‏إظهار الرسائل ذات التسميات رياضة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات رياضة. إظهار كافة الرسائل

افتتاح الألعاب الأولمبية في طوكيو بعد عام من الانتظار

أ ف ب

انطلقت الجمعة رسميا الألعاب الأولمبية في طوكيو بعد تأجيلها سنة كاملة بسبب جائحة كوفيد-19، وسط إجراءات وقيود صارمة لمنع تفشي الوباء وجو ضاغط.

وأعلن أمبراطور اليابان ناروهيتو "افتتاح" أولمبياد طوكيو، النسخة الـ32 من الألعاب الصيفية، في الملعب الأولمبي. وقال "أعلن افتتاح ألعاب طوكيو"، وفقا للصيغة العريقة، في ملعب خال من الجماهير ما عدا نحو ألف من المدعوين.

وتحت تأثير الجائحة، غابت الأجواء الاحتفالية التي شهدتها دورة ريو دي جانيرو في 2016.


وكان الوباء الذي يرعب العالم منذ أكثر من سنة حاضرا بقوة: من التحية الى الطواقم الطبية، مع ممرضة شاركت في حمل العلم الياباني الضخم، وبث شريط فيديو لرياضيين يتمرنون كل بمفرده، في إشارة الى المباريات الرياضية التي توقفت بسبب كوفيد، الى عرض غير مسبوق التزم بقواعد التباعد الاجتماعي.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ "اليوم هو وقت للأمل. نعم، إنه مختلف تماما عما تخيلناه، لكننا سنستفيد من هذه الأوقات، لأننا اجتمعنا أخيرا هنا. (...) هذا الشعور بالوحدة، هو الضوء في نهاية الأفق المظلم للوباء".


ورافق الافتتاح إطلاق ألعاب نارية وتقديم لوحات راقصة، بينما شكلت طائرات مسيرة كرة أرضية في سماء طوكيو، كل ذلك وسط مدرجات تتسع ل68 ألف متفرج، لكن شبه خالية.


المحظوظون

وبين الذين حضروا افتتاح "أولمبياد الوباء" كما يسميه اليابانيون، السيدة الأميركية الأولى جيل بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. فيما تابع حوالى ألف متفرج عرض الـ206 وفود. بينما بث حفل الافتتاح مباشرة في كل أنحاء العالم.


وتستمر المنافسات على مدى أسبوعين.

وتجمّع مئات من سكان العاصمة عند الملعب الأولمبي. وقالت ماكو فوكوهارا لوكالة فرانس برس "نحن هنا من أجل الأجواء والأضواء والألعاب النارية"، معربة عن أملها "في أن نشعر على الأقل بالأجواء".

ولم يكن تواجد اليابانيين متوقعاً فعلياً في محيط الملعب الأولمبي، خصوصاً أن استطلاعات الرأي أظهرت على مدى فترة طويلة معارضة غالبية السكان لإقامة الألعاب بسبب الموجات المتتالية لكوفيد-19 بمتحورات عدة.


الغالي والنفيس

وفيما يُتوقع أن يكون الأولمبياد نسخة باهتة من الاحتفالات السابقة، يحاول المنظمون التعويض على المشاهدين بالاعتماد على تكنولوجيات بث وابتكارات متطوّرة ليتمكنوا من عيش الحدث.

وأنشأت شركة "أو بي أس" (خدمات البث الأولمبية) تسجيلات صوتية من ضوضاء الجماهير في الألعاب السابقة لتتكيف مع كل رياضة، وسيتم بثها في أماكن المنافسات.


وسيتمكّن الرياضيون أيضاً من تلقي التشجيع من خلال شاشات عرض لمشاهد فيديو (سيلفي) مرسلة من كل أنحاء العالم، والتواصل عن طريق الفيديو مع أحبائهم بمجرد انتهاء مسابقاتهم.

ورغم التدابير القاسية المتخذة قبل وصول المشاركين في الأولمبياد، على غرار الخضوع لعدة فحوص "بي سي آر" وتنزيل تطبيقات تتبع ومراقبة صحية أبرزها "أوتشا"، ظهرت بعض الإصابات لدى الرياضيين وإداريي البعثات في الأيام التي سبقت حفل الافتتاح.


ولتجنّب ارتفاع عدد الاصابات، فرض المنظمون حظراً على المعانقة أو المصافحة في الاحتفال بالفوز.

وواجه الأولمبياد انتكاسات كثيرة: إعادة مشروع بناء الملعب الرئيس إلى نقطة البداية نظراً لكلفته المرتفعة، فيما كبّد التأجيل نفقات إضافية بقيمة 2,6 مليار دولار، واستقالة رئيس اللجنة التنظيمية تسونيكازو تاكيدا في 2019 بسبب اتهامات بالرشى، واستقالة رئيس اللجنة المنظمة يوشيرو موري في شباط/فبراير الماضي بعد نشر كلام قاله اعتبر مهينا بحق النساء، وصولاً إلى استقالة المؤلف الموسيقي كيغو أويامادا الذي شارك في تصميم حفل الافتتاح على خلفية قصة تنمر قديمة بحق رفاق له أيام الدراسة من ذوي الاحتياجات الخاصة.


واستقال المدير الإبداعي لحفلي الافتتاح والختام هيروشي ساساكي بعدما نشرت له صور يشَبّه فيها ممثلة كوميدية بدينة بالخنزير. وأقيل الخميس مخرج حفل الافتتاح كنتارو كوباياشي، الشخصية المسرحية المعروفة في اليابان، على خلفية مشهد هزلي منذ أكثر من عقد تطرق فيه إلى المحرقة اليهودية.

وبعد تفكيك "اللغم" تلو الآخر، حصل الاحتفال أخيرا، ولو أن الألعاب تفتقد أبرز مكوّناتها، أي الجماهير الغائبة عن المدرجات، علما أن اليابانيين أنفقوا الغالي والنفيس لإقامة هذه الألعاب التي أقر الإمبراطور بأنها "لم تكن سهلة أبداً".

افتتاح "حزين" لأغرب بطولة ألعاب أولمبية عبر التاريخ

وكالات

انطلق حفل الافتتاح الأغرب بتاريخ الألعاب الأولمبية، ظهر الجمعة، في العاصمة طوكيو، بمشاهد قد تكون غر مألوفة، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وانطلق حفل افتتاح الألعاب الأولمبية في طوكيو الجمعة، بعروض بسيطة لراقصين، وعرض ضوئي متطور، في الاستاد الأولمبي في طوكيو.

ويحضر الحفل ألف شخص فقط، من الشخصيات المهمة والمسؤولين، بينما تبقى أغلب مقاعد الاستاد الكبير خالية من الجماهير.


أما بالنسبة للرياضيين الذين سيمثلون بلدانهم، فسيتقلص عددهم كثيرا خلال استعراض الدول، ولن يتمكن جميعهم من السير حول الاستاد خلال الافتتاح، كإجراء احترازي.

وطغى طابع "حزين" على الافتتاح، بسبب تفشي الوباء، وكذلك بسبب الموسيقى الحزينة نسبيا، التي اختارتها اللجنة المنظمة في الافتتاح.


وتجلى المنظر الحزين بالألعاب النارية التي أطلقت حول الاستاد، ولكنها لم فقدت معناها بغياب أصوات الجماهير وهتافات الآلاف.

وتستمر مخاوف اليابانيين من إقامة الألعاب في هذا الوقت، مع تسجيل طوكيو أعلى عدد من حالات الإصابة بكورونا، منذ يناير، حيث قاربت الحالات ألفي حالة إصابة يوميا.

بايرن يضع سقفا لرواتب لاعبيه.. ونجم واحد على القمة

وكالات

كشفت مصادر صحفية أن إدارة بايرن ميونيخ الألماني وضعت سقفا لرواتب لاعبي الفريق، بحيث لا يتجاوز ما يتقاضاه أي منهم بأي حال من الأحوال حاجز الـ20 مليون يورو سنويا.

ووفقا لصحيفة "بيلد" الألمانية، فإن الحد الأعلى المذكور للرواتب سيحصل عليه لاعب واحد فقط، هو نجم هجوم الفريق ومنتخب بولندا روبرت ليفاندوفسكي.

وتقسم القواعد الجديدة رواتب لاعبي الفريق البافاري إلى 4 فئات، الأولى تضم النجوم الذين تتراوح أجورهم بين 15 و20 مليون يورو، وتضم ليفاندوفسكي وحارس المرمى العملاق مانويل نوير وتوماس مولر وليروس ساني، بينما سيلحق بهم جوشوا كيميتش وليون غوريتسكا وكينغسلي كومان في حال تجديد عقودهم.


أما الفئة الثانية لدى بطل الدوري الألماني، فتتراوح رواتب لاعبيها بين 10 و15 مليون يورو، وتضم حاليا نجوما مثل كيميتش وكومان وسيرجي غنابري.

وتضم الفئة الثالثة لاعبين أجورهم بين 5 و10 ملايين يورو، مثل نيكلاس سولي وغوريتسكا، أما الرابعة فللاعبين الذين يتقاضون أقل من 5 ملايين يورو.


ويتخذ بايرن سياسة ترشيد نفقات منذ أزمة فيروس كورونا، التي عصفت بقطاع الرياضة في العالم وأغرقت عددا كبيرا من أندية كرة القدم في الديون.

أولمبياد طوكيو.. المنافسات الرياضية تنطلق من "معقل الكوارث"

وكالات 

انطلقت المنافسات الرياضية في أولمبياد طوكيو الأربعاء، قبل يومين على افتتاحها رسميا، بمباريات السوفتبول في فوكوشيما التي تعرضت لزلزال وكارثة نووية عام 2011.

وفازت اليابان بنتيجة ساحقة على أستراليا 8-1 في أولى المسابقات الرياضية، للألعاب المؤجلة من العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، أمام مدرجات خالية بسبب حظر الجماهير في ظل حالة طوارئ صحية مفروضة في البلاد.

وأراد المنظمون إطلاق المنافسات من المنطقة التي تعرضت لكارثة نووية في مارس 2011، بعد زلزال مدمر بقوة 9 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي وتسونامي هائل أدى الى انصهار نووي وتلويث المناطق المجاورة بالإشعاع، مما جعل بعض البلدات غير صالحة للسكن لسنوات وشرد عشرات الآلاف من السكان.


وتقام الألعاب في فقاعة صحية محكمة حيث يتم إخضاع اللاعبين لفحوص "كوفيد 19" يوميا، مع اعتماد مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، بحال تواجدهم خارج المنافسات أو التمارين أو تناول الطعام أو النوم.

بطولة إيطاليا: حارس ولفرهامبتون باتريسيو أول صفقات روما مورينيو

ميلانو (أ ف ب)

وقّع الحارس الدولي البرتغالي روي باتريسيو عقدًا مع روما الايطالي لمدة ثلاث سنوات قادمًا من ولفرهامبتون الإنكليزي، لبصبح أول صفقة للفريق منذ وصول مواطنه المدرب جوزيه مورينيو، وفق ما أعلن النادي الاربعاء.

وذكر نادي العاصمة أن باتريسيو (33 عامًا) وقّع على عقد حتى حزيران/يونيو 2024 مقابل 11,5 مليون يورو (13,5 مليون دولار)، إضافة الى المكافآت.

وقال باتريسيو إنه عندما نتحدث عن مواطنه "جوزيه مورنيو، فنحن نتكلم عن أحد أعظم المدربين في العالم وأنا متحمس لبدء العمل معه والقيام بكل ما في وسعي لمساعدة الفريق".

وتابع "روما نادٍ كبير وينتظرني تحدٍ جديد وأنا متحمس لمحاولة ومساعدة النادي لتحقيق أهدافه".


يعتبر باتريسيو الحارس الاول للبرتغال حاليًا وفي حوزته 96 مباراة دولية وقد خرج من الدور ثمن النهائي لكأس أوروبا هذا العام امام بلجيكا بعد أن حقق اللقب عام 2016.

انضم الى ولفرهامبتون من سبورتينغ في العام 2018. وقال المدير العام لروما تياغو بينتو "يُحضر روي باتريسيو معه قدرًا كبيرًا من النجاح مع المنتخب البرتغالي وعددًا من المواسم الناجحة في الدوري الإنكليزي الممتاز الذي أثبت فيه جودته".

وتابع "نحن متأكدون أن لاعبينا سيستفيدون من وصول حارس يملك هذه الخبرة الدولية."

"قنبلة" تسريبات بيريز بالتفاصيل.. وصف رونالدو بـ"المريض"

وكالات

"قنبلة" فجرها رئيس ريال مدريد الإسباني، فلورنتينو بيريز، قبل أيام، عندما نشرت له تسريبات صوتية، يهاجم فيها أساطير النادي العملاق، بكلمات غير لائقة.

وانتشرت تسريبات صوتية عديدة لبيريز، تم تسجيلها بغير علمه، في الفترة بين 2006 و2012، هاجم فيها أساطير النادي، وعلى رأسهم إيكر كاسياس وراؤول غونزاليس، وحتى البرتغالي كريستيانو رونالدو.

هنا أبرز ما قاله بيريز في التسريبات الصوتية الصادمة له، والتي نشرتها صحيفة "إل كونفيدنسيال"، والتي قال عنها إنها "أخذت خارج سياق الحديث الكامل".


كاسياس "الفاشل"

وقال بيريز في التسريبات: "كاسياس ليس حارس مرمى بمستوى ريال مدريد، ماذا يمكنني أن أقول؟ لم يكن أبدا بمستوى ريال مدريد ولن يكون بمستوى ريال مدريد أبدا".

وأضاف مهاجما كاسياس: "لقد كان كاسياس فشلا كبيرا لنا. المشكلة هي أن الناس يعشقونه ويحبونه ويدافعون عنه كثير".


راؤول "الخدعة الأكبر"

أما عن راؤول فقال "إنه أحد أكبر عمليات الاحتيال في ريال مدريد، أكبر خدعتين في ريال مدريد هما راؤول الأول والثاني كاسياس".

وقال بيريز: "اللاعبون (كاسياس وراؤول) أنانيون للغاية، ولا يمكنك الاعتماد عليهم في أي شيء".


رونالدو "الأحمق"

ولم يسلم البرتغالي كريستيانو رونالدو من هجوم بيريز، الذي قال عنه في 2012: "[رونالدو] مجنون. الرجل أحمق، إنه مريض".

وأضاف في حديث خاص: " تعتقد أن هذا الرجل طبيعي، لكنه ليس كذلك. إذا كان كذلك، فلن يفعل كل الأشياء التي يفعلها". كما انتقد بيريز كلا من رونالدو والمدرب السابق لريال مدريد، جوزيه مورينيو، لامتلاكهما "غرورا هائلا".

وقال: "هؤلاء أشخاص لديهم غرور رهيب، وكلاهما مدلل، المدرب وهو (رونالدو)، لا يرون الواقع".


مورينيو "دون رخصة"

وقال بيريز متحدثا عن وكيل أعمال مورينيو ورونالدو، جورجي مينديز: "[جورجي] مينديز ليس لديه سيطرة على [رونالدو] والأمر نفسه مع مورينيو - لا شيء على الإطلاق".

وكان مورينيو قد قال سابقا إن بيريز "يحبه"، ولديهم علاقة وثيقة، خلال فترة تدريبه للفريق بين 2010 و2013.

ونُقل عن بيريز قوله: "مورينيو أحمق. حسنا، إنه غير طبيعي بعض الشيء. كمن يقود سيارة دون رخصة. ومع ذلك، فقد انهار تحت الضغط الكبير".

بدء تطبيق حالة الطوارئ في طوكيو قبل عشرة أيام من انطلاق الأولمبياد

رويترز

المسؤولون اليابانيون يطلبون من مواطني بلادهم مشاهدة الألعاب عبر شاشات التلفزيون في منازلهم للحد من الحركة بهدف احتواء العدوى بفيروس كورونا.

بدأ فرض حالة الطوارئ في العاصمة اليابانية طوكيو الاثنين للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد سريع العدوى والانتشار، قبل نحو عشرة أيام من موعد انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.

ويطلب المسؤولون اليابانيون من مواطني بلادهم مشاهدة الألعاب عبر شاشات التلفزيون في منازلهم للحد من الحركة بهدف احتواء العدوى بالفيروس إلى أدنى درجة ممكنة.


وفي الأسبوع الماضي قرر منظمو الدورة عدم السماح بأي حضور جماهيري محلي في جميع أحداث الدورة تقريبًا بعد قرار سابق بعدم السماح بأي حضور جماهيري من الخارج أيضًا.

وستنطلق الدورة الصيفية في 23 تموز وتستمر حتى الثامن من آب.

تيباس: تجديد عقد ميسي "سيكون مستحيلا في هذه الحالة"

وكالات 

بالرغم من الضبابية التي تحيط بمستقبل نحم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد انتهاء عقده مع نادي برشلونة الإسباني في 30 يونيو الماضي، خرج رئيس رابطة "لا ليغا" خافيير تيباس، بتصريحات تزيد المشهد غموضا.

والآن، لا يوجد أي شيء يربط ميسي رسميا بالنادي الكتالوني، واستخدام صورته في متاجر البارسا قد يعرض النادي لمساءلة قانونية.

ويحاول رئيس برشلونة خوان لابورتا، الوصول لطريقة من أجل تجديد عقد ميسي وتسجيله في قائمة الموسم الجديد، لكن قوانين الليغا تعيقه حتى الآن، ويتعين على النادي الاستغناء عن بعض اللاعبين لدخول لاعبين جدد.


وعلق خافيير تيباس على إمكانية رؤية ميسي بقميص برشلونة عند بدء بطولة الدوري الإسباني في 15 أغسطس المقبل، في تصريحات لبرنامج "خوجونيس"، قائلا: "لا أعلم.. هذه هي القواعد، ويجب تطبيقها بداية من نادي ألكوركون وصولا إلى برشلونة".

وأضاف: "عليهم حل مسألة حد الرواتب، وتجديد العقود وضم اللاعبين وفقا لقاعدة (مقابل أربعة)، أي يتعين عليهم إنفاق يورو واحد مقابل توفير أربعة يورو"، حسب ما ذكرت صحيفة "آس" الإسبانية.


وقبل 38 يوما من انطلاق موسم 2021-2022، يرى تيباس صعوبة تسجيل نجم الأرجنتين في صفوف برشلونة، مما يعقد الأمر على مسؤولي النادي الكتالوني.

كما أكد تيباس على عدم إمكانية تسجيل ميسي إذا فشل البارسا في رحيل أي لاعبيه، مضيفا: "سيكون من المستحيل تسجيل ميسي في حالة عدم خروج أي لاعب".


وبناءً على ذلك، يجب على برشلونة تكريس جهوده في خطه رحيل بعض لاعبيه خلال فترة سوق الانتقالات الصيفية، والتي بدأت بالفعل بانتقال فيربو إلى ليدز يونايتد الإنجليزي، وحاليا يضع المسألة أمام صاموييل أومتيتي وبيانيتش.

ويشارك ميسي حاليا مع منتخب الأرجنتين في بطولة كوبا أميركا 2021، بعد التأهل إلى النهائي لمواجهة البرازيل صباح الأحد المقبل، في مهمة حصد أول لقب مع منتخب التانغو.

احتفال بهدف هاري كين القاتل يقود بريطانية لخسارة وظيفتها

وكالات

لم تكتمل فرحة نينا فاروقي بهدف الفوز الذي أحرزه نجم منتخب إنجلترا، هاري كين، في مرمى المنتخب الدنماركي ضمن منافسات "يورو 2020"، وذلك بسبب خسارتها لوظيفتها.

ورصدت الكاميرا في مباراة إنجلترا والدنمارك في نصف نهائي أمم أوروبا، والتي انتهت بفوز منتخب "الأسود الثلاثة" بهدف قاتل لهاري كين في الدقيقة 104 من زمن المباراة، احتفال فاروقي وصديقتها بالهدف، خلف مرمى كاسبر شمايكل بملعب ويمبلي.

وفي أقل من 12 ساعة، تلقت فاروقي مكالمة من مديرها المباشر في العمل، يخبرها فيها بأنها مفصولة، لمشاهدته لها على أرض الملعب.


وعن حيثيات قرار فصلها عن العمل، قالت فاروقي التي تعمل منتجة للمحتوى الرقمي لصحيفة "تلغراف" البريطانية: "أحس بمزيج من المشاعر، فأنا سعيدة لوصول الإنجليز للمباراة النهائية في أمم أوروبا، لكنني فقدت وظيفتي أيضا".

ووفق الصحيفة البريطانية، فقد ادعت فاروقي المرض، من أجل الحصول على إجازة، لحضور مباراة إنجلترا والدنمارك. وأوضحت فاروقي أن حصول صديقتها على تذكرتين، جعلها مستعدة لفعل أي شيء لحضور المباراة.


وادعت الشابة المرض لحضور المباراة، إلا أنها شعرت بالتوتر عندما اكتشفت أن مقعدها في ملعب ويمبلي يقع مباشرة خلف الحارس الدنماركي شمايكل.

وهدأت صديقة فاروقي مخاوفها من احتمال تصويرها ومشاهدتها من جانب مديرها، بالقول إن هناك ما يقارب 66 ألف متفرج في المكان.


وبعد تسجيل كين للهدف الثاني في مرمى الدنمارك، اكتشفت فاروقي أن صورها وصديقتها خلال احتفالهما بالهدف، باتت متداولة في الأخبار الرياضية، كما وصلتها من جانب أصدقائها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم تجد فاروقي تعاطفا من صاحب العمل الذي أخبرها بأنها كذبت عليهم بشأن مرضها، إلا أنها ليست نادمة على قرارها حضور مثل هذا اللقاء الكروي التاريخي، على حد وصفها.

باريس سان جرمان يعلن انضمام أسطورة ريال مدريد الإسباني راموس إلى صفوفه

فرانس24/ أ ف ب

عزز نادي باريس سان جرمان الفرنسي لكرة القدم صفوفه بالمدافع الإسباني سيرخيو راموس لعامين حتى 2023، وفق ما أعلن الخميس.

ويرى مراقبون أن هذا العقد لن يكون ضربة تسويقية فحسب لفريق العاصمة وإنما خطوة لتحقيق طموحه الأكبر بإحراز دوري أبطال أوروبا، المسابقة التي توج بها الإسباني في أربع مناسبات مع النادي الملكي.

تعاقد نادي باريس سان جرمان الفرنسي لكرة القدم مع أسطورة ريال مدريد الإسباني قلب الدفاع سيرخيو راموس بعقد لعامين حتى 2023، وفق ما أعلن الخميس، ما يجعل نادي العاصمة المغامرة الأخيرة على الأرجح في مسيرة ابن الـ35 عاماً.


وبتعاقده مع لاعب من طراز بطل مونديال 2010 وكأس أوروبا 2008 و2012 الذي يحل في "بارك دي برانس" كلاعب حر بعد انتهاء عقده مع ريال مدريد، يعزز سان جرمان طموحه بتحقيق الحلم الأكبر المتمثل بإحراز دوري أبطال أوروبا، المسابقة التي توج بها الإسباني في أربع مناسبات مع النادي الملكي.

وكان الإعلان عن التعاقد مع راموس الذي قرر عدم مواصلة مشوار بدأه مع ريال في 2005، متوقعا منذ فترة وحتى أن سان جرمان ارتكب خطأ ليل الأربعاء في موقعه الرسمي حين نشر تصريحا للإسباني عن ارتدائه القميص رقم 4 مع نادي العاصمة قبل الإعلان عن الرسمي عن التعاقد معه، لكنه تدارك الموقف وألغى ما نشره.


والتحق راموس بزملائه السابقين في ريال مدريد حارس المرمى الكوستاريكي كيلور نافاس والجناح الارجنتيني انخل دي ماريا،  بانضمامه إلى النادي الباريسي، إضافة إلى الوافد حديثا من إنتر ميلان الإيطالي الدولي المغربي أشرف حكيمي.

ونقل سان جرمان في بيانه عن راموس قوله "إنه تغيير كبير في حياتي. تحد جديد ويوم لن أنساه أبداً".

وتجدر الإشارة إلى أن راموس عانى في الموسم المنصرم من كثرة الإصابات وتحديداً في فخذه الأيمن وربلة الساق اليسرى وكوفيد-19 وأخيرًا في العضلة الخلفية لفخذه الأيسر، ولم يخض سوى 5 مباريات منذ بداية 2021.


 وعلى امتداد الموسم المنصرم  لعب راموس 21 مباراة في مختلف المسابقات، وهو أدنى عدد له من المباريات خلال 15 موسماً قضاها في رحاب النادي. لكنه كان أبرز الغائبين عن  نهائيات كأس أوروبا 2020، حيث تم استبعاده المفاجئ عن القائمة النهائية التي انتهى مشوارها في البطولة القارية الثلاثاء عند الدور نصف النهائي على يد إيطاليا بركلات الترجيح.

 ويحمل راموس الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية مع "لا روخا" حيث لعب 180 مباراة، وسجل 23 هدفاً، وهو ثامن أفضل هداف في تاريخ المنتخب.

دافع عن ألوان إسبانيا في أربعة مونديالات و3 نهائيات لكأس أوروبا. كما لعب دورا بارزا في فوز المنتخب بمونديال 2010 في جنوب أفريقيا وبالبطولة القارية عامي 2008 و2012.


ضربة تسويقية أخرى 

ويبدو سان جرمان عازما على استعادة هيمنته المحلية ومحاولة الفوز بلقب دوري الأبطال الذي أفلت منه الموسم قبل الماضي بوصوله إلى النهائي قبل الخسارة أمام بايرن ميونيخ الألماني، وذلك بتعاقده حتى الآن مع راموس، حكيمي القادم من إنتر ميلان مقابل 60 مليون يورو، الهولندي جورجينيو فينالدوم المنتقل اليه بدون مقابل لانتهاء عقده مع ليفربول الإنكليزي.

ويذكر أن نادي العاصمة ضم أيضا لاعب الوسط البرتغالي دانيلو بيريرا بشكل نهائي من بورتو مقابل 16 مليون يورو بعدما لعب في صفوفه معارا في النصف الثاني من الموسم المنصرم، مع توجهه أيضا للتعاقد مع الحارس الدولي الإيطالي جانلويجي دوناروما الذي رفض تجديد ارتباطه بميلان تمهيداً لانتقاله إلى "بارك دي برانس".


وكما فعل بتعاقده مع نجوم كبار آخرين في نهاية مسيرتهم الكروية، مثل الإنكليزي ديفيد بيكهام والبرازيلي داني ألفيش والحارس الإيطالي جانلويجي بوفون أو حتى السويدي زلاتان إبراهيموفيش الذي لا يعرف معنى للتقدم بالعمر، يشكل ضم راموس ضربة تسويقية أخرى لنادي العاصمة ومديره الرياضي البرازيلي ليوناردو ورئيسه القطري ناصر الخليفي.

لكن قيمة راموس ليست للتسويق التجاري وبيع القمصان فحسب، بل بانضمامه إلى ثنائي الدفاع البرازيلي ماركينيوس وبريسنيل كيمبيمبي، سيمنح الإسباني نادي العاصمة بُعداً دفاعياً جديداً وحتى هجومياً نتيجة القدرة الهائلة للاعب إشبيلية السابق على تسجيل الأهداف.


ويبقى الهدف الأساسي حالياً لسان جرمان أن يقنع نجمه الدولي الشاب كيليان مبابي بالبقاء في ظل الحديث عن رفض الأخير لتجديد ارتباطه بالفريق ومساعدته بصحبة النجم الآخر البرازيلي نيمار على تحقيق حلم الفوز بدوري الأبطال بجانب لاعب متخصص تماماً بهذه المسابقة بعدما أحرزها أربع مرات بألوان ريال.

يورو 2020.. مدرب منتخب إنجلترا يتحدث عن "العقبة الهائلة"

وكالات 

كال مدرب منتخب إنجلترا، غاريث ساوثجيت، المديح لفريقه بعد بلوغ أول مباراة نهائية في 55 عاما، لكنه حذر من أن إيطاليا ستكون "عقبة هائلة" في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم، الأحد المقبل.

وبقي ساوثجيت ولاعبو إنجلترا على أرض الملعب للاحتفال مع الجماهير قبل أن يقرر إيقاف الاحتفالات في الوقت الحالي.

وقال: "كانت هناك فوضى على أرض الملعب وكنت جزءا منها. علينا الاستمتاع بحقيقة أننا بلغنا النهائي، لكن هناك عقبة هائلة للتغلب عليها".


وأضاف: "إيطاليا فريق قوي. فكرت في ذلك في آخر عامين. إنها تقدم أداء مذهلا وتملك مقاتلين في الدفاع مروا بكل شيء. إنها مباراة رائعة وأتطلع إليها".

وتابع: "سنستعيد تركيزنا ونستعد بالشكل المناسب. علينا التعافي فقد تطلب الأمر الكثير من المجهود البدني والذهني. إيطاليا تعرضت لذلك لكنها تملك يوما إضافيا للتعافي".


وحسم هاري كين فوز إنجلترا 2-1 في الوقت الإضافي بعد التأخر عند مرور نصف ساعة وهو الهدف الأول في شباك المنتخب في البطولة.

وقال ساوثجيت: "أنا فخور جدا باللاعبين. إنها مناسبة رائعة لنكون جزءا منها. الجماهير كانت مذهلة طيلة الوقت. كنا نعلم أنها لن تكون مباراة سهلة. قلنا للاعبين إنه يجب أن نظهر مرونة والعودة بعد التأخر وهذا ما فعلناه.


وأضاف: "خضنا ثلاث مباريات للذكرى. نريد كتابة ذكريات لبلادنا. الشبان يعتقدون أنها دائما بهذه السعادة. أبلغت (بوكايو) ساكا و(جود) بيلينجهام أنها ليست كذلك دائما".

وكان ساوثجيت أهدر ركلة الترجيح الأخيرة لإنجلترا في الخسارة أمام ألمانيا في بطولة أوروبا 1996 وقبل ثلاث سنوات ودع كأس العالم كمدرب، لكنه كان سعيدا بقطع خطوة للأمام.


وأضاف: "عانينا في موسكو في ليلة مثل هذه لكننا نجحنا هذه المرة. شعرت أننا سنصل إلى ما نريده لكني كنت أعلم أنها معركة مختلفة. الدنمارك لا تحصل على التقدير المناسب وتسببت لنا في العديد من المشاكل".

وختم قائلا: "عندما تنتظر مثل هذه الفترة التي انتظرناها لعبور دور قبل نهائي وبالنظر إلى نقص الخبرة الدولية لبعض اللاعبين فالفريق قام بعمل مذهل".

كأس الأمم الأوروبية 2021: إنكلترا تواجه الدانمارك في مهمة بلوغ النهائي لأول مرة في تاريخها

علاوة مزياني - أ ف ب 

تملك إنكلترا فرصة ذهبية لبلوغ الدور النهائي من بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخها عندما تواجه منتخب الدانمارك مساء الأربعاء على ملعب ومبلي في لندن أمام 60 ألف مشجع في الدور نصف النهائي. 

وهي تعول على صلابة دفاعها وقوة حارسها جوردان بيكفورد الذي لم يتلق أي هدف منذ انطلاق نسخة 2021 من المسابقة القارية العريقة، كما تعول على تماسك خط وسطها الكثيف واستفاقة قائدها وهدافها الفتاك هاري كاين صاحب ثنائية خلال الفوز على أوكرانيا (4-صفر) في الدور السابق.

"كرة القدم تعود للمنزل". هذا أبرز شعار يردده الجمهور الإنكليزي منذ انطلاق كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2021، على أمل فوز منتخب بلادهم بأول لقب في بطولة كبرى بعد اللقب العالمي الوحيد في 1966. 


ويبدو فريق "الأسود الثلاثة" بقيادة هدافه وقائده هاري كاين أقرب من أي وقت مضى من تحقيق حلمه، إذ إنه يواجه الدانمارك مساء الأربعاء على ملعب ومبلي في لندن في ثوب المرشح بامتياز لكسب التأهل إلى الدور النهائي ليلحق بالمنتخب الإيطالي الفائز على إسبانيا الثلاثاء بركلات الترجيح.

وتملك إنكلترا إحدى أصغر التشكيلات سنا في المسابقة القارية بمعدل أعمار يبلغ 25 عاما و3 أشهر، لكن لاعبيها بلغوا من النضج ما يكفي لتبديد الشكوك التي غالبا ما تحوم حولها بسبب فشلها في انتزاع أي لقب دولي منذ نحو 55 عاما. 


وقد تغير كل شيء قبل ثلاث سنوات ببلوغ زملاء رحيم ستيرلنيغ نصف نهائي كأس العالم في روسيا بقيادة مدرب أفكاره جديدة اسمه غاريث ساوثغيت.

ومن مونديال 2018 لـ" يورو 2021" ظل أداء المنتخب الإنكليزي ممتعا جميلا، قوامه تشكيلة متجانسة ومتكاملة ولاعبون متعطشون للفوز ومعززون بالثقة والإيمان بقدرتهم على تخطي المصاعب والمنافسين. 


وهذا ما فعلوه منذ مباراتهم الأولى في دور المجموعات بدءا بفوزهم على كرواتيا وصيفة بطل العالم 1-صفر لغاية اكتساحهم أوكرانيا في ربع النهائي 4-صفر بينها ثنائية لهداف توتنهام هاري كاين (28 عاما) الذي يغازله مانشستر يونايتد وأرسنال.

وما يزيد من قوة الإنكليز خوضهم كل مباريات البطولة على ملعب ومبلي، عدا أوكرانيا التي اجتاحوها في روما، وبالتالي أمام جمهورهم الذي سيقدر مساء الأربعاء بـ60 ألف مشجع بـ90 ألفا في حال تأهلهم لخوض النهائي الأحد المقبل أمام "السكوادرا أزروا".


وفيما كان يتوقع المتتبعون أن تعاني إنكلترا من "ضعف" دفاعها المفترض (نظرا لإصابة هاري ماغواير في كاحله خلال الأسابيع التي سبقت انطلاق المنافسة)، إلا أن الواقع أثبت العكس: فلم يتلق حارس المرمى جوردان بيكفورد الذي يتميز بما يسمى بـ"الطاقة المفرطة" أي هدف في خمس مباريات. وبالتالي تحولت نقطة الضعف إلى نقطة القوة!

وكان المدرب ساوثغيت يردد قبل المواجهة الأولى أمام كرواتيا أن "الخروج قبل نصف النهائي سيكون على الأرجح فشلا". وكان مدافع توتنهام السابق أهدر ركلة الترجح التي خرج على إثرها "الأسود الثلاثة" من نصف نهائي كأس الأمم الأوروبية 1996 أمام ألمانيا.


ويقف منتخب الدانمارك في وجه إنكلترا على أمل تكرار إنجاز فريق 1992 بقيادة الحارس بيتر شمايكل، وهو والد الحارس الحالي كاسبر، والذي فجر المفاجأة بانتزاعه اللقب إثر فوز كبير في النهائي على ألمانيا 2-صفر. وظل الدانماركيون ملتفين حول مصير قائدهم وصانع ألعابهم كريستيان إريكسن بعد تعرضه لنوبه قلبية كادت تودي بحياته خلال المواجهة الأولى في كأس الأمم الأوروبية 2021 أمام فنلندا في كوبنهاغن.

وعلى الرغم من خسارته تلك المباراة صفر-1 وكذلك المواجهة الثانية أمام بلجيكا 1-2، إلا أن زملاء القائد سيمون كجاير استعادوا الثقة واكتسحوا روسيا في سان بطرسبورغ 4-1 لبلوغ ثمن النهائي ليجتاحوا ويلز 4-صفر قبل أن ينتزعوا بطاقة نصف النهائي من جمهورية التشيك 2-1.


وأشاد غاريث ساوثغيت بإنجاز منافسه، معربا عن إعجابه بروح اللاعبين عقب إصابة إريكسن. من جهته، قال الحارس بيتر شمايكل إن هذا "الفريق متميز منذ وزمان لكنه أظهر قوة استثنائية خلال هذه البطولة"، مضيفا: "ما وقع (لإريكسن) قرب بيننا وأعطانا نفسا إضافيا، وما أصابه أثر في الدانمارك كلها وليس فقط في اللاعبين، فنحن هنا لأجله".

"عنصرية وسخرية".. غريزمان في عين العاصفة بعد فيديو مسرب

وكالات

هجوم كبير تعرض له نجمي برشلونة الإسباني ومنتخب فرنسا، أنطوان غريزمان وعثمان ديمبيلي، بسبب فيديو "عنصري" لهما.

وانتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، فيديو بتصوير ديمبيلي، يظهر فيه غريزمان، وهو يتبادل السخرية مع زميله الفرنسي، على عمال فندق آسيويين.

ووفقا لموقع "غول"، فإن الفيديو يعود إلى 2019، ويظهر عاملين في فندق في اليابان، وهم يحاولون حل مشكلة تقنية في غرفة للاعبين، خلال جولة آسيوية لبرشلونة.


وظهر غريزمان وديمبيلي وهما يتبادلان الضحك ويسخران من العمال اليابانيين، الذين كانوا يعملون لإصلاح عطل في التلفاز، كي يستطيع اللاعبان ممارسة ألعاب الفيديو في الفندق، وفقا للمصدر.

وقال ديمبيلي ضاحكا في الفيديو: "كل هذه الوجوه القبيحة (مشيرا للعمال الآسيويين) كي تلعب أنت لعبتك اللعينة".


ثم أضاف "ما هذه اللغة الرجعية التي يتحدثونها؟".

وفي فيديو آخر، من نفس الجولة الآسيوية لبرشلونة، يظهر غريزمان وهو في حمام السباحة، يتحدث بكلمات آسيوية غير مفهومة، ساخرا من لغة اليابانيين.

وانتشر الفيديو الآن، بعد أعوام من تصويره، ووسلط الضوء على التصرف العنصري للنجمين، اللذان يواجهان حملة هجومية كبيرة.


وقال غريزمان بعد ظهور الفيديو: "لطالما وقفت ضد أي شكل من أشكال التمييز والعنصرية. في الأيام القليلة الماضية، أراد البعض أن يجعلوني أبدو عنصريا. أدحض بشدة الاتهامات الموجهة لي وأنا آسف إذا أساءت لأصدقائي اليابانيين".

أما ديمبيلي، فكتب: "المشهد حدث في اليابان. كان من الممكن أن يحدث في أي مكان على هذا الكوكب، كنت سأستخدم نفس التعبيرات".

وأضاف: "أحيانا أستخدم هذه الأنواع من التعبيرات على انفراد، مع الأصدقاء، بغض النظر عن أصلهم، لكن يمكنني أن أتخيل أن الفيديو كان من الممكن أن يسيء إلى الأشخاص الموجودين في هذه الصور. لذلك، أقدم لهم خالص اعتذاري".

تعرف على الخلاف الذي تسبب بخروج فرنسا من كأس أوروبا

وكالات

كشفت تقارير إعلامية فرنسية، عن تفاصيل خلاف وقع بين لاعبي المنتخب الفرنسي، خلال مشاركته في بطولة أمم أوروبا "يورو 2020".

وأشارت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية إلى وقوع اشتباك بين لاعب وسط المنتخب الفرنسي ونادي مانشستر يونايتد، بول بوغبا، وزميله بنيامين بافارد، في المباراة الأخيرة للمنتخب الفرنسي في "يورو 2020" أمام سويسرا.

ووفق الصحيفة الفرنسية، فإنه عقب تسجيل بوغبا الهدف الثالث لفرنسا في الدقيقة 75، تحدث بافارد مع رافاييل فاران، عن تخوفه من تراجع بوغبا عن الدفاع.


وبعدما نقل فاران مخاوف بافارد لبوغبا، غضب الأخير، وتوجه نحو بافارد، وسأله: "ماذا قلت عني؟". وحصل "تلاسن" بين اللاعبين، حيث أطلق بافارد إهانات لبوغبا، الأمر الذي أثار توترا بين لاعبي المنتخب.

ورجحت "لوباريزيان" أن يكون هذا الخلاف سببا في خروج المنتخب الفرنسي من البطولة، بعد خسارتها بركلات الترجيح أمام سويسرا، حسبما نقلت "آس" الإسبانية.


وإلى جانب الخلاف على أرض الملعب، ذكرت "لوباريزيان"، أن شجارا آخر وقع بين والدة أدريان رابيو وعائلتي كل من بوغبا وكيليان مبابي في المدرجات، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ماذا قال إنريكي لسيمون قبل ليلة التأهل؟

وكالات

تأهل المنتخب الإسباني إلى نصف نهائي أمم أوروبا "يورو 2020"، بعد فوزه بركلات الترجيح 3-1 على منتخب سويسرا، وتألق حارس المرمى أوناي سيمون، الذي نجح بصد ركلتين.

ورصدت عدسات كاميرات قناة "كواترو" الإسبانية كلمات مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي، لأوناي سيمون، قبل بدء الركلات الترجيحية، حيث قال له: "لكونك لاعب كبير، ستتصدى لركلتين على الأقل"، حسبما نقلت "آس" الإسبانية

وبالفعل نجح سيمون في التألق، وتصدى لكرتي فابيان شار، ومانويل أكانجي، لتتأهل إسبانيا لملاقاة المنتخب الإيطالي، الثلاثاء القادم.


وارتكب سيمون خطأ فادحا في لقاء منتخب بلاده وكرواتيا، بترك الكرة تمر من أسفل قدمه بعد تمريرة من بيدري.

وبعد اللقاء، صرّح سيمون عن خطأه قائلا: "عانيت بعض الشيء، وفي الحقيقة شاهدت اللقطة ست أو سبع مرات ولا يمكنني تفسير ما حدث. تحكمت بشكل سيء بالكرة".


وأضاف: "لا أعرف عدد المرات التي حاولت التحكم فيها بالكرة في حياتي لكن الكرة لم تمر هكذا من قبل. كان حادثا لكن أحيانا يمكن التعافي بسهولة".

وسجل ميكل أويارزابال الركلة الحاسمة بعد أن سدد جيرار مورينو وداني أولمو ركلتين ناجحتين، فيما أهدر سيرجيو بوسكيتس ورودري ركلتين لإسبانيا.


وخفف هذا الانتصار من ذكريات الخسارة بركلات الترجيح من روسيا صاحبة الضيافة في كأس العالم، كما جاء الانتصار بعد سلسلة سيئة لإسبانيا شهدت إهدار آخر خمس ركلات جزاء منها ركلتان في البطولة الحالية.

إهانات شخصية وعائلية.. ماذا وراء خروج "الديوك" من يورو 2020؟

وكالات

بعد الخروج "المحرج" للمنتخب الفرنسي من بطولة أوروبا (يورو 2020)، كشفت مصادر صحفية عن خبايا وكواليس وصفت بـ"غير اللائقة" من داخل معسكر المنتخب.

وودع المنتخب الفرنسي بطل العالم بطولة أوروبا قبل أيام، رغم كونه أحد أبرز المرشحين للقب، بعد هزيمته المفاجئة أمام سويسرا بركلات الترجيح إثر التعادل في الوقت الأصلي بنتيجة 3-3.


خلاف عائلي

الأزمة الأولى التي كشفت عنها الصحافة الفرنسية، وتحديدا صحيفة "ليكيب"، هي المشكلة العائلية بين والدة اللاعب أدريين رابيو وعائلتي النجمين بول بوغبا وكيليان مبابي.

ووقعت المشكلة عندما انهالت والدة رابيو ووكيلة أعماله، بالانتقادات ضد بوغبا ومبابي من المدرجات خلال مباراة سويسرا، الأمر الذي أثار غضب عائلتي النجمين الفرنسيين وأدخلهما في مشادة مع والدة رابيو.

وسبق أن أثارت والدة رابيو مشاكل عديدة مع المدربين، عندما كان ابنها يلعب لباريس سان جرمان الفرنسي قبل انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي.


سلوكيات مبابي

كما أشارت "ليكيب" إلى أن عددا من المخضرمين في المنتخب الفرنسي "ضاقوا ذرعا" بسلوكيات مبابي المزاجية.

البداية كانت عندما اشتكى المهاجم أوليفييه جيرو من النجم الشاب قبل البطولة، بسبب تعمد الأخير عدم التمرير له خلال مباراة ودية سبقت انطلاق المنافسات بأيام.

والآن تشير الصحيفة إلى أن المخضرمين مثل القائد هوغو لوريس وستيف مانداندا وموسى سيسوكو، سئموا من مزاجية مبابي في التصرفات، وما وصفوه بـ"سلوكه السلبي".


إهانات متبادلة

أما خلال لقاء فرنسا أمام سويسرا، فأشارت مصادر فرنسية إلى أن اللاعبين تبادلوا الإهانات مما عزز فكرة "المنتخب المفكك".

وقالت المصادر إن رابيو هاجم بوغبا خلال اللقاء، بسبب تقصيره في الواجبات الدفاعية، كما هاجم المدافع رافايل فاران مواطنه بينجامين بافار بسبب أخطائه المتكررة خلال اللقاء.

مانشستر سيتي يجني 15% من انتقال سانشو إلى يونايتد

وكالات

أفادت تقارير صحفية مختلفة، أمس الأربعاء، توصل نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى اتفاق نهائي مع نادي بوروسيا دورتموند الألماني، للتعاقد مع الجناح الإنجليزي جادون سانشو مقابل 85 مليون يورو، إضافة إلى 5 ملايين يورو كمتغيرات.

وتوصل الطرفان إلى اتفاق نهائي بعد مفاوضات امتدت لأكثر من عام، حيث يتوقع أن يخضع اللاعب للفحوصات الطبية في الساعات القليلة القادمة، تمهيداً لتوقيعه عقده الجديد مع الشياطين الحمر الذي سيمتد حتى عام 2026.

وأوضحت صحيفة «تليغراف» الإنجليزية، أن نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، سيحصل على استفادة مالية مهمة من الصفقة، بصفته النادي الذي كون جادون سانشو، قبل بيعه إلى نادي بوروسيا دورتموند الألماني عام 2017 مقابل 8 ملايين يورو.


وغادر النجم الإنجليزي الشاب إلى بوروسيا دورتموند، بعد أن فشل في إيجاد موضع قدم له بالفريق الأول لمانشستر سيتي، بعدما تدرج بجميع الفئات العمرية بأكاديمية النادي بين عامَي 2015 و2017.

وإضافة إلى 8 ملايين يورو، وضع مانشستر سيتي بنداً في عقد انتقال جادون سانشو إلى بوروسيا دورتموند يسمح لهم بالحصول على 15% من قيمة بيعه مستقبلاً، ما يعني أن النادي سيحصل على 13 مليون يورو إضافية من قيمة انتقاله إلى مانشستر يونايتد، وهو بند كان سبباً رئيسياً في ارتفاع مطالب دورتموند المالية لتسهيل رحيله إلى مان يونايتد.

رسميا ميسي "لاعب حر".. ماهي آخر تطورات تجديد عقده؟

وكالات

لأول مرة منذ عام 2000، بات الأرجنتيني ليونيل ميسي، دون عقد مع برشلونة، الأمر الذي يجعله قادرا على الانتقال لأي ناد إن رغب بذلك.

وأصبح ليونيل ميسي مع بداية يوليو، حرا في الانتقال لأي ناد، عقب انتهاء عقده مع برشلونة دون تجديد، رغم تقارير تحدثت عن إمكانية توقيع "البرغوث" على عقد جديد قبل نهاية يونيو.

وتثار شكوك حول إمكانية تجديد ميسي التعاقد مع برشلونة، في هذا التوقيت، حيث يخوض اللاعب منافسات "كوبا أميركا"، وقاد منتخب بلاده الأرجنتين إلى ربع النهائي.


محادثات التجديد

يواصل الجانبان وفق تقرير لموقع "جول" الرياضي، المحادثات لتجديد عقد ميسي، حيث تواصل رئيس برشلونة خوان لابورتا مع خورخي ميسي، والد اللاعب ووكيله.

ونظرا لطبيعة مطالب ميسي والوضع المالي لبرشلونة، يرى مراقبون أن تجديد العقد لا يزال أمرا غير قابل للتحقق على المدى القريب.

ووفق "جول"، فإن "البلوغرانا" ووكيل ميسي، يناقشان أمورا مالية وضريبية ذات صلة بعقد النجم، هذا إلى جانب حقوق الملكية الفكرية لصوره.


وإلى جانب الأمور المالية، تشير تقارير إلى أن ميسي يريد تأكيدا من برشلونة على توفير لاعبين يشكلون فريقا قادرا على التنافس وإحراز الألقاب في الموسم الكروي القادم، إذ أن النادي لم يفز هذا الموسم بلقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.


مزيد من التعقيد

يضيف تحول ميسي "للاعب حر"، مزيدا من التعقيد لوضع عقده، ففي حال نجاح برشلونة بالتوقيع مجددا مع اللاعب، سيتعين عليه التسجيل في "الليغا" كتوقيع جديد، الأمر الذي سيفرض على النادي الكتالوني قيودا لملاءمة وضع اللاعب في إطار اللوائح المالية الخاصة بالدوري الإسباني.

وبالفعل فقد حذر رئيس الدوري الإسباني خافيير تيباس، برشلونة من ضرورة خفض رواتب اللاعبين، وإلا فلن يتمكنوا من تسجيل ميسي قبل موسم 2021-22.


وما يصعّب مسألة تجديد عقد ميسي، مشاركته في "كوبا أميركا"، حيث يطمح اللاعب للفوز باللقب، علما أن منتخب بلاده سيقابل الإكوادور في ربع نهائي البطولة.

وتشير تسريبات إلى أن إدارة برشلونة واثقة من توقيع ميسي على عقد جديد، رغم التعقيدات التي باتت مصاحبة لمسألة التجديد.

تجديد عقد ليونيل ميسي مع برشلونة، هو الحلم الكبير لكل عشاق النادي الكتالوني حول العالم، في ظل القيمة الكبيرة التي يتمتع بها البرغوث الأرجنتيني، والتي ستجعل برشلونة يفقد الكثير من بريقه ورونقه وربما جماهيره، لو قرر القائد التاريخي للنادي وضع حد لمشواره مع "البلوغرانا".

رسميا.. برشلونة يكشف ثالث الراحلين عن صفوفه

وكالات

كشف نادي برشلونة الإسباني، الثلاثاء، عن ثالث مغادري "البلوغرانا" في موسم الانتقالات الصيفية.

وأفاد بيان صادر عن برشلونة، بأنه "توصلنا إلى اتفاق مع نادي أولمبيك مارسليا على انتقال كونراد لا فوينتي، مقابل 3 ملايين يورو، على أن يحتفظ برشلونة بحصة من قيمة انتقاله إلى أي فريق آخر مستقبلا"، حسبما نقلت صحيفة "آس" الإسبانية.

ويعد لا فوينتي، ثالث لاعب يرحل عن صفوف برشلونة في صيف عام 2021، بعد جان كيلر توديبو الذي انضم إلى نيس الفرنسي، وماتيو فرنانديز الذي فسخ النادي تعاقده بناء على رؤية المدير الفني رونالد كومان.


من هو لا فوينتي؟

انضم لا فوينتي إلى أكاديمية برشلونة في 2014، قادما من نادي فوتبول دام الإسباني.

شارك لأول مرة مع الفريق الأول لبرشلونة، خلال الموسم الماضي، حيث لعب 3 مباريات ضد دينامو كييف وفرينكفاروزي في دوري أبطال أوروبا، وكورنيلا في كأس ملك إسبانيا.

ولم يلعب لا فوينتي في أي مباراة رسمية مع الفريق الكتالوني في الدوري الإسباني "الليغا".

في طريقها إلى طوكيو.. عداءة أميركيا تحطم رقما قياسيا

وكالات 

تمكنت العداءة الأميركية سيدني ماكلولين من كسر الرقم القياسي العالمي لسباق 400 متر حواجز، في ختام التصفيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو، لتنهي المسافة في 51.9 ثانية، وهي أول امرأة في العالم تنهي هذا السباق في أقل من 52 ثانية.

وبذلك تكون العداءة سيدني قد كسرت الرقم القياسي السابق والذي كانت تحمله العداءة الأميركية دليلة محمد، وكان 52.16 ثانية.

والجدير بالذكر أن دليلة شاركت في نفس التصفيات وأتت في المركز الثاني حاليا، والاثنتان مع متسابقة أميركية ثالثة تدعى آنا كوكريل، سيمثلون أمريكا في أولمبياد طوكيو.

وكانت العداءة سيدني قد حصلت على المركز الثاني والميدالية الفضية في بطولة الدوحة لألعاب القوى التي جرت في 2019.


عائلة رياضية

وتأتي العداءة سيدني من عائلة رياضية، حيث أن اباها واسمه "ويلي" وصل لنصف النهائيات في التصفيات المؤهلة للأولمبياد عام 1984.

أما والدتها وتدعى "ماري" كانت عداءة أيضا في المدرسة، وأخيها الأكبر "تايلور" حصل على الميدالية الفضية في سباق 400 متر حواجز في بطولة العالم لألعاب القوى والتي جرت في عام 2016.