليهم إيمانهم، والتعبير عن الامتنان والشكر للهبات التي يتمتعون بها، الصحة والعيش الكريم والحياة نفسها".

وأكد بايدن أن "الأميركيين المسلمين أثروا بلادنا منذ تأسيسها، إنهم يمتازون بالتنوع والاختلاف مثل أميركا التي ساهموا في تأسيسها.

اليوم، المسلمون يقودون جهود مكافحة كوفيد-19، ويلعبون دورا رئيسيا في تطوير اللقاحات ويتقدمون العمال في قطاع الرعاية الصحية، إنهم يخلقون فرصا للتوظيف كرواد وأصحاب أعمال، ويخاطرون بحياتهم للاستجابة للطوارئ والتعليم في المدارس، ويخدمون بتفانٍ في القطاعات العامة عبر أرجاء البلاد، ويشكلون عنصرا أساسيا في الصراع المستمر من أجل تحقيق المساواة العرقية والعدالة الاجتماعية".

واستدرك الرئيس الأميركي قائلا: "لكن ومع هذا كله، يتواصل استهداف الأميركيين المسلمين من خلال التنمر والانحياز وجرائم الكراهية. 

هذا التعصب وهذه الهجمات خاطئة. هي غير مقبولة. ويجب أن تتوقف. لا يجب على أي شخص في أميركا أن يعيش، أو تعيش، في خوف من التعبير عما يؤمن به. وإدارتي ستعمل بلا كلل لحماية حقوق الناس كافة وسلامتهم".

وأشار الرئيس بايدن إلى قرار حظر السفر الذي قام بإبطاله، إضافة إلى المشاكل التي يعاني منها الروهينغا والأويغور. 

وقال "في أول يوم من رئاستي، كنت فخورا بإنهاء حظر سفر المسلمين المعيب، وسأواصل الدفاع عن حقوق الإنسان في كل مكان، من بينهم الأويغور في الصين والروهينغا في بورما (ميانمار) والمجتمعات المسلمة في كافة أنحاء العالم".

واختتم بايدن بيانه قائلا: "نتذكر أولئك الذين فقدناهم منذ رمضان الماضي، نشعر بالتفاؤل لأيام أفضل قدما، وكما يذكّرنا القرآن الكريم 'اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ'، وهو الذي سيقودنا من الظلمة إلى النور". 

وأشار إلى أن الاحتفال في البيت الأبيض بشهر رمضان سيكون افتراضيا، إلا أنه قرر، برفقة زوجته السيدة الأولى جيل بايدن، إحياء مراسم الاحتفال بالعيد في البيت الأبيض شخصيا العام القادم "إن شاء الله".

وهنأت نائبة الرئيس، كامالا هاريس، في تغريدة بالفيديو، عبر تويتر، المسلمين حول العالم بشهر رمضان المبارك، "الذي تأخذ فيه العائلات المسلمة وقتا لمساعدة من هم في أمس الحاجة إلى المساعدة، والتأمل في النعم التي تأتي مع الإيمان".

إدارة الاتحاد المسيحي الديموقراطي تدعم أرمين لاشيت لخلافة ميركل في المستشارية

برلين (أ ف ب)

منحت إدارة حزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي الألماني الاثنين دعمها لزعيم الحزب المحافظ أرمين لاشيت الذي لا يحظى بشعبية، للترشح لخلافة أنغيلا ميركل في منصب المستشارية في أيلول/سبتمبر.

واختار المجلس الرئاسي في الاتحاد المسيحي الديموقراطي صباح الاثنين خلال اجتماع مغلق، دعم ترشيح رئيسه مقابل الزعيم البافاري ماركوس سودر الذي يحظى بشعبية كبيرة، وفق ما أفاد مشاركون في الاجتماع وكالة فرانس برس.

وأكد أحد المشاركين أن "المجلس الرئاسي أصدر رأياً واضحاً بعد مشاورات مفصّلة" كي يصبح أرمين لاشيت مرشح تحالف هذين الحزبين لحملة الانتخابات التشريعية المقررة في 26 أيلول/سبتمبر.

وقال زعيم الاتحاد المسيحي الديموقراطي في ولاية هسن فولكر بوفييه "نعتبر أنه مؤهل بشكل استثنائي وطلبنا منه التناقش الآن مع ماركوس سودر حول طريقة المضي قدماً".

والقرار ليس نهائياً بعد إلا أن مع هذا الدعم، ستكون لدى لاشيت الستيني وهو رئيس ولاية شمال رينانيا فيستفاليا الاكثر اكتظاظاً بالسكان، فرص جيدة لخلافة ميركل في المستشارية، بعدما أمضت هذه الأخيرة 16 عاماً في الحكم.

وسبق أن أكد لاشيت مساء الأحد في حديث مع قناة تلفزيونية تابعة لصحيفة "بيلد"، أنه واثق من أنه سيحصل على موافقة إدارة حزبه ليصبح مرشح المحافظين لمنصب المستشارية.

خطف خمسة كهنة وراهبتين كاثوليك في هايتي التي تمزقها عمليات الخطف والجرائم العنيفة

أ ف ب

  • تأتي عمليات الخطف بعد أقل من أسبوعين من قيام مسلحين باختطاف قس من هايتي وثلاثة آخرين خلال حفل تم بثه على الهواء مباشرة عبر فيسبوك.

خطف خمسة كهنة وراهبتان بينهم فرنسيان الأحد في هايتي على ما أعلن الناطق باسم مجلس أساقفة هذا البلد الفقير الواقع في منطقة الكاريبي.

وخطف أفراد المجموعة قبل ظهر الأحد في كراو دي بوكيه قرب العاصمة بور او برنس "فيما كانوا متوجهين لحضور مراسم تسلم كاهن جديد" مهامه على ما أوضح الأب لودجيه مازيل.

وأوضح أن الخاطفين يطالبون بفدية قدرها مليون دولار. وتضم المجموعة المخطوفة أربعة كهنة وراهبة من هايتي وفرنسيين أثنين هما راهبة وكاهن.

وتشتبه الشرطة في أن عصابة "400 ماووزو" المسلحة الناشطة في المنطقة تقف وراء عملية الخطف على ما أفاد مصدر في صفوفها. وامتنعت سفارة فرنسا في اتصال أجرته معها وكالة فرانس برس التعليق فورًا على الحادث.

وعرفت عمليات الخطف في مقابل فدية ارتفاعًا في الأشهر الأخيرة في بور أو برنس وفي مناطق أخرى من البلاد ما يؤشر إلى هيمنة متزايدة للعصابات المسلحة على هايتي.

وكانت السلطة التنفيذية في هايتي أعلنت في آذار حال الطوارئ في بعض احياء العاصمة ومنطقة أخرى "لإعادة بسط سلطة الدولة" في مناطق تسيطر عليها عصابات مسلحة.

وكان عنف العصابات وعدم الاستقرار السياسي في البلاد أديا إلى تظاهرات في شوارع العاصمة.

في الثالث من نيسان نزلت مئات النساء إلى شوارع بور أو برنس تنديدًا بنفوذ العصابات المتزايد على مناطق البلاد. وتعاني هايتي أفقر دول القارة الإفريقية منذ أشهر عدة من أزمة سياسية عميقة.

ويؤكد الرئيس جوفينيل مويز أن ولايته تنتهي في السابع من شباط 2022 في حين تعتبر المعارضة وجزء من المجتمع المدني أنها انتهت في شباط من العام الحالي.

زيارة الرئيس التونسي لكاتدرائية ميلاد المسيح

مسيحيو دوت كوم

زار الرئيس التونسي قيس سعيد صباح اليوم كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، وكان في استقباله القس تادرس المسؤول عن الكاتدرائية.

تفقد الرئيس التونسي الكاتدرائية وتعرف على معالمها الرئيسية، وفي ختام الزيارة قدم القس تادرس هدية تذكارية للضيف عبارة عن أيقونة زيارة العائلة المقدسة لمصر.

تأتي زيارة الرئيس قيس سعيد لكاتدرائية العاصمة في إطار زيارته الحالية لمصر والتي تستغرق ثلاثة أيام.

البابا فرنسيس يؤكد حزنه لوفاة الأمير فيليب وتعازيه القلبية للملكة اليزابيث والعائلة المالكة

وكالات

بعث قداسة البابا فرنسيس أمس السبت 10 نيسان برقية تحمل توقيع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين إلى ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية معزيًا لوفاة الأمير فيليب دوق أدنبرة وزوج الملكة.

وأكدت البرقية حزن الأب الأقدس لدى تلقيه النبأ، وتعازيه القلبية للملكة ولأفراد العائلة المالكة. وتابعت البرقية مذكرة بتكريس الأمير فيليب ذاته للزواج والعائلة وبخدمته العامة وعمله من أجل تربية وتعزيز الأجيال القادمة.

وختمت البرقية مؤكدة إيكال الأب الأقدس الأمير فيليب إلى محبة المسيح فادينا الرحومة، كما ويتضرع البابا إلى الرب طالبًا بركات العزاء والسلام للملكة وجميع المتألمين لفقدان الأمير.

البرازيل: تمثال عملاق جديد يتجاوز حجم تمثال "المسيح الفادي"

وكالات 

تبني بلدة صغيرة في جنوب البرازيل تمثالاً عملاقًا جديدًا للسيد المسيح سيتجاوز طوله تمثال "المسيح الفادي"، وقد بدأ بناء التمثال عام 2019.

في إنكانتادو التي يبلغ تعداد سكانها 22 ألف نسمة، وتقع على بعد 144 كيلومتراً من بورتو أليغري بولاية ريو غراندي ديل سور.

وقد تم تركيب ذراعي وساقيي التمثال في الأسبوع الأول من نيسان، ومن المتوقع أن يُنجز تشييده في نهاية العام، وفقاً لجمعية أصدقاء المسيح التي تنسق عملية بنائه. 

ويبلغ ارتفاع التمثال 43 متراً بما في ذلك قاعدة التمثال، مما يجعله ثالث أطول تمثال من نوعه في العالم. ويفصل بين يديه مسافة قدرها 36 مترًا، وسيجهز النصب بمصعد داخلي.

وتولى تصميم التمثال الجديد الذي تم تركيبه على تل سيرو دي لاس أنتيناس، كاهن من إنكانتادو، "تعبيرًا عن إيمان سكان إنكانتادو وتعزيز السياحة في المنطقة". 

فيما عُهد بالتنفيذ إلى النحات جينيسيو مورا ونجله وماركوس، وتبلغ قيمة المشروع نحو 351 ألف دولار، ممولة من التبرعات ومن دون أموال عامة، بحسب "جمعية أصدقاء المسيح"، منسقة العمل.

يُشار إلى أن تمثال "المسيح الفادي" في كوركوفادو، يبلغ طوله 38 مترًا مع قاعدته وافتتح في تشرين الأول 1931.

عدة دول عربية تشدد القيود الصحية مع اقتراب شهر رمضان

فرانس24

قبل أيام من حلول شهر رمضان، بدأت عدة دول عربية لاسيما في الخليج تشديد إجراءاتها للحد من انتشار فيروس كورونا.

ففي قطر دخلت قرارات صارمة حيز التنفيذ كانت قد أعلنت عنها الحكومة في وقت سابق، وتشمل هذه الإجراءات تقليص عدد الموظفين في مقرات العمل وتقليل التجمعات ومنع الحفلات المغلقة. أما الكويت فقد أعلنت عن تمديد ساعات حظر التجول حتى 22 نيسان الحالي.



البابا فرنسيس يحث صندوق النقد والبنك الدولي على خفض ديون الدول الفقيرة

رويترز

قال البابا فرنسيس لقادة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي إن الدول الفقيرة المتضررة من التأثير الاقتصادي لجائحة كورونا بحاجة إلى تخفيف عبء ديونها ومنحها دورا أكبر في صنع القرار العالمي.

وفي رسالة إلى المشاركين في اجتماع الربيع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين، قال البابا إن الوباء أجبر العالم على التعامل مع الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والسياسية المتشابكة.

وقال في الرسالة التي تحمل تاريخ الرابع من نيسان الحالي "لا يمكن أن تكتفي فكرة التعافي بالعودة إلى نموذج غير متكافئ وغير مستدام للحياة الاقتصادية والاجتماعية، حيث تمتلك أقلية صغيرة من سكان العالم نصف ثروته". 

ودعا إلى "خطة عالمية" جديدة "تعني بالضرورة منح الدول الفقيرة والأقل نموًا نصيبًا فعالاً في صنع القرار وتسهيل الوصول إلى السوق الدولية".

وقال إن روح التضامن العالمي تتطلب على الأقل تخفيضًا كبيرًا في أعباء ديون الدول الأكثر فقرًا والتي تفاقمت بسبب الجائحة". 

وأضاف البابا أن الأسواق المالية بحاجة إلى أن تكون مدعومة بالقوانين واللوائح التي تضمن أنها تعمل من أجل الصالح العام. وقال "لا يمكننا أن نسمح لقانون السوق أن يكون له الأسبقية على قانون الحب وصحة الجميع".

وفي ظل تأخر حملات التطعيم في الدول الأفريقية الفقيرة عن نظيرتها في العالم الغني، لاسيما الولايات المتحدة وبريطانيا، ناشد البابا فرنسيس القادة السياسيين ورجال الأعمال توفير "اللقاحات للجميع، خاصة للفئات الأكثر ضعفًا واحتياجًا".

وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث

وكالات

أعلن قصر باكنغهام، الجمعة، وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية عن 99 عاما.

وقال القصر في بيان: "ببالغ الحزن تعلن الملكة وفاة زوجها الحبيب الأمير فيليب دوق أدنبره".

وأضاف "توفي صباح اليوم في قلعة وندسور. ستصدر المزيد من التفاصيل في الوقت المناسب". وختم البيان بالقول: "العائلة الملكية تنضم إلى الناس في جميع أنحاء العالم للحداد على فقدانه".


والشهر المنصرم، أعلن قصر باكنغهام أن الأمير فيليب خضع "لعملية تكللت بالنجاح" لمعالجة مشكلة في القلب شخّصت لديه سابقا. وأضاف أن "الأمير سيمكث في المستشفى أياما عدة لكي يتلقى العلاج ويرتاح ويستعيد عافيته".

وقد اعتزل الأمير فيليب الحياة العامة في أغسطس 2017 بعد مشاركته في أكثر من 22 ألف مناسبة رسمية منذ اعتلاء زوجته العرش في 1952. ويواصل مرافقة الملكة في بعض الإطلالات العلنية.

رؤساء كنائس القدس يتبادلون تهاني عيد الفصح المجيد في دار البطريركية اللاتينية

مكتب إعلام البطريركية اللاتينية

تبادل رؤساء كنائس القدس، الثلاثاء 6 نيسان 2021، تهاني عيد الفصح المجيد حسب التقويم الغريغوري في دار البطريركية اللاتينية، حيث كان في استقبالهم غبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا وعدد من كهنة البطريركية اللاتينية.

وقد تخلل اللقاء عدة خطابات لرؤساء الكنائس، من بينهم رئيس الأساقفة المطران سهيل دواني الذي قدّم تهانيه للمرة الأخيرة بصفته رئيس مجمع الكنيسة الإنجيلية الأسقفية العربية، لوصوله السن القانوني للتقاعد بعد خدمة 45 سنة في كنيسة القدس.

وخاطب المطران دواني الجميع قائلًا: "إن قيامة السيد المسيح تُعطينا القوة والأمل والرجاء لحياة جديدة ومتجددة خاصة واننا نعيش حياة صعبة في الوقت الحالي." وأضاف "سأبقى في القدس وسأشهد دائمًا على وحدة الكنائس" مشجعًا الجميع على الاستمرار في الخدمة والرعاية.

هذا وسيتم استقبال رئيس الأساقفة الجديد للكنيسة الإنجيلية المطران حسام نعّوم في 13 أيار 2021.