‏إظهار الرسائل ذات التسميات سياسة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات سياسة. إظهار كافة الرسائل

مرشحان يمثلان التنوع في بريطانيا يتنافسان على رئاسة بلدية لندن

أ ف ب

أحدهما من أصول باكستانية والآخر يتحدر من جامايكا، يشكل المرشحان الرئيسيان لمنصب رئيس بلدية لندن رمزا للتنوع واستثناء في الخارطة السياسية في بريطانيا وهي في أوج فترة تأمل حول موضوع العنصرية.

يعتبر العمالي صادق خان (50 عاما) المرشح لولاية جديدة خلال الانتخابات البلدية المقررة الخميس الأوفر حظا بالفوز في مواجهة منافسه المحافظ الذي يصغره بسنة شون بايلي الذي نشأ مثله في كنف عائلة متواضعة في العاصمة التي تعد تسعة ملايين نسمة.

الانتخابات التي أرجئت بسبب الوباء ستتيح أيضا لحوالى 48 مليون ناخب في انكلترا تجديد حوالى خمسة آلاف من ممثليهم في 143 مجلسًا محليًا وللاسكتلنديين انتخاب برلمان محلي جديد، في تصويت حاسم على خلفية الطموحات بالاستقلال.

وتعد هذه المنافسة استثنائية في اقتراع غالبية المرشحين البارزين فيه من البيض، ولكنها تُعزى إلى الطابع العالمي الخاص بالمدينة حيث يقول 45% فقط من سكانها إنهم "بريطانيون بيض" بحسب إحصاء أجري عام 2011.

وتأتي في وقت أعادت فيه حركة "حياة السود تهم" احياء النقاش حول العنصرية والاستعمار في بلد تبقى فيه السياسة في كثير من الأحيان حكرا على نخبة من خريجي جامعتي كامبريدج وأكسفورد.

وقال صادق خان وهو ابن سائق حافلة باكستاني أصبح أول رئيس بلدية مسلم في مدينة عاصمة غربية كبيرة خلفا لبوريس جونسون، لوكالة فرانس برس "في عام 2016، اختارتني المدينة رئيسا للبلدية، لتظهر بذلك مدى تقدمها".

من جهته، يحلم شون بايلي بأن يصبح "أول رئيس بلدية أسود للندن"، وهو منصب له حضور قوي على المستوى الوطني، و"أول سياسي أسود بهذه المكانة في أوروبا" قائلا لوكالة فرانس برس: "من المهم أن يشعر الناس بأنهم ممثلون".


جدل

في العام 2016، هزم صادق خان المرشح الثري زاك غولدسميث المتحدر من النخبة البريطانية والذي لم تؤد حملته التي انطوت على تلميحات مناهضة للاسلام، الى إقناع الناخبين.

يقول ستيفن فيلدينغ استاذ التاريخ السياسي في جامعة نوتنغهام لوكالة فرانس برس "لذلك ليس من المستغرب أن المحافظين قرروا اختيار مرشح من أقلية عرقية" ليقدموا أنفسهم على انهم "حزب ليبرالي شامل".

لكن شون بايلي ليس بعيدا عن الجدل حيث يواجه انتقادات بسبب تصريحات أدلى بها قبل سنوات تشكك في جوانب معينة من التعددية الثقافية أو تعتبر رجعية عن المرأة.

لكن بغض النظر عن أصل المرشحين والانقسامات الحزبية، تلعب "شخصيتهم" دورا أيضا وفقا لما قال الخبير السياسي سيمون أشيروود من جامعة ساري لوكالة فرانس برس مستذكرا حالة بوريس جونسون.

يقول شون بايلي "لدي تجربة فريدة بفضل مسيرتي، لكنها ليست الشيء الوحيد الذي يمكنني تقديمه".

هذا العامل الاجتماعي السابق الذي ربته والدته، كان مستشارا خاصا لرئيس الوزراء الأسبق ديفيد كاميرون ويريد أن يمنح لندن "انطلاقة جديدة" مع مزيد من الوظائف والمساكن.

ووعد أيضا بتشديد الأمن في مواجهة آفة جرائم الطعن التي يُتهم صادق خان بأنه فشل في القضاء عليها.


تقدم "على السطح"

بالنسبة للخبراء فان الوضع في لندن يشهد على التقدم الذي تحقق في السنوات الأخيرة في مجال التعددية في السياسة رغم أن هامش التحسين ما زال كبيرا.

يتحدر عدة وزراء محافظين من أقليات عرقية مثل وزيري الداخلية أو المالية.

لكن السؤال يطرح نفسه لمعرفة "الى أي حد ينم الأمر عن صدق" كما يؤكد ستيفن فيلدينغ حيث أن حزبي العمال والمحافظين ما زالا يعدان غالبية كبرى من البيض ويكافحان من أجل تسوية قضايا العنصرية ومعاداة الاسلام ومعاداة السامية في صفوفهما. ويعبر فيلدينغ عن رأيه بشكل خاص على شبكات التواصل الاجتماعي.

يرى ديبيش أناند رئيس قسم العلوم الاجتماعية في جامعة ويستمنستر أن هذا التقدم يبقى "على السطح" فقط لان الخطاب السياسي يظل موجها بشكل كبير نحو البيض في بريطانيا، مع اتخاذ الحكومة موقفًا يمينيًا وقوميًا متشددًا.

هكذا ورغم مراجعة الذات حول قضايا العنصرية، أيدت الحكومة تقريرا مثيرا للجدل يدحض الطابع العنصري المؤسسي للبلد ويدافع عن أبطال قوميين مثل ونستون تشرشل تم التشكيك بهم في سياق حركة "حياة السود تهم"، كما يقول أناند.

يقول الخبراء إن التغيير سيأتي من خلال التعليم وتعبئة المجتمع المدني أو إصلاح طريقة تسمية المرشحين.

ويعبر صادق خان عن "تفاؤل" بالمستقبل لأن "هناك جيلًا جديدًا من السياسيين الموهوبين حقًا الذين يأتون من مختلف الأوساط سيسرِّعون عملية التقدم".

بايدن يرفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين المسموح بدخولهم الولايات المتحدة بعد تعرضه لانتقادات

أ ف ب

  • سيجمع أسر المهاجرين الذين فرقهم ترامب

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الاثنين أنه سيرفع عدد اللاجئين المسموح لهم بدخول الولايات المتحدة إلى 62500، بعد أن كان الحد الأقصى الذي فرضه سلفه دونالد ترامب يبلغ 15 ألفا.

ويأتي هذا التغيير بعد انتقادات شديدة تعرض لها بايدن من جانب حلفائه بسبب قراره السابق الإبقاء على القيود التي وُضعت في عهد ترامب. 

وقال بايدن في بيان "هذا يمحو العدد المنخفض تاريخيًا الذي حددته الإدارة السابقة وهو 15 الفا، والذي لا يعكس قيم أميركا بوصفها دولة ترحب باللاجئين وتدعمهم".

وأضاف ان "السقف الجديد سيعزز أيضًا الجهود الجارية بالفعل لتوسيع قدرة الولايات المتحدة على قبول اللاجئين، حتى نتمكن من الوصول إلى هدف قبول 125000 لاجئ والذي أعتزم تحديده للسنة المالية المقبلة".

وعمد ترامب إلى قمع اللاجئين في إطار سياساته الحدودية المتشددة التي كانت في صلب برنامجه السياسي القومي. 

ونظّم بايدن حملته الانتخابية بناءً على وعود بإعادة السياسات الأميركية التقليدية، لكنه تراجع بعد أن واجهت حكومته صعوبات في التعامل مع زيادة المهاجرين الذين يدخلون البلاد بشكل غير قانوني أو يطلبون اللجوء عند الحدود المكسيكية.

في الشهر الماضي، قال البيت الأبيض إنه يحتاج إلى مزيد من الوقت "لإعادة بناء" برنامج اللاجئين بعد عهد ترامب، وإنه سيُبقي بالتالي على الحد الأقصى المحدد عند 15 ألف لاجئ لهذا العام. 

لكن بعد أن انتقدت مجموعة من الديموقراطيين واللاجئين هدف بايدن ووصفهم له بأنه "منخفض بشكل مخيف" و"مخيب للآمال بشدة"، أصدر البيت الأبيض بيانًا بعد ساعات قال فيه إن هذا العدد المنخفض مؤقت فقط.

مصر ستطلب 30 مقاتلة رافال إضافية من فرنسا وفق مصدر مطلع على الملف

باريس (أ ف ب)

ستطلب مصر 30 مقاتلة إضافية من طراز رافال من فرنسا، كما قال الاثنين مصدر مطّلع على الملف مؤكدا جزئيا معلومات كشفتها موقع "ديسكلوز" الاستقصائي.

وكانت القاهرة، وهي زبون مهم بالنسبة إلى قطاع صناعة الأسلحة الفرنسي، أول بلد أجنبي يشتري مقاتلات رافال (24) في العام 2015.

ولم ترغب شركة داسو في التعليق على هذه المعلومات التي من شأنها أن تمثل نجاحا تجاريا كبيرا جديدا لهذه المقاتلة الفرنسية. وقال مصدر في الحكومة الفرنسية لوكالة فرانس برس إن "مناقشات متقدمة جدا تجري مع مصر ويمكن اعلانها قريبا جدا".

ووفقا لموقع "ديسكلوز"، وقعت فرنسا ومصر في 26 نيسان/أبريل عقدا بقيمة إجمالية تبلغ 3,95 مليارات يورو يشمل بيع 30 مقاتلة رافال بالإضافة إلى عقدين آخرين لصالح مجموعة "إم بي دي إيه" لصناعة الصواريخ و"سافران إلكترونيكس أند ديفانس".

وكان من المقرر أن يوقع وفد مصري بالأحرف الأولى على الاتفاق الاثنين في باريس. وأكد مصدر مطلع على الملف لوكالة فرانس برس طلبية مقاتلات رافال الثلاثين، بدون تحديد الترتيبات المالية.


ومن شأن عملية البيع هذه، تأكيد النجاح الكبير للمقاتلة الفرنسية، ولو جاء متأخرا. وبعد مصر، طلبت كل من قطر والهند 36 منها واشترت اليونان في كانون الثاني/يناير 18 مقاتلة رافال منها 12 مستعملة.

وقد تشهد الأشهر القليلة المقبلة ازدهارا، كما تأمل شركة داسو، فمقاتلة رافال تخوض منافسة في سويسرا وفنلندا وكرواتيا.

وقال نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ سيدريك بيران الاثنين لوكالة فرانس برس "الأمر متروك للزبون للإعلان عن طلبات مماثلة، لكن إذا تم تأكيد هذا الإعلان، فسيكون نجاحا كبيرا للصناعة الفرنسية وللتوظيف في فرنسا".

وبحسب الموقع الذي استشهد بوثائق حكومية مصرية تفصّل شروط العقد، حصلت مصر على قرض بضمان فرنسا يصل إلى 85 في المئة لتمويل هذه المشتريات.


تقارب فرنسي مصري

ورغم رغبة باريس المعلنة في إعادة تركيز صادراتها من الأسلحة إلى أوروبا، تعد مصر إحدى الأسواق الرئيسية للمعدات العسكرية الفرنسية. 

وإذا كانت قيمة مشترياتها عشرات ملايين اليورو فقط في بداية العام 2010، فقد تعززت بشكل كبير مع وصول عبد الفتاح السيسي إلى السلطة في 2014، خصوصا بين عامي 2014 و2016 بعد شراء القاهرة مقاتلات رافال وفرقاطة وأربعة طرادات وحاملتي مروحيات من طراز ميسترال.

وبلغ مجموع الواردات المصرية من الأسلحة الفرنسية 7,7 مليارات يورو بين عامي 2010 و2019، ما جعل القاهرة رابع دولة من حيث شراء الأسلحة من فرنسا، وفقا للتقرير السنوي للبرلمان.

وكان القلق الذي أعرب عنه إيمانويل ماكرون بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره في كانون الثاني/يناير 2019 أنهى التقارب بين فرنسا ومصر اللتين لم تبرما أي عقود جديدة منذ ذلك الحين، وفق ما كتب النائب جاك مير في تشرين الثاني/نوفمبر في تقرير عن إدارة صادرات الأسلحة.


وفي أحدث إشارة الى التقارب بين البلدين، استقبل ماكرون في كانون الأول/ديسمبر السيسي ومنحه وسام جوقة الشرف. وأثار ذلك ردود فعل غاضبة على الشبكات الاجتماعية إذ تتهم منظمات غير حكومية السلطات المصرية بانتهاك حقوق الإنسان.

وخلال ذلك الاجتماع، امتنع ماكرون عن ممارسة ضغط كبير على مصر بعدما ترافق وصول السيسي إلى السلطة عام 2015 مع تزايد القمع ضد كل أشكال المعارضة الإسلامية أو الليبرالية.

وقال الرئيس الفرنسي "لن اجعل هذه الخلافات شرطا لتعاوننا في المجال الدفاعي، كما في المجال الاقتصادي".

من ناحية أخرى، تعد فرنسا من الدول التي طلبت من مصر التوقف عن استغلال تشريعاتها الخاصة بمكافحة الإرهاب لكم أفواه المعارضين.

ويظهر البلدان تقاربا بشأن قضايا الأمن الإقليمي الأخرى مثل الخلافات مع تركيا في شرق البحر المتوسط أو الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

السودان يضع ثقته في رئيس الكونغو لحل أزمة سد النهضة

سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد السودان ثقته في قدرة رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية على التعامل مع أزمة سد النهضة، بوصفه رئيس الاتحاد الإفريقي حاليا.

والتقت وزيرة خارجية السودان مريم الصادق، الاثنين، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي، ضمن جولتها الإفريقية.

وأكدت الوزيرة "ثقة السودان في قدرة تشيسيكيدي على قيادة الاتحاد الإفريقي في الدورة الحالية، والتعامل بجدية ومسؤولية مع ملف سد النهضة ورعاية الاتحاد للمفاوضات".

وأشارت مريم الصادق إلى أن "السودان يعطي موضوع الملء الثاني لسد النهضة أقصى درجات الاهتمام، باعتبارها قضية أمن قومي تؤثر على حياة ملايين السودانيين على ضفاف النيل الأزرق والنيل الرئيسي".

كما شددت الوزيرة على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانونىي شامل وملزم بين الدول الثلاث، إثيوبيا والسودان ومصر، بشأن قواعد ملء وتشغيل السد قبل يوليو المقبل.

وأعرب تشيسيكيدي خلال اللقاء عن تفهمه لموقف السودان ومطالبه الواضحة، وأكد على أنه "سيبذل كل جهده في سبيل ايجاد حل للأزمة يخاطب مصالح ومخاوف كل الأطراف، وبما يحقق أمن واستقرار المنطقة ويسهم إيجابا في أمن واستقرار القارة الإفريقية بأسرها".

وكان رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد أعلن مؤخرا أن سد النهضة الذي تبنيه بلاده على النيل الأزرق، أهم روافد نهر النيل، يقترب من الاكتمال.

وأضاف أن إثيوبيا تتطلع إلى الملء الثاني لبحيرة السد، بموعده المحدد في يوليو المقبل.

وتعثرت حلقات متتالية من المفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان، من أجل التوصل إلى اتفاق مرض للأطراف الثلاثة بشأن السد الذي سيصبح الأكبر في إفريقيا.

واعتبرت مصر أن إثيوبيا أضاعت "الفرصة الأخيرة" لإنقاذ المفاوضات في الكونغو الديمقراطية، وذلك بعد تصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن المساس بحصة البلاد من مياه النيل "خط أحمر".

شيخ الأزهر أحمد الطيب يثير نقاشًا بتصريحاته عن التراث الفقهي

بي بي سي عربية

دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى "عدم ‏تقديس التراث الفقهي، أو مساواته بالشريعة"، في تصريح بدا للبعض تراجعًا عن موقف سابق. 

جاءت تصريحات شيخ الأزهر خلال برنامجه التلفزيوني الرمضاني "الإمام الطيب" الذي يذاع على عدد من القنوات والمنصات الرقمية.

وأدلى الشيخ بسلسلة تصريحات فتحت النقاش مجددًا حول مفهوم تجديد الخطاب الديني. 

كما دأب حساب الشيخ على موقع تويتر على نشر ملخصات من حلقاته التلفزيونية، الأمر الذي أثار الكثير من النقاش ودفع المغردين لتقديم تفسيرات مختلفة لكلامه.

ففي الحلقة الـ18 من برنامجه، قال الطيب: "إن الدعوة لتقديس التراث الفقهي، ومساواته في ذلك بالشريعة تؤدي إلى جمود الفقه الإسلامي المعاصر، نتيجة تمسك البعض بالتقيد -الحرفي- بما ورد من فتاوى أو أحكام فقهية قديمة كانت تمثل تجديدا ومواكبة لقضاياها في عصرها". 

وتطرّق الشيخ في الحلقة 19 إلى "عقبات التجديد" ونبه مما سماها بـ "الفتاوى العتيقة أو من الترويج للفتاوى الماجنة".


"تحول نوعي أم خطاب متكرر؟"

وخلال الساعات الماضية أثيرت ضجة واسعة حول تصريحات الشيخ في أوساط المهتمين بقضية الإصلاح الديني ونقد التراث.

وقد أثنى البعض على تصريحات شيخ الأزهر باعتبارها تحمل نوعا من "أنواع التغيير والمراجعة". 

في حين اعترض آخرون على تلك التصريحات. فمن المعلقين من يعتقد بأن الشيخ "انقلب على مواقفه السابقة التي أبدى فيها استماتة في الدفاع عن المدرسة الأشعرية ونصوص التراث".

من جهة أخرى، استغرب تيار آخر من المعلقين الضجة المثارة حول تصريحات الشيخ الأخيرة. فمنهم من شكك في نية الأزهر للانخراط في أي مشروع حقيقي لتجديد الخطاب الديني أو لتنقيح التراث. 

في حين فند البعض ما يتردد حول رفض الأزهر للتجديد. ويشير هؤلاء إلى أن "الأزهر يتبنى فكرة التجديد انطلاقًا من نصوص الدين وطبيعة الشريعة" .

واستدل آخرون بالمناظرة التي دارت العام الماضي بين الطيب ورئيس جامعة القاهرة محمد الخشت حول "تجديد الخطاب الديني" خلال مؤتمر عالمي نظمه الأزهر وموضوعه "التجديد في الفكر الإسلامي". 

حينها أشار الخشت، الذي كان أستاذًا للفلسفة، إلى أن التجديد الذي ينشده "لا يمكن أن يأتي عن طريق المؤسسات الدينية التقليدية". 

كما انتقد المحاولات لإحياء علوم الدين مطالبًا بـ"ضرورة تطويرها وتفكيك البنية العقلية التي تروج للخطاب الديني التقليدي لتأسيس خطاب جديد يتماشى مع مقتضيات العصر".

وردًا على ذلك، أكد شيخ الأزهر آنذاك على أهمية التراث الذي "خلق أمّة كاملة"، منبها إلى أن "الفتنة الحالية سياسية وليست تراثية".


مغردون: "هل نشهد محاولة لتشكيل الخطاب الديني"؟

بالتوازي، لا تزال المقابلة التي أجراها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، تثير ردود فعل واسعة، بلغ صداها مصر. حتى أن بعض المغردين المصريين ربطوا حلقات الطيب الأخيرة بتصريحات بن سلمان.

وقال بن سلمان، في مقابلة على قناة روتانا، إن تفسير الإسلام في بلاده لم يعد مقتصرًا على تعاليم الشيخ محمد بن عبد الوهاب. وتابع بأن السعودية ملتزمة بتطبيق نصوص القرآن والأحاديث المتواترة. 

واستفاض في الحديث عن النصوص الشرعية والقوانين، مشيرًا إلى أن الحكومة "تنظر لأحاديث الآحاد حسب صحتها وضعفها ووضعها".

والحديث المتواتر هو المروي عن عدد كبير من الرواة، أما حديث الآحاد فهو غير المؤكد الذي لم يجمع شروط الحديث المتواتر. وثمة من ينظر إلى تصريحات الأمير السعودي، على أنها دعوة "للتخلي عن نصوص التراث". 

وثمة من يرى أن مضمون كلام بن سلمان جاء متناغمًا مع دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لتجديد الخطاب الديني.

وقد سارع العديد من الإعلاميين والباحثين إلى الإشادة بولي العهد السعودي. ومن بين هؤلاء الباحث المصري إسلام بحيري. 

فمن المعلقين من رحب بتلك تصريحات واعتبرها "بداية لتطبيق استراتيجية متكاملة لتجديد الفكر والخطاب الديني في المنطقة".

إلا أن فريقا آخر من المهتمين بقضية الإصلاح الديني، يرى في تلك التصريحات سجالا ينتمي إلى سياق سياسي. 

ويستبعد هؤلاء "نجاح أي مشروع يقوده الزعماء العرب للتحديث والتنوير، في ظل غياب أبرز أسس وقواعد النهضة المتمثلة في حرية التعبير والنقد والسماح بالتنوع المعرفي". 

بينما يصف البعض الآخر تلك المشاريع بأنها محاولات لـ"مغازلة الغرب أكثر من انشغالها بإصلاح الشؤون الداخلية".

بعد التصريحات المسربة.. هذا ما قاله ظريف لعائلة سليماني

وكالات 

طلب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، "السماح" من عائلة قائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري قاسم سليماني، بعدما "جرح مشاعرها" تسريب تسجيل صوتي له يتحدث فيه عن دور العسكري البارز في السياسة الخارجية، مما أثار جدلا واسعا في إيران.

وقبل أسبوع، نشرت وسائل إعلام خارج إيران التسجيل الممتد لثلاث ساعات، ويتحدث فيه وزير الخارجية الإيراني عن دور أداه سليماني الذي اغتيل بضربة جوية أميركية في بغداد العام الماضي، في السياسة الخارجية لبلاده، وأن الميدان العسكري يحتل الأولوية على حساب الدبلوماسية في إيران.

وقال ظريف في منشور عبر حسابه على "إنستغرام"، إن التسريب "جرح المشاعر الصادقة لمحبي سليماني وعائلته (...) خصوصا ابنته زينب".

وأضاف: "لقد سامحت كل من أعتقد أنه اتهمني (...) وآمل أن يسامحني أيضا شعب إيران العظيم، وكل محبي السردار (لقب الضباط الكبار في الحرس)، وخصوصا عائلة سليماني النبيلة".

وكانت زينب سليماني نشرت عبر حسابها على "تويتر" الثلاثاء، صورة تظهر يد والدها بعيد اغتياله قرب مطار بغداد في الثالث من يناير 2020 بضربة جوية أميركية، مرفقة إياها بتعليق: "الكلفة (التي دفعها) الميدان من أجل الدبلوماسية".

وأثار التسجيل الذي يأتي نشره قبل أقل من شهرين على الانتخابات الرئاسية، وفي ظل مباحثات مع القوى الدولية الكبرى لإحياء الاتفاق حول برنامج طهران النووي، انتقادات من المحافظين المعارضين لحكومة الرئيس حسن روحاني.

وقال ظريف في التسجيل، وفق صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية: "في إيران الميدان العسكري هو الذي يحكم (...) لقد ضحيت بالدبلوماسية من أجل الميدان العسكري، بدل أن يخدم الميدان الدبلوماسية".

وطلبت الحكومة الإيرانية التحقيق في "مؤامرة" تسريب التسجيل.

والخميس، أفادت وكالة "إرنا" المحلية أن مدير مركز الدراسات الاستراتيجية المرتبط بالرئاسة الإيرانية حسام الدين آشنا، الذي يعد مقربا من روحاني، تقدم باستقالته بعد تسريب الحوار مع ظريف الذي أجري في المركز.

الأردن يدين مضايقة الشرطة الاسرائيلية للمسيحيين في محيط كنيسة القيامة

بترا

دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين قيام الشرطة الإسرائيلية بمضايقة المسيحيين في محيط كنيسة القيامة في القدس الشرقية المحتلة.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز إن المملكة تدين وترفض قيام الشرطة الإسرائيلية بإعاقة وصول المسيحيين إلى كنيسة القيامة للمشاركة في احتفالات سبت النور، والاعتداء على عدد منهم، ووضع الحواجز في محيط الكنيسة.

وطالب الفايز السلطات الإسرائيلية، القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة وفق القانون الدولي، باحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني في القدس، وعدم إعاقة ممارسة الشعائر الدينية، والتوقف عن مضايقة المقدسيين سواء من يرغب بالوصول إلى المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف خاصة في شهر رمضان المبارك، أو الوصول إلى كنائس القدس.

ودعا الفايز المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته للضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها المستمرة في القدس.

وزير الدفاع الأميركي: الحرب المقبلة ستكون "مختلفة جدا"

وكالات 

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في أول كلمة سياسية مهمة له إنه على الولايات المتحدة الاستعداد لصراع محتمل في المستقبل لا يشبه كثيرا "الحروب القديمة" التي استهلكت وزارة الدفاع لفترة طويلة.

ودعا أوستن إلى حشد التقدم التكنولوجي وتحسين دمج العمليات العسكرية على الصعيد العالمي من أجل "الفهم بشكل أسرع ، واتخاذ القرار بشكل أسرع، والعمل بشكل أسرع".

وقال أوستن خلال زيارة للقيادة الأميركية في المحيط الهادي والتي مقرها هاواي إن "الطريقة التي سنقاتل بها في الحرب الرئيسية المقبلة ستبدو مختلفة تماما عن الطريقة التي قاتلنا بها في الحروب السابقة".

ولم يشر أوستن بشكل صريح إلى منافسين مثل الصين أو روسيا ولكن تصريحاته جاءت في وقت تبدأ فيه الولايات المتحدة انسحابا غير مشروط من أفغانستان بناء على أوامر من الرئيس جو بايدن بهدف إنهاء أطول حرب للولايات المتحدة وإعادة تحديد أولويات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).


ويقر أوستن بأنه قضى "معظم العقدين الماضيين في تنفيذ آخر الحروب القديمة" ، وتعلم دروسا لن ينساها.

ويقول منتقدون إن الانسحاب من أفغانستان لن ينهي الصراع الداخلي في ذلك البلد أو يقضي على تهديد الإرهاب أو يجعل تجربة 20 عاما من الحرب ضد التمرد غير مجدية مع انتشار منظمات متشددة مثل تنظيم داعش في جميع أنحاء العالم.

ولا تنص تصريحاته على يبدو على إجراءات محددة كما أنها لا تتكهن بأي صراع محدد. وبدلا من ذلك، فإنه يبدو وكأنه يحدد الخطوط العريضة لأهداف واسعة وغامضة إلى حد ما لقيادة البنتاغون تحت إدارة بايدن.

من الجيش الصيني إلى الولايات المتحدة: اكبحوا جماح القوات

وكالات 

دعت وزارة الدفاع الصينية الولايات المتحدة، أمس الخميس، إلى كبح جماح قواتها على الخطوط الأمامية، التي قالت بكين إنها أصبحت أكثر نشاطا في الجو والبحر بالقرب من الصين هذا العام.

وأكدت الصين مرارا أن الوجود العسكري الأميركي في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي ومضيق تايوان هو العامل الرئيسي لزعزعة الاستقرار في المنطقة، بينما تقول الولايات المتحدة إن لديها حرية الملاحة في تلك المناطق التي تعتبرها الصين ساحتها الخلفية الجغرافية الاستراتيجية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وو تشيان في إيجاز صحفي، نقلته "رويترز"، إنه منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه في يناير، زادت عمليات السفن الحربية الأميركية في البحار حول الصين 20 في المئة، بينما ارتفع نشاط طائرات الاستطلاع الأميركية  40 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وقال وو "نحث الجانب الأميركي على فرض قيود صارمة على قواته في الخطوط الأمامية والالتزام باللوائح بما في ذلك قواعد السلوك الخاصة بسلامة المواجهات الجوية والبحرية واللوائح الدولية لمنع الاصطدام في البحر، ومنع وقوع حوادث خطيرة مماثلة مرة أخرى".

وحينما طلبت رويترز ردا على ذلك أحالها مجلس الأمن القومي إلى وزارة الدفاع الأميركية، التي رفضت التعليق.

الرئيس عباس يعلن إرجاء الانتخابات التشريعية حتى ضمان إجرائها في القدس الشرقية

أ ف ب

أعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، فجر الجمعة، أن الانتخابات التشريعية التي كان من المقرر إجراؤها الشهر المقبل أُرجئت إلى حين ضمان إجرائها في القدس الشرقية، مؤكدًا أن إسرائيل ما زالت ترفض السماح للمقدسيين بالمشاركة في هذا الاستحقاق.

وقال عباس في ختام اجتماع للقيادة الفلسطينية عقد برئاسته في رام الله بالضفة الغربية المحتلة إنه قرر "تأجيل موعد إجراء الانتخابات التشريعية إلى حين ضمان مشاركة القدس وأهلها في هذه الانتخابات، فلا تنازل عن القدس ولا تنازل عن حق شعبنا في القدس في ممارسة حقه الديمقراطي".

من جهتها، أصرّت حركة حماس على إجراء تصويت في القدس الشرقية، لكنها ترفض أن يتم ذلك بتصريح من إسرائيل. وبدلا من ذلك، دعت حماس في بيان صادر، الأربعاء، نشرته وكالة أسوشيتد برس إلى استكشاف سبل "فرض الانتخابات في القدس دون إذن أو التنسيق" مع إسرائيل.

ولم تعلق إسرائيل بالموافقة أو الرفض على السماح لسكان القدس الشرقية الذين لا يحملون الجنسية الإسرائيلية بالمشاركة في الانتخابات، على الرغم من ضمان اتفاقية أوسلو حق اقتراعهم عبر مكاتب البريد الإسرائيلية. 

ويبلغ عدد العرب في القدس ما يقرب من 350 ألف نسمة، لا يحملون الجنسية الإسرائيلية، ويشكلون أكثر من ثلث تعداد المدينة. وكانت من المفترض أن تقام الانتخابات التشريعية في أيار، والرئاسية في تموز، بحسب المرسوم الرئاسي.

الولايات المتحدة: ما الذي حققه بايدن من مكاسب للأمريكيين بعد مئة يوم في البيت الأبيض؟

فرانس24/ أ ف ب

بعد مرور مئة يوم على توليه الرئاسة، يلقي جو بايدن الأربعاء خطابا أمام الكونغرس هو الأول له كرئيس للبلاد. ويأتي هذا الخطاب ليلقي الضوء على جهود البيت الأبيض على أكثر من مستوى، للتأسيس لقطيعة في الحكم مع سياسات خلفه دونالد ترامب.

ويتحدث البيت بهذا الشأن عن "تقدم مذهل" أُحرز في الحرب ضد فيروس كورونا، ووضع خطة إقلاع اقتصادي حظيت بإجماع أمريكي، إلا أن "مشروعه للعائلات الأمريكية" الذي سترافقه إصلاحات ضريبية عميقة، تستهدف الأكثر ثراء، يثير غضب الجمهوريين.

يلقي الرئيس الأمريكي جو بايدن خطابا الأربعاء هو الأول من نوعه أمام الكونغرس بغرفتيه، بعد مرور مئة يوم على توليه الرئاسة، استطاع خلالها أن يضع القطيعة مع سياسة سلفه دونالد ترامب على مستوى العديد من الملفات سواء في الداخل الأمريكي أو خارجه.

ويغتنم بايدن هذه المناسبة لعرض خططه الإصلاحية خصوصا في المجال الضريبي، و"مشروعه للعائلات الأمريكية"، الذي وصفه البيت الأبيض بـ"استثمار تاريخي" في التعليم والطفولة.


إصلاحات ضريبية

أثارت هذه الخطة غضب الجمهوريين حتى قبل الكشف عنها، حيث تضع سقفا طموحا إذ تبلغ قيمتها 1800 مليار دولار تتوزع بين ألف مليار من الاستثمارات و800 مليار من التخفيضات الضريبية للطبقة الوسطى.

ولتمويل المشروع، سيقترح الرئيس الديمقراطي إلغاء التخفيضات الضريبية التي أقرها سلفه دونالد ترامب للأكثر ثراء وزيادة الضريبة على عائدات رأس المال لـ0,3% من الأمريكيين الأكثر غنى.

وفي المقابل، سيقطع وعدا ردده مرارا وتكرارا، وهو أن الزيادة الضريبية لن تنطبق على الذين يجنون أقل من 400 ألف دولار في السنة.

وستشكل كلمة بايدن بداية معركة محتدمة في الكونغرس. فإن كانت خطته لدعم الاقتصاد بقيمة 1900 مليار دولار اجتازت العقبات بدون صعوبات حقيقية، فإن المناقشات حول خططه الضخمة للاستثمار في البنى التحتية والتربية تنذر بمناقشات أكثر احتداما.

وعلق السناتور الجمهوري ميتش ماكونيل ساخرا الثلاثاء "الرئيس بايدن قدم نفسه خلال الحملة على أنه معتدل، لكن يصعب علي أن أجد حتى الآن أي قرار يدل على حسّ اعتدال".


"التقدم المذهل"

ومن المتوقع أن يشيد بايدن في كلمته بـ"التقدم المذهل" بحسب تعبيره، الذي حققته البلاد في الأشهر الأخيرة على صعيد مكافحة وباء كوفيد-19، وبصورة خاصة تسريع وتيرة حملة التلقيح بشكل لافت.

وتلقى أكثر من 96 مليون شخص يمثلون حوالى 30% من المواطنين جرعتي اللقاح. وفي قرار عالي الرمزية، أعلنت السلطات الصحية الثلاثاء أن الأمريكيين المحصنين لم يعودوا بحاجة إلى وضع الكمامات في الخارج إلا في الأماكن المكتظة.

وأوضحت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي أن "الرئيس يعمل على هذا الخطاب منذ أسابيع عدة"، مؤكدة أنه يتضمن شقا دبلوماسيا، مشيرة إلى أنه "سيذكر بتصميمنا على معاودة الانخراط بشكل تام في شؤون العالم"، مشيرة بصورة خاصة إلى العلاقات مع الصين.


مدعوون افتراضيون

وسيحضر حوالى مئتي شخص فقط إلى قاعة مجلس النواب لهذه المناسبة، مقارنة بأكثر من 1600 شخص عادة. وطلب من أعضاء الكونغرس هذه السنة تقديم لوائح مدعوين "افتراضيين".

وسيكون جون روبرتس القاضي الوحيد من المحكمة العليا الذي سيحضر الجلسة. ومن بين أعضاء الحكومة، سيحضر وزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن، فيما يتابع الآخرون الكلمة عبر التلفزيون.

وفي مخالفة أخرى للتقاليد، لن يتم هذه السنة تعيين عضو في الحكومة لا يحضر جلسة الخطاب الرئاسي بل يتم إبقاؤه في مكان سري، ليتمكن من تولي مقاليد السلطة في حال تعرض المبنى لهجوم.

ولأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة، ستجلس امرأتان خلف الرئيس على مرأى كاميرات التصوير، هما الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي وكامالا هاريس التي أصبحت في كانون الثاني/يناير أول امرأة تعين نائبة للرئيس.

بخطاب الكونغرس.. بايدن يهدم ما بناه ترامب و"يغضب الأغنياء"

وكالات 

يعرض الرئيس الأميركي جو بايدن في خطابه المرتقب في الكونغرس، مساء الأربعاء، إلغاء التخفيضات الضريبية للأغنياء، التي أقرت في عهد سلفه دونالد ترامب، ومعالجة الثغرات في النظام الضريبي التي يستفيدون منها لتمويل خطة إنفاق ضخمة.

وتهدف مقترحات الإصلاح الضريبي هذه إلى تمويل خطة ضخمة بقيمة 1800 مليار دولار تركز على التعليم ومساعدة العائلات، وتتضمن ألف مليار دولار من الاستثمارات و800 مليار دولار من التخفيضات الضريبية للطبقة الوسطى.

وسيقترح بايدن رفع الحد الأقصى لمعدل الضريبة من 37 إلى 39.6 بالمئة من جديد خلافا للإجراءات التي أقرت في عهد سلفه، وفقما أوضح مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن هويته.

كما سيقترح الرئيس الديمقراطي زيادة الضرائب على عائدات رأس المال للأميركيين الأكثر ثراء ونسبتهم 0.3 بالمئة. وبالتالي سيتضاعف تقريبا معدل الضريبة بارتفاعه من 20 بالمئة إلى 39.6 بالمئة.

وقال مسؤول أميركي إن "البرنامج الضريبي للرئيس لن يتراجع عن أبرز هدايا قانون الضرائب لعام 2017 فحسب، بل سيعمل أيضا على إصلاح قانون الضرائب بحيث يخضع الأغنياء للقواعد نفسها مثل أي شخص آخر"، في إشارة إلى معالجة الثغرات الضريبية للأثرياء.

وأضاف المصدر أن هذه الإجراءات "ستضمن أن يدفع الأميركيون الأكثر ثراء الضرائب المترتبة عليهم، وأن أي شخص يقل دخله عن 400 ألف دولار في السنة لن يتأثر بزيادة الضرائب".

وستؤدي "خطة العائلات الأميركية" التي من المقرر أن يحدد بايدن خطوطها العريضة خلال خطابه الأول أمام الكونغرس، الأربعاء، إلى معركة مريرة في الكونغرس.

وإذا تم تمرير خطته لدعم الاقتصاد البالغة 1900 مليار دولار دون أي صعوبة حقيقية، فإن المناقشات حول خطط الاستثمار العملاقة في البنية التحتية والتعليم تعد بأن تكون أكثر صعوبة.

بعد تصريحاته المسربة.. ظريف يتحدث عن "اقتتال داخلي" في إيران

وكالات 

أبدى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "أسفه"، لتحول تصريحاته المسربة إلى "اقتتال داخلي" في إيران، تعليقا على تسجيل صوتي تحدث فيه عن دور الجيش في الدبلوماسية.

وعبّر ظريف عن رأيه بمنشور عبر تطبيق "إنستغرام"، الأربعاء.

وقال وزير الخارجية في أول تعليق له على التسجيل الذي أثار جدلا واسعا في إيران: "آسف بشدة كيف أن حديثا نظريا عن الحاجة إلى توازن بين الدبلوماسية والميدان (الأنشطة العسكرية)، من أجل أن يستخدم من قبل رجال الدولة المقبلين عبر الاستفادة من الخبرة القيمة للأعوام الثمانية الماضية، تحول إلى اقتتال داخلي".

واعتبر ظريف أن تقييمه لبعض المسارات الإجرائية "تم تأطيره على أنه انتقاد شخصي".

وشدد على "الصداقة العميقة والتعاون" اللذين جمعاه بالقائد البارز الراحل في الحرس الثوري قاسم سليماني، على مدى "أكثر من عقدين من الزمن".

تونس: بدء الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة وسط إجراءات صحية مشددة

أ ف ب

بدأ الحجاج اليهود في الوصول إلى كنيس الغريبة بجزيرة جربة التونسية وسط إجراءات أمنية مشددة، مع انطلاق مراسم الحج الذي ألغي عام 2020 بسبب أزمة كوفيد-19.

وتم منع التجمع داخل المعبد وتقام الصلاة بصفة فردية وبوضع الكمامات للمشاركين اليهود الذين يسكنون البلاد وبضعة قادمين من الخارج، وفقًا لمراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وينظم الحج اليهودي في هذا العام بين 25 نيسان و2 أيار، وفي العام 2020، ألغي الحج وأغلق كنيس الغريبة وهو الأقدم في أفريقيا، للحد من مخاطر تفشي الوباء.

وتقول إليزابيت القادمة من باريس "نحن سعداء جدًا بإقامة صلواتنا في الغريبة، ليس هناك احتفالات، ولكن هذا لا يهم، جئنا للعبادة لأن العام الفائت كان ذلك مستحيلا".

وهي واحدة من قلة جاءت في أول أيام الحج إلى المعبد الذي كان يستقطب في السنوات الفائتة بضعة آلاف.

وعلق وزير السياحة السابق واليهودي رونيه الطرابلسي والذي قدم للمعبد مصحوبًا بحوالي عشرين سائحًا "الحج للغريبة اليوم كمباراة بدون جمهور. ولكن يجب أن تلعب". وتابع "عندما نأتي ندعو بالنجاح في الامتحانات وبالصحة الجيدة لكل العائلة، ولكن هذا العام سندعو لكل العالم".

وينظَّم الحج إلى كنيس الغريبة كل عام في اليوم الثالث والثلاثين من عيد الفصح اليهودي، وهو في صميم تقاليد اليهود التونسيين الذين لا يزيد عددهم على 1500، معظمهم يعيشون في جربة مقابل مئة ألف قبل الاستقلال عام 1956.

وتقليديًا، يأتي الحجاج أيضًا من دول أوروبية والولايات المتحدة وإسرائيل. وتراجع عددهم بشكل كبير بعد هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف كنيسًا عام 2002 وأدى إلى مقتل 21 شخصًا.

وخلال الأسابيع الأخيرة، تدهور الوضع الصحي في البلاد وعاد الفيروس ليتفشى بسرعة من جديد وسجلت الوفيات اليومية رقمًا قياسيًا تجاوز مئة وفاة، منذ بدء الجائحة في آذار 2020.

جونسون يدين حكمًا جديدًا لمدة عام بحق البريطانية-الإيرانية نازنين زاغري-راتكليف

لندن (أ ف ب)

ندد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين بحكم جديد يقضي بسجن البريطانية-الإيرانية نازنين زاغري-راتكليف لعام إضافي في طهران.

وقال جونسون "لا أعتقد أنه من الصحيح إطلاقا أن يتم الحكم على نازنين بقضاء أي وقت إضافي في السجن... أعتقد أن وجودها هناك (في السجن) خطأ من الأساس"، مضيفا أن لندن تعمل "جاهدة للغاية" لضمان إطلاق سراحها.

ووصف وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الحكم بأنه "مجرد من الإنسانية وغير مبرر على الإطلاق".

وأصدرت السلطات القضائية حكما بالسجن عاما واحدا يليه عام من منع السفر بحق زاغري-راتكليف التي تحاكم بتهمة "الدعاية" ضد الجمهورية الإسلامية، وفق ما أفاد محاميها وكالة فرانس برس الإثنين.

وقال المحامي حجت كرماني "صدر الحكم اليوم وتمت إدانة (موكلتي) بالسجن عاما ومنع السفر من البلاد لعام"، مشيرا الى أن القرار لا يزال في مرحلة البداية وسيتم التقدم بطلب لاستئنافه.

مثلت زاغري-راتكليف أمام محكمة الشهر الماضي بتهمة "الدعاية ضد النظام (السياسي في الجمهورية الإسلامية)"، بعد أسبوع على إتمامها عقوبة مدّتها خمس سنوات بعد إدانتها بالتآمر لإطاحة النظام السياسي في إيران، وهي تهمة نفتها.

أوقفت زاغري-راتكليف الموظفة في مؤسسة تومسون رويترز، في نيسان/أبريل 2016 مع ابنتها غابرييلا في مطار طهران بعد زيارة لعائلتها.

ووضعت قيد الإقامة الجبرية على مدى الأشهر الأخيرة وأزيل سوار التعقّب الإلكتروني الذي كان مثبّتا على كاحلها، ما منحها مزيدا من الحرية في الحركة وزيارة أقاربها في طهران.

وأشار زوجها ريتشارد راتكليف ووسائل إعلام في بريطانيا وإيران إلى احتمال وجود صلة بين اعتقالها وديون بريطانية تعود إلى أكثر من 40 عاما هي ثمن دبابات دفعه شاه أيران سابقا.

وعندما تمّت الإطاحة بالشاه عام 1979، رفضت بريطانيا إيصال الدبابات إلى الجمهورية الإسلامية وأقرّت لندن بأنها مدينة لإيران بمئات ملايين الجنيهات الإسترلينية.

وأفادت النائبة البريطانية عن دائرتها في لندن توليب صديق أن زاغري-راتكليف "تُستخدم بشكل تعسفي كورقة ضغط". لكن نفت كل من لندن وطهران على حد سواء أي صلة لمسألة الديون بقضيتها.

وبينما كانت في السجن، عانت من نقص في الأكسجين وفكرّت حتى بالانتحار، بحسب زوجها.

وأعرب ريتشارد راتكليف في تصريحات أدلى بها لفرانس برس الشهر الماضي أنه يأمل بأن يُسمح لها بقضاء أي عقوبة أخرى تصدر بحقها قيد الإقامة الجبرية في منزل ذويها في طهران.

وقال "إذا أعيدت إلى السجن، بغض النظر عن التوقيت، فهذا مؤشر سيء حقا"، مشيرا إلى أن ذلك سيعني بوضوح انهيار المفاوضات بين الحكومتين البريطانية والإيرانية.

بايدن يصف المذبحة التي تعرض لها الأرمن في عهد الإمبراطورية العثمانية بالإبادة الجماعية

وكالات

اعترف الرئيس الأمريكي جو بايدن السبت بالإبادة بحق الأرمن، ليكون أول رئيس للولايات المتحدة يصف مقتل 1,5 مليون أرمني على يد السلطنة العثمانية عام 1915 بأنه إبادة. 

وتعني هذه الخطوة، التي تعد رمزية إلى حد كبير، تغيرا جذريا عن صياغة شديدة الحذر تبناها البيت الأبيض منذ عقود.

في خطوة متوقعة، وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن السبت مقتل 1,5 مليون أرمني على يد السلطنة العثمانية عام 1915 بأنه إبادة، ليكون لأول رئيس أمريكي يعترف بالإبادة بحق الأرمن.

وكتب في بيان "الأمريكيون يكرمون جميع الأرمن الذين لقوا حتفهم في الإبادة (التي وقعت) قبل 106 أعوام من اليوم". وأضاف "نحن نؤكد التاريخ. لا نفعل ذلك لإلقاء اللوم على أحد وإنما لضمان عدم تكرار ما حدث".

وقالت مسؤولة أمريكية رفضت كشف اسمها، إن الاعلان يشكل "تكريما للضحايا، وليس لإلقاء اللوم على أحد"، فيما كانت تركيا قد حذرت من أي لجوء إلى ما تصفه بـ"الافتراء".

وتعني هذه الخطوة، التي تعد رمزية إلى حد كبير، تغيرا جذريا عن صياغة شديدة الحذر تبناها البيت الأبيض منذ عقود. وسوف يحتفي بها الأرمن في الولايات المتحدة لكنها تأتي في وقت صدام بين أنقرة وواشنطن بشأن عدد آخر من الملفات.


رفض تركي وإشادة أرمينية

وفي أول ردة فعل لها، اتهمت تركيا الولايات المتحدة بمحاولة إعادة كتابة التاريخ، وكتب وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو على تويتر بعد لحظات من إعلان بايدن موقفه، أن "الكلمات لا يمكنها تغيير التاريخ أو إعادة كتابته"، مضيفا "لن نتلقى دروسا من أحد حول تاريخنا".

من جهته، اتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان "أطرافا ثالثة" بالتدخل في شؤون بلاده، وقال في رسالة بعث بها إلى بطريرك الأرمن في إسطنبول: "لا أحد يستفيد من تسييس أطراف ثالثة للجدل - الذي ينبغي أن يتولاه مؤرخون - وتحويله أداة تدخل ضد تركيا".

في المقابل، رحب رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان السبت بـ"القرار التاريخي" للرئيس الأمريكي بالاعتراف رسميا بالابادة التي تعرض لها الارمن.

وشكر باشينيان لبايدن في رسالة على موقع فيس بوك "هذه الخطوة القوية جدا لصالح العدالة والحقيقة التاريخية" والتي توفر "دعما لا يقدر لأحفاد ضحايا الابادة الارمنية".

وكان الرئيس الديموقراطي الذي وعد خلال حملته الانتخابية بالتحرك بشأن هذه المسألة، أبلغ نظيره التركي الجمعة بقراره خلال محادثة هاتفية.

وأعرب عن رغبته في "علاقة ثنائية بناءة مع توسيع مجالات التعاون والإدارة الفعالة للخلافات".

"تكريم الضحايا"

وقالت مسؤولة أمريكية رفضت كشف اسمها، إن الاعلان يشكل "تكريما للضحايا"، مضيفة أن أنقرة "حليف مهم في حلف شمال الأطلسي".

وكان الرئيس التركي وجه تحذيرا مبطنا إلى واشنطن الخميس، من دون ذكرها.

فقد صرح خلال اجتماع مع مستشارين أنه سيواصل "الدفاع عن الحقيقة ضد الذين يدعمون كذبة ما يسمى 'الإبادة الجماعية للأرمن' (...) لأغراض سياسية".

ورغم سنوات من ضغوط الجالية الأرمنية في الولايات المتحدة، لم يجازف أي رئيس أميركي بإثارة غضب أنقرة.

واعترف الكونغرس الأميركي بإبادة الأرمن في كانون الأول/ديسمبر 2019 في تصويت رمزي. لكن الرئيس دونالد ترامب الذي كانت تربطه علاقة جيدة إلى حد ما بإردوغان، رفض استخدام هذه العبارة واكتفى بالحديث عن "واحدة من أسوأ الفظائع الجماعية في القرن العشرين".

ويقدر الأرمن بمليون ونصف مليون عدد الذين قتلوا منهم بشكل منهجي خلال الحرب العالمية الأولى على أيدي قوات الإمبراطورية العثمانية التي كانت حينذاك متحالفة مع ألمانيا وإمبراطورية النمسا-المجر. وهم يحيون ذكرى هذه الحملة في 24 نيسان/أبريل من كل عام.

اعترفت تركيا التي نشأت عند تفكك الإمبراطورية العثمانية في 1920، بوقوع مجازر لكنها ترفض عبارة الإبادة مشيرة إلى أن منطقة الأناضول كانت تشهد حينذاك حربا أهلية رافقتها مجاعة ما أودى بحياة بين 300 ألف إلى نصف مليون أرمني وعدد كبير من الأتراك.

وكان بايدن قال في بيان في 24 نيسان/ابريل 2020 خلال الحملة الانتخابية "يجب ألا ننسى أبدا ولا أن نبقى صامتين حيال حملة الإبادة المروعة والمنهجية هذه".

وأضاف "إذا لم نعترف بالإبادة بشكل كامل وإذا لم نحيي ذكراها وإذا لم نعلمها، فإن كلمات 'لن تتكرر أبدا'، لن تعني شيئا بعد ذلك".

ولن يكون لإعلان بايدن أي تأثير قانوني لكنه لا يمكن إلا أن يؤدي إلى تفاقم التوتر مع تركيا التي وصفها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن "بالشريكة الاستراتيجية المفترضة" التي "لا تتصرف كحليف في العديد من الجوانب".

ويؤكد الرئيس الديموقراطي أنه يريد جعل الدفاع عن حقوق الإنسان في صميم سياسته الخارجية. وقد أكدت حكومته الاتهام بـ"الإبادة" الذي وجهته إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب في الأيام الأخيرة من ولايتها، للصين لقمعها المسلمين الأويغور.

مصادر تتوقع تصنيف الرئيس الأميركي قتل الأرمن "إبادة جماعية"

رويترز

قالت مصادر مطلعة لوكالة رويترز، أمس الأربعاء، إنه من المتوقع أن يعترف الرئيس الأميركي، جو بايدن، رسميًا بمذبحة الأرمن على يد الإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى على أنها "إبادة جماعية"، في خطوة من المرجح أن تزيد من توتر العلاقات الأميركية التركية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدرين مطلعين قولهما إن بايدن "قد يستخدم وصف 'الإبادة الجماعية' في جزء من بيان، من المقرر أن يصدر في 24 أبريل، بمناسبة إحياء ذكرى الضحايا في جميع أنحاء العالم سنويا"، لكن المصدرين ذكرا أنه "لم يتم اتخاذ قرار نهائي بعد".

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، إنه من المرجح أن يكون لدى البيت الأبيض "المزيد ليقوله" بشأن هذه القضية، يوم السبت، لكنها امتنعت عن الإدلاء بأي تفاصيل في هذا الأمر.

وقبل عام، وبينما كان لا يزال مرشحًا رئاسيًا، أحيا بايدن ذكرى 1.5 مليون من الرجال والنساء والأطفال الأرمن الذين فقدوا حياتهم في السنوات الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية، وقال إنه سيعترف بعمليات القتل هذه على أنها "إبادة جماعية".

وفي نهاية كانون الأول الماضي، تبنى مجلس النواب الأميركي، قرارًا بالاعتراف رسميًا بـ"الإبادة الجماعية للأرمن"، في خطوة رمزية، لكن غير مسبوقة أثارت غضب تركيا وسط العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين. 

ورحّب بايدن بالتصويت حينها، وكتب على حسابه في تويتر: "عبر الاعتراف بهذه الإبادة الجماعية نحن نكرّم ذكرى ضحاياها، ونتعهد: هذا لن يحدث مجددًا".

وهناك بين 500 ألف و1,5 مليون أميركي من أصل أرميني، حسب تقديرات غير رسمية.

وفي 2017، انتقد الرئيس الأميركي حينها، دونالد ترامب، عمليات القتل التي تعرض لها الأرمن باعتبارها "واحدة من أسوأ الفظائع الجماعية في القرن العشرين". لكن تماشيًا مع السياسة الأميركية منذ أمد طويل لم يستخدم كلمة "إبادة". 

وقبل انتخابه في 2008، تعهد الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، بالاعتراف بـ"الإبادة الجماعية للأرمن"، لكنه لم ينفذ وعده خلال ولايتيه الرئاسيتين.

ويعتبر الأرمن أن القتل الجماعي الذي تعرضوا له بين 1915 و1917 كان حملة "إبادة"، وهذا ما تعترف به 30 دولة فقط. وتنفي تركيا بشدة الاتهامات بارتكاب إبادة، وتقول إنّ أرمنًا وأتراكًا قتلوا نتيجة للحرب العالمية الأولى، وتعترض على حجم الأرقام الواردة، كما ترى أن عمليات القتل لم تكن مدبرة أو ممنهجة لتتوافق مع مصطلح "الإبادة الجماعية".

الجيش السوداني يؤكد مقدرته على حماية الأراضي المستردة

وكالات 

أكد قائد القوات البرية السودانية، الفريق ركن عصام كرار، الثلاثاء، قدرة الجيش السوداني على حماية أي شبر من الأراضي السودانية التي تم تحريرها على الحدود مع أثيوبيا.

وقال قائد القوات البرية وقائد متقدم القضارف (جنوب شرق)، إن القوات المسلحة قادرة على حماية كل الأراضي التي تم تحريرها داخل حدود البلاد لتأمين المناطق الزراعية، مؤكدا استمرار انتشار الجيش لاسترداد كافة الأراضي السودانية المعلومة حسب حدود 1902.

وتعهد كرار في "تصريحات صحفية" عقب التنوير الذي قدمه لعضو المجلس السيادي الهادي إدريس، بحماية الأراضي السودانية الزراعية الخصبة والتي ستدفع بزيادة الانتاج والانتاجية، ورفد الاقتصاد الكلي بالبلاد وتحقيق الطفرة الاقتصادية الكبرى، وفق ما نقلت وكالة السودان للأنباء.

كما أكد على عدم الاعتداء على الغير وعبور الحدود، مؤكدا في الوقت ذاته نشر القوات المسلحة داخل الأراضي السودانية لحماية تراب الوطن وتأمين الأراضي للمزارعين السودانيين لزراعتها هذا العام.

من جانبه، أكد الهادي ادريس عضو المجلس السيادي رئيس الجبهة الثورية وقوف حكومة الفترة الانتقالية خلف القوات المسلحة، وتقديم الدعم والسند لها وهي تقود معركة الكرامة والانتشار داخل الحدود باعتباره حقا مشروعا للقوات المسلحة.

وأشار الى ان الحفاظ على الأرض مسؤولية أخلاقية ووطنية، وأضاف قائلا “لن نسعى للخيار العسكري في حل قضيتي الحدود وملف المياه لإمكانية حلهما بالعمل السلمي".

وأكد والي القضارف سليمان على عزم الحكومة على تنمية الشريط الحدودي مع الحكومة الاتحادية وجعل منطقة الفشقة جاذبة لكل السودانيين.

ودعا الوالي إثيوبيا للتوصل لمرحلة وضع العلامات على الحدود لإنهاء هذا الملف والالتفات للجوانب الأخرى في تحقيق التكامل، مشيرا إلى استقرار الأوضاع الأمنية بالولاية.

موسكو تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا بعد طرد براغ دبلوماسيين روسا

فرانس24

أعلمت الخارجية الروسية السفير التشيكي في موسكو بأن 20 موظفا تشيكيا في سفارتها أصبحوا أشخاصا "غير مرغوب فيهم" ويجب عليهم مغادرة البلاد مع نهاية الاثنين 19 نيسان/أبريل.

وجاء هذا الإعلان الذي يعتبر معاملة بالمثل عقب طرد السلطات التشيكية السبت الماضي 18 دبلوماسيا روسيا  تتهمهم الاستخبارات التشيكية بالوقوف وراء عمليات تخريب في مخزن ذخائر أسفر عن سقوط قتيلين عام 2014.

أعلنت روسيا الأحد أن 20 موظفا في السفارة التشيكية في موسكو باتوا يُعتبرون أشخاصا "غير مرغوب فيهم" ويجب عليهم مغادرة البلاد مع نهاية يوم الاثنين 19 نيسان/أبريل.

جاء الإعلان من وزارة الشؤون الخارجية إثر استدعاء السفير التشيكي في موسكو فيتيسلاف بيفونكا. وتوعدت روسيا في وقت سابق الأحد باتخاذ تدابير مضادة، بعد طرد تشيكيا 18 دبلوماسيا روسيا اتهمتهم بالتجسس.

وأوضح البيان "تم استدعاء سفير جمهورية تشيكيا وأبلغناه بحزم باحتجاجنا بعد التصرف العدائي للسطات التشيكية حيال موظفي البعثة الدبلوماسية الروسية في براغ".

وأضاف البيان "أبلِغ بيفونكا بأن 20 موظفا في سفارة تشيكيا في موسكو اعتُبروا أشخاصا غير مرغوب فيهم وعليهم مغادرة أراضينا قبل نهاية يوم 19 نيسان/أبريل 2021".

كانت السلطات التشيكية قد أعلنت السبت طرد 18 دبلوماسيا روسيا ضالعين بحسب الاستخبارات التشيكية في تخريب مخزن ذخائر أسفر عن سقوط قتيلَين العام 2014.

وأعلنت الشرطة التشيكية أنها تبحث عن رجلين يحملان جوازي سفر روسيين تتطابق هويتاهما مع المشتبه بهما في محاولة تسميم سيرغي سكريبال بغاز نوفيتشوك، هما ألكسندر بيتروف وروسلان بوشيروف.

وتبحث الشرطة التشيكية عن هذين الرجلين في إطار التحقيق في انفجار مستودع ذخيرة في بلدة تشيكية أسفر عن قتيلين عام 2014.

ورأت موسكو أن "هذه الخطوة العدائية هي استمرار لسلسلة من الإجراءات المعادية لروسيا التي قامت بها جمهورية التشيك في السنوات الأخيرة". وأضافت "لا يمكننا إلا أن نرى فيها (هذه القضيّة) أثرا للولايات المتحدة".

وقالت وزارة الخارجية الروسية الأحد إنه "في محاولة لإرضاء الولايات المتحدة في سياق العقوبات الأمريكية الأخيرة على روسيا، تجاوزت السلطات التشيكية حتى أسيادها في الخارج في هذا الصدد".

وخلال الأسبوع المنصرم، أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات وطرد عشرة دبلوماسيين روسا ردا على ما اعتبرته واشنطن تدخلات روسية في الانتخابات الأمريكية وهجوم إلكتروني واسع النطاق ونشاطات مناهضة أخرى.


محتجون في براغ

في براغ، قام متظاهرون بتلطيخ جدار السفارة الروسية الأحد بمادة الكاتشب. وصرح أحد المتظاهرين توماس بيزينسكي  أن "قتل مواطنين تشيك على أرضهما، بأيدي دولة أخرى، يكاد يكون عمل حرب".

ورفع قرابة 100 شخص لافتات كتب عليها "لسنا باحة روسيا الخلفية"، ورددوا عبارة "عار" وهم يلوحون بأعلام الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

وفي اليوم السابق، ألقت الشرطة القبض على سبعة أشخاص قاموا أيضا بتلطيخ جدار السفارة بالكاتشب كرمز للدماء.

وتمّ التعريف بالروسيين اللذين يُزعم أنهما أقدما على تخريب مستودع الذخيرة المذكور، بأنهما ألكسندر ميشكين وأناتولي تشيبيغوف، بناء على لقطات فيديو من الموقع.

كما قال وزير الصناعة التشيكي كاريل هافليتشيك إنه ينبغي ألا تتمكن أي شركة روسية من المشاركة في البناء المزمع لمحطة الطاقة النووية.

وأعربت لندن الأحد عن دعمها لجمهورية تشيكيا. وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في بيان إن "بريطانيا تدعم بشكل كامل حلفاءها التشيكيين الذين كشفوا إلى أي مدى أجهزة الاستخبارات الروسية مستعدة للذهاب لإجراء عمليات خطيرة ومغرضة في أوروبا".

وأضاف وزير الخارجية البريطاني "نحن مصممون وملتزمون أكثر من أي وقت مضى بإحالة المسؤولين عن اعتداء سالزبوري على القضاء ونرحب بالخطوات التي اتخذتها السلطات التشيكية للقيام بالأمر نفسه". 

وتابع "على روسيا أن تتخلى عن هذه الأعمال التي تنتهك المعايير الدولية الأساسية". وعلى الرغم من خلاصات لندن في هذا الاتجاه، لطالما نفت موسكو أي تورط لها في قضية سكريبال.

واستدعت وزارة الخارجية البريطانية الخميس السفير الروسي لدى لندن بسبب "نشاطات خبيثة" منسوبة إلى موسكو من بينها هجمات إلكترونية وتحركات لقواتها على الحدود الأوكرانية.

الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة ظاهرة التغير المناخي

بي بي سي عربية

قالت الصين والولايات المتحدة إنهما ملتزمتان بالتعاون مع بعضهما البعض ومع دول أخرى من أجل معالجة ظاهرة تغير المناخ. وجاء هذا عقب عدة لقاءات بين مبعوث تغير المناخ الصيني زي جينوا ونظيره الأمريكي جون كيري في شنغهاي الأسبوع الماضي.

واتفق الطرفان على اتخاذ إجراءات إضافية محددة من أجل تقليل الانبعاثات، حسبما أكد بيان مشترك صادر عنهما.

ويعقد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، هذا الأسبوع مؤتمر قمة عبر الإنترنت، تقول الصين إنها تتطلع إلى المشاركة فيه. لكن لم يعرف بعد إن كان الرئيس الصيني، شي جينبينغ، سوف ينضم إلى زعماء العالم الذين تعهدوا بحضور المؤتمر.

وجاء في البيان المشترك أن "الولايات المتحدة والصين ملتزمتان بالتعاون مع بعضهما البعض ومع الدول الأخرى من أجل معالجة أزمة تغير المناخ التي يجب أن تُعالج بالجدية والسرعة التي تتطلبها أهميتها". 

وأضاف أن البلدين سوف يستمران في مناقشة الخطوات المحددة التي ستتخذ خلال العقد الحالي من أجل تقليل الانبعاثات بهدف إبقاء الحد الأقصى لدرجات الحرارة ضمن الحدود التي أقرتها اتفاقية باريس.

واتفق البلدان على مساعدة الدول النامية في مواجهة الأعباء المالية للانتقال إلى استخدام الطاقة النظيفة.

وقال لي شو، وهو مستشار بارز لمنظمة "غرين بيس" التي تُعنى بشؤون البيئة، إن البيان الأمريكي الصيني "إيجابي". وأضاف أنه "يرسل رسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة والصين سوف تتعاونان في هذه القضية. قبل الاجتماع في شنغهاي لم نكن نفترض صدور رسالة كهذه".

وتعد زيارة كيري الأولى التي يقوم بها مسؤول بارز بإدارة الرئيس بايدن إلى الصين، منذ تولي الأخير منصبه. غير أن مسؤولين من الصين والولايات المتحدة عقدوا محادثات في ألاسكا الشهر الماضي.

وقبل توجهه إلى شنغهاي، قال كيري لشبكة "سي إن إن" إن تعاون الصين "ضروري للغاية" في مكافحة تغير المناخ. وأضاف "بالطبع لدينا خلافات كبيرة مع الصين بشأن بعض القضايا الهامة. لكن المناخ يجب أن يكون بمعزل عن هذا".