‏إظهار الرسائل ذات التسميات من هنا وهناك. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات من هنا وهناك. إظهار كافة الرسائل

كنيسة في برشلونة تستضيف المسلمين في إفطار رمضان

رويترز

فتحت كنيسة "سانتا أنا" الكاثوليكية في برشلونة أبواب أديرتها أمام المسلمين لتناول الإفطار وأداء الصلاة بعد أن منعتهم قيود الجائحة من الاحتفال بشهر رمضان في الأماكن المغلقة المعتادة.

في كل ليلة يشق ما بين 50 و60 مسلمًا، كثير منهم بلا مأوى، طريقهم عبر الممرات الحجرية لكنيسة "سانتا أنا" حيث يقدم متطوعون وجبات الطعام المطهو في المنازل.

وقال أحد أمازيغ المغرب ويدعى حفيظ إبراهيم: "كلنا واحد... فلو كنت كاثوليكيًا، أو تنتمي لدين آخر، وأنا مسلم.. حسن.. نحن جميعا كإخوة يجب أن يساعد بعضنا البعض".

واعتادت رئيسة الجمعية الكاتالونية للنساء المغربيات، فوزية شطي، على تنظيم إفطار جماعي في المدينة، لكن القيود التي فرضت على تناول الطعام في الأماكن المغلقة اضطرتها للبحث عن مكان بديل تتوافر به تهوية جيدة ومساحة لتطبيق التباعد الاجتماعي.

وقد لاقت ترحيبًا من الأب بيو سانتشيث، وهو كاهن بالكنيسة، يرى أن لقاء أصحاب العقائد المختلفة رمز للتعايش المدني. وقالت فوزية: "الناس سعداء للغاية لأن المسلمين يستطيعون تناول الإفطار في كنيسة كاثوليكية لأن الأديان تعمل على لم الشمل وليس التفرقة".

وكان الأب سانتشيث يتأمل بينما يؤذن رجل للصلاة تحت شجرة برتقال في فناء بوسط الكنيسة تضيئه شعلات المواقد التي تعمل بالغاز. وقال سانتشيث: "على الرغم من اختلاف الثقافات واللغات والأديان، أصبحنا أكثر قدرة على الجلوس والحديث أكثر من بعض الساسة".

طلاق بيل ومليندا غيتس.. "كلمة السر" 130 مليار دولار

وكالات

سيمثل طلاق بيل ومليندا غيتس، ثاني أكبر تقسيم للأصول المالية، وذلك بعد انفصال جيف بيزوس عن زوجته ماكنزي في منتصف العام 2019.

وتقدر ثروة عائلة غيتس بنحو 130 مليار دولار، مما يجعلهم في المرتبة الرابعة لأثرياء العالم، خلف بيزوس وإيلون ماسك، ورجل الأعمال الفرنسي برنارد أرنو.

وأشار تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى أن "إمبراطورية غيتس المالية" تشمل منازلا في خمس ولايات، وأسطولا من السيارات، بما في ذلك سيارة بورش نادرة قيمتها 2 مليون دولار، ومجموعة فنية تتضمن مخطوطة لدافنشي بقيمة 30 مليون دولار، اشتراها بيل في مزاد علني، بالإضافة إلى عدد من الطائرات الخاصة.


قصور فاخرة ومزارع

تمتلك عائلة غيتس عددا من القصور الفاخرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، من أهمها منزل العائلة الرئيسي في واشنطن، والذي تبلغ مساحته 66 ألف قدم مربع، وتقدر كلفة بنائه بـ63 مليون دولار، بينما يصل ثمنه الآن إلى 125 مليون دولار.

ويحتوي المنزل على مكتبة عملاقة تضم دفتر ملاحظات يعود لليوناردو دافنشي، اشتراه بيل سنة 1994 بمزاد، مقابل 30 مليون دولار.

وإلى جانب القصور، يمتلك آل غيتس مزرعة بقيمة 59 مليون دولار في ويلينغتون بفلوريدا، بالإضافة إلى مزرعة أخرى في وايومنغ قيمتها 9 ملايين دولار، ومساحتها 492 فدانا، اشتراها بيل سنة 2009.

ويمتلك الزوجان أيضا منزلين في كاليفورنيا، تقدر قيمتهما بـ18 و43 مليون دولار، تم شراؤهما في عامي 2014 و2020.


أراض زراعية

يعتبر بيل أكبر مالك فردي من القطاع الخاص، للأراضي الزراعية في الولايات المتحدة، حيث لديه أراض بمساحة 242 ألف فدان عبر 18 ولاية مختلفة.

ولا يعرف على وجه الدقة، السبب الرئيس الذي يدفع بيل للاستثمار في الأراضي الزراعية بمثل هذا المستوى.


عاشق السيارات

يشتهر بيل بحبه للسيارات، إذ يحتوي منزله في سياتل على مرآب يتسع لـ 30 مركبة. ومن السيارات الفاخرة التي يمتلكها بيل "بورش 930 توربو" و"جاغوار إكس جي 6"، و"فيراري 348".

ووفق تقارير، فإن آخر عملية شراء سيارة قام بها بيل كانت في فبراير 2020، وهي سيارة كهربائية من نوع "بورش تايكان".


طائرات خاصة

اعتبر بيل في أكثر من مرة خلال تصريحاته في مقابلات صحفية، أن امتلاكه لطائرات خاصة يساعده في تنفيذ أعماله على نحو أكثر كفاءة.

ولدى بيل طائرتين من طراز "غلف ستريم جي 650 إي آر" بقيمة 65 مليون دولار، وطائرتين "بومباردر تشالنجر 350"، ومجموعة من طائرات الهليكوبتر.

المؤرخ المجالي يذكر بعضًا من الشهداء المسيحيين في الجيش العربي الأردني

د. بكر خازر المجالي - عمون

بمناسبة عيد الفصح المجيد نقول لاخواننا المسيحيين عيد فصح مجيد، جعله خيرا لكم ولنا فافراحكم افراحنا وسعادتكم سعادتنا، فنحن في الوطن الواحد نعيش بالمحبة والوئام والبركة.

واخترت من قائمة شهداء جيشنا العربي الاردني الشهداء المسيحيين الذين ضحوا في سبيل الدفاع عن وطننا جميعًا، فنحن في وجه التحديات متحالفين متحدين لأن التهديدات لا تعرف الفوارق والطبقية واختلاف الدين، فنحن بشر جميعًا قبل أن نكون مسلمين أو مسيحيين ويجمعنا الإيمان والفضائل الحسنة.

"لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ" (البقرة من الاية 177).


طوبى للشهداء الابرار

طوبى للشهيد سالم البطارسة الذي يرقد في مقبرة اليامون الإسلامية في جنين مع إخوته الستة الآخرين الشهداء من جيشنا العربي. طوبى للشهيد توما الحجازين الذي يرقد من زميليه الشهيدين المسلمين في فناء كنيسة الروم الكاثوليك في منطقة باب يافا في القدس.


طوبى لكل الشهداء

ومن واجبنا أن نستذكركم فأنتم النور والنبراس وأن نستنير بتضحياتكم لنستمر بالبناء والاعمار ليبقى بلدنا الأردن طليعة في المؤاخاة والمحبة .


شهداء الجيش العربي الأردني من المسيحيين في الواجبات المختلفة

جندي جريس عيسى جريس الهلسة الكرك 20 ايار 48 فلسطين 1948/05/20

جندي سلامة سليم إبراهيم المصاروة الكرك فلسطين 1948/05/20

جندي حنا خليل سلامة الكرك 21/5 فلسطين 1948/05/21

جندي حنا عيسى سالم الكرك 9/6 فلسطين 1948/06/09

مرشح فائق عودة حدادين مأدبا 26 /9/56 فلسطين 1956/09/26

حرس وطني باسيل بشارة سالم عيسى الخليل 26/9/56 حوسان 56 1956/09/26

جندي أنطون جريس سالم النعيمات عمان 12/10/56 الضفه الغربيه 1956/10/12

نقيب طيار إحسان عبد عيد قاقش البلقاء 22/5/57 تركيا 1957/05/22

نقيب سليم جريس عبدالله صوالحة مأدبا 14/7/57 العراق 1957/07/14

ملازم إبراهيم عايد غطاس النبر البلقاء 8/1/62 حوادث مختلفه 1962/01/08

ملازم جريس يعقوب سعد عميش اربد 15/8/65 معسكر وحدتة 1965/08/15

نقيب طبيب نورس جريس سلامة يعقوب مأدبا 5/6/67 فلسطين 1967/06/05

نقيب صليبا خليل الترزي القدس 6/6/1967 معسكر وحدته أثر الإعتداء الاسرائيلي 1967/06/06

جندي توما سلامة خليل حجازين الكرك 6/6/67 الضفه الغربيه 1967/06/06

جندي سالم سليمان نمر البطارسة جرش 7/6/67 الضفه الغربيه 1967/06/07

جندي إبراهيم جريس الياس بلط القدس 7/6/67 الضفه الغربيه 1967/06/07

جندي سابا عيسى عودة دار خضر القدس 28/10/67 الاغوار 68 1968/10/28

مرشح خليل عبد سلمان زريقات الكرك 17/12/69 الضفه الغربيه 1969/12/17

بلا برجس خليل حداد جرش 15/5/1970 حوادث الامن الداخلي 1970/05/15

حوادث الامن الداخلي 1970/06/12

جندي ميخائيل سالم خليل العشكة الكرك 10/7/70 معسكر وحدته أثر الإعتداء الاسرائيلي 1970/07/10

جندي فرحان سليم حنا أبو سحلية جنين 10/7/70 معسكر وحدته أثر الإعتداء الاسرائيلي 1970/07/10

رقيب اول سعد سليم ايوب نصرالله عجلون 11/7/70 حوادث الامن الداخلي 1970/07/11

رقيب أيوب فريج قندح شطنا اربد 17/9/70 حوادث الامن الداخلي 1970/09/17

جندي اول جريس سلامة حنا مدانات الكرك 17/9/70 حوادث الامن الداخلي 1970/09/17

جندي رمزي خليل صالح هلسة الكرك 17/9/70 حوادث الامن الداخلي 1970/09/17

ملازم عدنان موسى هلال اندراوس اربد 6/11/70 المفرق 1970/11/06

عازر يوسف اشتيوي الخوري اربد 5/8/72 1972/08/05

خلف سليم عيد حداد عجلون 19/10/73 1973/10/19

تلميذ عسكري خالد فريد عايد الفاخوري البلقاء 6/8/88 1988/08/06

ايمن روفائيل عودة مجازين الكرك 25/3/89 1989/03/25

أيوب يوسف خلف السمير اربد 25/3/2003 2002/03/25

ملازم طيار يزن بسام حنا العرنكي البلقاء 6/1/2008 2008/01/06

بالخوارزميات.. فرنسا تكشف عن خطة جديدة لمكافحة الإرهاب

وكالات 

كشفت الحكومة الفرنسية، الأربعاء، عن مشروع قانون جديد لمكافحة الإرهاب والاستخبارات يهدف إلى منع الهجمات بشكل أفضل، لا سيما من خلال مراقبة أكبر للمواقع المتطرفة.

وتم تقديم مشروع القانون، الذي كان قيد الإعداد منذ شهور، رسميًا في اجتماع لمجلس الوزراء بعد أيام فقط من مقتل موظفة إدارية في الشرطة الفرنسية داخل مركز شرطة بينما تحقق السلطات في الحادث كهجوم إرهابي.

في مؤتمر صحفي، قال وزير الداخلية جيرالد دارمانان إن النص سيعزز سلطة أجهزة الاستخبارات الفرنسية في مراقبة الأنشطة على الإنترنت.

وأضاف أن المتطرفين "يستخدمون خطوط هاتف أقل بينما يستخدمون المزيد والمزيد من اتصالات الإنترنت".

سيؤدي أحد الإجراءات المقترحة إلى توسيع استخدام أجهزة الاستخبارات الفرنسية للخوارزميات لتعقب المتطرفين عبر الإنترنت، وهي طريقة تجري تجربتها بالفعل منذ عام 2015 لمراقبة تطبيقات المراسلة.

قال دارمانان إن استخدام الخوارزميات سيمكن أجهزة الاستخبارات بشكل خاص من اكتشاف شخص دخل إلى مواقع متطرفة عدة مرات.

في السياق ذاته، قال المدعي العام لمكافحة الإرهاب إن المواطن التونسي الذي قتل الموظفة الإدارية بمركز شرطة في رامبوييه جنوبي باريس الجمعة شاهد مقاطع مسجلة مصورة متطرفة قبل تنفيذ هجومه.

وشدد رئيس الوزراء جان كاستكس على أن مشروع القانون جزء من سياسات الحكومة الأوسع لمكافحة الإرهاب منذ بداية ولاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عام 2017.

وأوضح كاستكس أنه تم تمرير العديد من القوانين الأمنية، وتم خلق نحو 1900 وظيفة استخباراتية إضافية، وإحباط 36 هجوماً خلال السنوات الأربع الماضية.

كما استحدثت الحكومة عام 2019 منصب المدعي العام الوطني لمكافحة الإرهاب، من أجل تنسيق أفضل للتحقيقات المتعلقة بالهجمات.

غير أن دارمانان قال إنه بات من الصعب تعقب المتطرفين لأن الهجمات لم تعد تُنفذ فقط من أشخاص قاتلوا سابقًا في سوريا أو العراق.

ووسط إجراءات أخرى، سيمنح مشروع القانون السلطات صلاحيات أوسع للحد بشكل صارم من تحركات المدانين بالإرهاب لمدة تصل إلى عامين بعد خروجهم من السجن.

جامعة غريغوريانا الحبرية تطلق برنامجًا أكاديميًا في الدراسات اليهودية والحوار المسيحي اليهودي

فاتيكان نيوز

في الذكرى السنوية الخمسين لرحيل الكاردينال أغوسطينو بيا اليسوعي، الذي كان رائدًا في الحوار المسيحي اليهودي، قال البابا فرنسيس إنه لا بدّ أن يُتابع الحوار الثنائي، مشددًا على أن الشهادة التي يُقدمها الأساتذة الجامعيون اليهود والكاثوليك الذين يدرّسون جنبًا إلى جنب تساوي أكثر من العديد من الخطابات.

وانطلاقًا من حرص البابا على هذا الحوار، أنشأ مجمع التربية الكاثوليكية إجازة قانونية في الدراسات والعلاقات اليهودية تقدمها جامعة غريغوريانا الحبرية. 

يشرف على هذا البرنامج الأكاديمي، الذي يستغرق سنتين، مركز الكاردينال بيا، وسيتم تقديمه في 21 نيسان الحالي، ويشمل منحًا دراسية تفسح المجال أمام انتساب طلاب من مختلف أنحاء العالم.

وقال مدير المركز الأب اتيان فيتو، لموقع فاتيكان نيوز، إنها المرة الأولى في تاريخ المسيحية التي تُمنح فيها شهادة جامعية "قانونية"، أي يعترف بها الكرسي الرسولي، في مجال الدراسات اليهودية والعلاقات اليهودية–المسيحية. 

وأكد أن هذه المبادرة التاريخية والفريدة من نوعها تعكس الإقرار بأن معرفة الدين اليهودي وتعزيز العلاقات مع اليهود يشكلان جزءًا من الحياة المسيحية ومن اللاهوت المتكامل والحياة الإيمانية الشاملة. 

ولفت إلى أننا كمسيحيين نلنا وحياً من الشعب اليهودي، ونلنا من الرب يسوع فهماً جديداً لهذا الوحي، فبالتالي نستطيع أن ندرك ذلك بصورة أفضل عندما نقرأ الكتاب المقدس بعهديه.

وأوضح بأنّ جزءًا من الدورات الدراسية سيكون مخصصًا للاطلاع على الديانة اليهودية، وجزء آخر للتعمق في الحوار، مع التطرق إلى كل التساؤلات التي يمكن أن يطرحها هذا الحوار. 

ولفت إلى أن أن نصف الأساتذة الجامعيين في البرنامج هم من اليهود، ما يعني أن الكثير من الدورات الدراسية سترتكز إلى وجهتي النظر، وهو أمر يُغني الطلابَ.

ولفت الأب فيتو في ختام حديثه لموقع فاتيكان نيوز إلى أن الطلاب المسيحيين الذين يتابعون دراساتهم في مركز الكاردينال بيا يتوصلون، في نهاية دوراتهم الدراسية، إلى فهم أعمق لإيمانهم الخاص، وقال إن الأمر نفسه حصل مع حاخام يهودي جاء إلى المركز ليعلّم الطلاب المسيحيين عن اليهودية، لكنه سرعان ما أدرك أن هذا التفاعل ساعده على فهم إيمانه الخاص بصورة أفضل.

بالصور والفيديو.. صاحبة أطول شعر تقصه أخيرا

وكالات

قامت فتاة هندية، صاحبة أطول شعر في العالم بقصه، وذلك بعد مرور 12 عاما على إطالته.

وتمتلك نيلانشي باتيل، البالغة من العمر 18 عاما، الرقم القياسي لأطول شعر في سجل غينيس، منذ العام 2018، بعدما وصل طول شعرها إلى أكثر من 6 أقدام (1.8 متر تقريبا).

 



وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد فضلت باتيل عدم قص شعرها منذ كانت في السادسة من عمرها، بعدما مرّت بتجربة سيئة مع أحد مصففي الشعر، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وقررت باتيل مؤخرا قص شعرها، والتبرع به لصالح متحف هوليوود، بعدما كانت مترددة بين بيعه في مزاد أو التبرع به لجمعيات خيرية.

وأظهر مقطع فيديو قص باتيل لشعرها، ورد فعلها عند مشاهدتها لتصفيفة شعرها الجديدة، حيث قالت: "أبدو الآن كما لو أنني أميرة صغيرة".

وبدورها قالت والدة باتيل، إنها تفتقد شعر ابنتها والذي كانت تغسل وتجففه وتمشطه، مرة واحدة أسبوعيا.

معماريون مصريون يفوزون بمشروع إعادة بناء جامع النوري الشهير في الموصل

بي بي سي عربية

فيما نقلت صحيفة "تيليغراف" البريطانية عن مهندسين وعلماء وباحثين عراقيين انتقادهم خطة الأمم المتحدة لإعادة إعمار الجامع التاريخي، في مدينة الموصل العراقية، لا سيما بتصميمه "المستوحى من الخليج".

فازت مجموعة من المهندسين المعماريين المصريين في مسابقة لإعادة بناء جامع النوري الكبير في الموصل بالعراق، بعد أربع سنوات من تدميره من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وفجّر أعضاء التنظيم المسجد الذي يعود تاريخه إلى القرن الـ12 حزيران 2017، في الوقت الذي تحركت فيه القوات الحكومية لاستعادة المدينة. 

وقبل ثلاث سنوات من ذلك، أعلن زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، "الخلافة" من الجامع الشهير. واستمرت معركة الموصل قرابة 9 أشهر، وحولت معظم المدينة إلى إنقاض. وقتل آلاف المدنيين ونزح أكثر من 900 ألف شخص.

وإعادة البناء جزء من مشروع الأمم المتحدة لـ"إحياء روح الموصل".

واختير المهندسون المعماريون المصريون الثمانية وتصميمهم "كورتياردز ديالوغ" (ويعني بالعربية حوار الأفنية) من بين 123 تصميمًا شاركوا في مسابقة للفوز بالمشروع.

وقالت أودري أزولاي، التي ترأس وكالة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونيسكو"، إن إعادة إعمار الجامع "ستكون علامة فارقة في مسيرة المصالحة في المدينة التي مزقتها الحرب". 

وقالت اليونسكو في بيان إنه "بينما ستبدو قاعة الصلاة كما كانت قبل التدمير، ستكون هناك تغييرات ملحوظة، بما في ذلك استخدام الضوء الطبيعي والمساحات الموسعة للنساء وكبار الشخصيات".

وسمي الجامع الكبير باسم نور الدين محمود زنكي -المشهور بتوحيد القوات الإسلامية ضد الصليبيين المسيحيين- الذي أمر ببنائه عام 1172. 

واشتهر المبنى بمئذنته المائلة الملقبة بـ"الحدباء"، وقد تعرض لأضرار بالغة خلال معركة الموصل. وستبدأ إعادة البناء في وقت لاحق من هذا العام.

يطلق زوجته 3 مرات.. والسبب "خبيث"!

وكالات

أقدم رجل في تايوان على الزواج من امرأة أربع مرات، وطلقها ثلاث مرات، في غضون 37 يوما، وذلك بهدف خبيث جدا.

ويعمل الرجل، الذي لم يكشف عن اسمه، موظفا بأحد البنوك في تايبيه بتايوان، وقد أقدم على تلك الفعلة الغريبة من أجل الحصول على إجازة طويلة مدفوعة الأجر. 

فبحسب قانون العمل في تايوان، يحصل الموظفون من الجنسين على إجازة زواج مدفوعة الأجر بشرط ألا تتعدى 8 أيام، عند الزواج، وفقا لموقع "سكاي نيوز".

وفي السادس من أبريل 2020، تزوج الرجل أول مرة، لكنه طلق امرأته بعد انتهاء أولى إجازاته، ليكرر ذات الفعل أربع مرات، وليحصل على 32 يوما كإجازة مدفوعة الأجر. 

وعندما رفض البنك الموافقة على المزيد من الإجازات بسبب الزواج، قرر الرجل رفع دعوى على جهة العمل، لخرقها المادة 2 من قانون العمل في تايوان، والمتعلق بإجازات الزواج.

وأسفر التحقيق الذي أجراه مكتب العمل في تايبيه، عن تغريم البنك مبلغ 20000 دولار تايواني، أي ما يعادل تقريبا 705 دولارات أميركية تقريبا. وأشارت لجنة التحقيق إلى أن سلوك الموظف كان غير أخلاقي، إلا أنه لم يخالف القانون.

محصنون ضد فيروس كورونا يؤدون مناسك العمرة في بداية شهر رمضان

أ ف ب

طاف معتمرون محصنون ضد فيروس كورونا حول الكعبة في مكة، يوم الثلاثاء، خلال ادائهم مناسك العمرة في أول يوم من أيام شهر رمضان وهم يضعون الكمامات ويتبعون مسارات محددة تراعي التباعد الاجتماعي.

وتجذب العمرة التي يمكن أداؤها في أي وقت طوال العام، ملايين المسلمين من جميع أنحاء العالم كل عام ولكن تم تعليقها في آذار 2020 في إطار إجراءات احترازية غير مسبوقة اتُخذت للحد من تفشي الجائحة.

وتمنح تصاريح أداء العمرة والصلاة في المسجد الحرام خلال رمضان فقط لمن تلقوا لقاحًا مضادًا لفيروس كورونا، وفق ما أعلنت وزارة الحج والعمرة السعودية في وقت سابق هذا الشهر.

وحددت الوزارة المحصنين بثلاث فئات، من حصل على جرعتين من لقاح فيروس كورونا أو من أمضى 14 يومًا بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح أو متعاف من الإصابة.

وأدت هذه الاجراءات الى رفع الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام خلال رمضان الى 50 ألف معتمر و100 ألف مصل في اليوم، وفق وسائل اعلام رسمية.

ولم يكن واضحًا إن كانت هذه الاجراءات التي تأتي وسط ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس في المملكة يمكن أن تمتد الى موسم الحج السنوي في وقت لاحق هذا العام.

وفي أواخر تموز العام الماضي سُمح لعشرة آلاف شخص من داخل المملكة بأداء شعائر الحج الذي يعد من اركان الاسلام الخمسة، في حين شهد عام 2019 أداء نحو 2,5 مليون حاج الفريضة.

وسجلت السعودية بالاجمال أكثر من 400 ألف اصابة و6,700 وفاة بفيروس كورونا. وقدمت المملكة التي يبلغ عدد سكانها نحو 34 مليونًا أكثر من خمسة ملايين لقاح حتى الآن.

جنازة الأمير فيليب.. لماذا هذه الـ"لاند روفر" العتيقة؟

وكالات

ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن جثمان الأمير فيليب زوج ملكة بريطانيا، سينقل إلى كنيسة سانت جورج التي ستشهد مراسم الجنازة، في سيارة لاند روفر، كان الأمير الراحل قد ساعد في تصميمها.

وفي وقت سابق السبت، أعلن قصر باكنغهام أن الجنازة الملكية الاحتفالية للأمير فيليب ستقام يوم 17 أبريل في كنيسة سانت جورج في قلعة وندسور، وسيتم التزام دقيقة صمت عند الساعة 3 مساءً.

ووفقا لوسائل إعلام بريطانية، فقد كان الأمير فيليب معروفا بمهاراته العملية، واهتمامه بالتصميم والهندسة، ولذلك فإن نقل جثمانه في هذه السيارة بمثابة تكريم لرحلته الأخيرة.

وكان الهدف الذي عدلت لأجله السيارة هو حمل تابوت في مشروع ساعد فيه زوج ملكة بريطانيا قبل عدة سنوات. ومن المقرر أن يضع مجموعة من الحراس النعش في السيارة عند مدخل القصر، لتبدأ رحلتها التي تستغرق 8 دقائق حتى الكنيسة.

وسيتم نقل النعش، برفقة عميد وندسور واللورد تشامبرلين، إلى مدخل القلعة.

سيتم أيضًا اصطفاف عناصر من سلاح الفرسان والحراس القدامى. وستقود فرقة حرس غرينادير، التي كان فيليب فيها كولونيلًا لمدة 42 عامًا، الموكب إلى الكنيسة، إلى جانب أعضاء من العائلة المالكة.

وجاء في بيان العائلة المالكة: "تتماشى خطط الجنازة مع الرغبات الشخصية لصاحب السمو الملكي. هذه المناسبة ستكرم وتحتفل بحياة الدوق، وأكثر من 70 عامًا من الخدمة للملكة والمملكة المتحدة والكومنولث.

عريس يتزوج من أخته.. واكتشاف معلومات "صادمة" في الزفاف

وكالات

شهدت الصين حادثة غريبة، حيث تفاجأت سيدة في حفل زفاف ابنها بأن ابنتها المفقودة منذ زمن طويل، هي العروس.

وتعرفت السيدة على ابنتها رغم ابتعادها عنها لسنوات طويلة، من خلال "وحمة" مميزة على يدها. وحسبما ذكر موقع "تايمز ناو نيوز"، فإن حفل الزفاف الذي شهد هذا الموقف الغريب، قد أقيم في مقاطعة جيانغسو.

واستمر الزفاف كما كان مخططا له، وذلك لأن السيدة كانت قد تبنت العريس منذ كان طفلا، أي أنه لم تكن هناك صلة قرابة حقيقية بين العروسين.

واكتشفت السيدة أن العروس ابنتها بعدما شاهدت "الوحمة"، وعرفت من والديها أنها ليست ابنتهما الحقيقية، ولكنهما قاما بتبنيها، بعدما عثرا عليها على إحدى الطرقات قبل 20 عاما.

ولدى عند سماعها للقصة، أجهشت العروس بالبكاء، ووصفت لحظة لقاء والدتها "البيولوجية" بأنها "أسعد من يوم الزفاف نفسه".

امرأة نقلتها سيارة الإسعاف.. لكنها ماتت بطريقة مأساوية

وكالات

لقيت امرأة حتفها حين اصطدمت سيارة الإسعاف، التي كانت تنقل على متنها، بسيارة رباعية الدفع، في مدينة بروكلين الأميركية.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الحادث المأساوي وقع في حدود الساعة الثالثة من زوال الأحد، وذلك في حي "فلاتلاندز".

وكانت المرأة البالغة من العمر 95 عاما تنقل على متن سيارة الإسعاف، بعد تعرضها لسكتة قلبية، وفق ما ذكرت شرطة نيويورك. ولم يتضح بعد ما إذا كانت الضحية توفيت متأثرة بجروح أصيبت بها في الحادث أو بسبب الأزمة القلبية.

وقالت السلطات إن نجل الضحية، البالغ من العمر 65 عاما، كان يرافقها على متن سيارة الإسعاف، مشيرة إلى أنه أصيب إصابات طفيفة. وخلف الحادث 8 مصابين، من بينهم طاقم الإسعاف ونجل الضحية وأشخاص راجلون.

ويعتقد أن الحادث وقع بعد أن تجاوزت إحدى العربتين الإشارة الحمراء، مما أدى إلى اصطدامهما وانقلابهما في الشارع. وتواصل الشرطة التحقيق في أسباب الحادثة، حيث ذكرت أنها ستعاين تسجيلات كاميرات المراقبة في المنطقة.

قصة أغرب من الخيال.. خطف وهمي صار حقيقة

وكالات

كشفت السلطات الإيطالية تفاصيل مثيرة لم تكن معروفة في السابق بشأن عملية خطف رجل أعمال إيطالي في سوريا قبل سنوات.

وكان يعتقد في البداية أن رجل الأعمال، أليساندرو ساندريني (34 عاما)، مجرد رهينة خطفه تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في سوريا عام 2016، قبل أن يتم إطلاق سراحه في 2019، مقابل فدية مالية على الأرجح.

لكن الجديد في الأمر، أن ثلاثة أشخاص من مقاطعة بريشا شمالي إيطاليا أقنعوا ساندريني على السفر إلى تركيا، لتدبير عملية خطف وهمية، مقابل الحصول على أموال من الفدية المطلوبة للإفراج عنه، وفق صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وبالفعل، سافر ساندريني إلى مدينة أضنة جنوبي تركيا، حيث من المفترض أن تتم عملية الخطف الوهمية، ووعده الخاطفون بأنه سيمكث في فيلا، وفيها كل ما يحتاجه من "نساء وكحول ومخدرات".

وبعد أن تمت عملية الخطف الوهمية صارت حقيقية، إذ باعه هؤلاء إلى النصرة، ونقل إلى داخل سوريا، حيث ظهر في شريط فيديو وهو يرتدي سترة برتقالية وخلفه مسلحان ملثمان.

وظل في قبضة النصرة نحو ثلاث سنوات قبل الإفراج عنها، مقابل فدية، كما تقول صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقال الرجل في شهادته: "ضللت طريقي إلى الفندق، ووجدت نفسي في أحد شوارع أضنة". وتابع: "شعرت أن أحدهم يضع شيئا على وجهي. شعرت بالتخدير ونمت. استيقظت في غرفة كان فيها شخصان مسلحان وملثمان".

ورغم مرور عامين على الإفراج عنه، إلا أن السلطات أعادت التحقيق في القضية، خاصة أن اختفاءه في تركيا، تزامن مع إصدار مذكرات توقيف بتهمة التعامل مع بضائع مسروقة وأخرى بتهمة السطو.

ووجهت السلطات إلى ساندريني تهمة تدبير عملية خطف وهمية، وألقت القبض على الرجال الثلاثة من مقاطعة بريشا، الذين يعتقد أن لهم صلة بعصابة الخطف في إيطاليا.

بقرار "الملابس الداخلية".. جيش سويسرا يريد المزيد من النساء

وكالات

تعتزم القوات المسلحة في سويسرا زيادة عدد المجندات في صفوفها، من خلال التخلي عن إلزام الإناث بارتداء الملابس الداخلية للرجال.

وقد لا يصدق البعض ذلك، لكن تلك هي الحقيقة، إذ يجبر الرجال والنساء في الجيش السويسري على السواء على ارتداء ملابس داخلية فضفاضة مخصصة للرجال، على ما أوردت صحيفة "الغارديان" البريطانية، الأربعاء.

ومن المقرر أن تبدأ هذه التجربة في أبريل المقبل.

وقال الجيش السويسري إن النساء الملتحقات بصفوفه سيزودن بمجموعتين من الملابس الداخلية النسائية، واحدة للأشهر الدافئة وأخرى للأشهر الباردة.

وتأمل المؤسسة العسكرية من وراء هذه الخطوة إلى زيادة نسبة المجندات من 1- 10 بالمئة خلال العقد المقبل. وذكرت النائبة في البرلمان السويسري، ماريان بيندر، إنه إذا أراد الجيش أن يصبح أكثر أنوثة، فعليه اتخاذ تدابير مناسبة.

وقال متحدث باسم الجيش السويسري إن الجيل القديم من الملابس المستخدمة في الجيش لم تكن تلبي احتياجات الناس الخاصة بما يكفي.

وأضاف أنه سيتم إخضاع قطع الملابس الأخرى، بما في ذلك الملابس القتالية وحقائب الظهر وحتى السترات الواقية للمراجعة. ومنذ عام 2004، باتت النساء تضطلع بنفس المهام التي يؤديها الرجال في الجيش السويسري، بما في ذلك القتال.

وقالت جندية لم تذكر اسمها إن الملابس الداخلية تحدث فرقا، خاصة عندما يكون على المجندة الزحف على الأرض أو حمل عتاد يصل وزنه إلى 27 كيلوغراما.

وليس الجيش السويسري وحده من يمارس التمييز بحق النساء في صفوفه، إذ إن الجيش الأميركي أيضا كان يعطي ملابس داخلية للرجال فقط، مما يدفع النساء إلى شراء ملابس داخلية بأمولهن الخاصة.

"تغريدة غامضة" من الجيش الأميركي.. هل هي رسالة مشفرة؟

وكالات

أثارت تغريدة غريبة نشرها الحساب الرسمي للقيادة الاستراتيجية للجيش الأميركي على حسابه في تويتر، استغرابا كبيرا وسط مستخدمي هذه المنصة الاجتماعية.

ومساء الأحد، نشر حساب الجيش الأميركي تغريدة عبارة عن حروف وعلامات مبعثرة بدون أي معنى "؛ l ؛ ؛ gmlxzssaw". وتمت إعادة نشر التغريدة الغريبة آلاف المرات قبل حذفها، ثم اعتذرت القيادة الاستراتيجية عن هذه التغريدة وطلبت تجاهلها.

وأثارت التغريدة، التي اعتبرها البعض رسالة مشفرة، الكثير من الاستغراب والمخاوف، حيث قال معلقون: "هل تريد القيادة الاستراتيجية إخبارنا بشيء ما؟ وذكر آخر: "هل يتعلق الأمر بالأمن القومي".

وكشف الصحفي مايكل تالين أنه طلب توضيحا من الجيش الأميركي، وقال: "لا يوجد أي سبب استراتيجي خلف نشر تلك التغريدة".

وتابع: "وفقا للرد الذي توصلت به من القيادة الاستراتيجية.. لا توجد أي مخاوف على الإطلاق ولم يتم اختراق الحساب".

وأضاف "يبدو أن مسير الصفحة ترك حاسوبه مفتوحا دون مراقبة، مما سمح لطفل صغير باللعب في لوحة المفاتيح ونشر التغريدة بالخطأ".

اكتشاف عدد هائل من "سلاحف داروين" بحقيبة سفر

وكالات

اكتشفت سلطات مطار الإكوادور ومحمية غالاباغوس الوطنية في حقيبة سفر نحو 185 سلحفاة من بينها عشر نافقة، كان حاملها يعتزم نقلها من الأرخبيل إلى البر الرئيسي.

وأوضحت وزارة البيئة الإكوادورية، الأحد، على "تويتر" أن "185 سلحفاة اكتشفت في حقيبة بمطار بالترا كان يتم نقلها إلى البر الرئيسي للإكوادور".

وتقع جزر غالاباغوس على بعد ألف كيلومتر من الساحل الإكوادوري، وتتميز بنباتات وحيوانات فريدة من نوعها.

وأشارت الوزارة إلى أن اكتشاف السلاحف جرى "خلال تفتيش روتيني" بين مطار غالاباغوس وبابوا غينيا الجديدةK وأن الشرطة والمدعين العامين "يتخذون الإجراءات" اللازمة، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأفاد مطار غالاباغوس في بيان بأن "عمر السلاحف لا يتجاوز ثلاثة أشهر وقوقعتها صغيرة للغاية"، مما يجعل من الصعب تحديد الموقع الذي تنتمي إليه، إذ تختلف الأنواع بحسب الجزيرة التي تأتي منها.


وكانت السلاحف ملفوفة في أكياس بلاستيكية، مما أدى إلى نفوق عشر منها، حسبما نقلت "فرانس برس" عن البيان.

وندد وزير البيئة مارسيلو ماتا في تغريدة على "تويتر" بـ"هذه الجرائم ضد البيئة الحيوانية والتراث الطبيعي للإكوادوريين" وقال إنه مقتنع بأن هذا الفعل "سياقبل بكل الصرامة التي تنص عليها التشريعات المرعية الإجراء".

ويشكّل الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية جريمة يعاقب عليها القانون الإكوادوري بالسجن لمدة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات.

وهذا الأرخبيل الذي كان بمثابة مختبر طبيعي للعالم الإنجليزي تشارلز داروين لنظريته حول تطور الأنواع، أخذ اسمه من السلاحف العملاقة المستوطنة فيه.

واستوطنت السلاحف العملاقة قبل ثلاثة إلى أربعة ملايين سنة هذه المنطقة البركانية من المحيط الهادئ.

ويعتقد العلماء أن التيارات البحرية فرقت السلاحف على الجزر، مما أدى إلى ظهور 15 نوعًا مختلفاً، كل منها تتكيف مع المكان الذي تستوطنه، وثلاثة منها انقرضت وفق ما أعلن رسمياً.

مدينة أثرية أسسها الإغريق في شرق ليبيا مهددة بالتخريب والجرف

أ ف ب

نجت آثار مدينة قورينا القديمة من العنف الذي رافق الثورة الليبية والصراعات التي تلتها والفوضى، لكنها تواجه اليوم تهديدا من نوع آخر يتمثل بالعبث بها وتخريبها وجرف أراضيها.



وتتوسط المدينة الأثرية المعروفة أيضا باسم شحات شرق ليبيا، وقد أسسها الإغريق في القرن السادس قبل الميلاد، وهي واحدة من خمسة مواقع في ليبيا أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي قبل عقود.

هنا تتوسد قورينا منطقة الجبل الأخضر الخلابة التي تتميّز بالتنوع النباتي وبحزام من الأشجار يمتد لعشرات الكيلومترات حولها، ولا تزال أعمدتها وجدرانها التاريخية قائمة، في تشكيل هندسي إبداعي، كأنه بني في الأمس القريب. كذلك لا تزال ترتفع تماثيل وجدران وأعمدة مشيدة من صخور ضخمة باللونين الأبيض والأصفر.

ويتجوّل في المكان عدد محدود من السياح تحت شمس الربيع الدافئة يزورون معبد أبولو أو معبد زيوس الأوسع مساحة من آثار بارثنيون على هضبة أكروبوليس في أثينا.

لكن مصير كل هذه الآثار الضاربة في القدم مهدد اليوم بفعل تعديات بشرية مختلفة، من عمليات تخريب عبر البناء والحفر العشوائي والسرقة.


ويقول المسؤول المراقب لآثار شحات عادل أبو فجرة لوكالة فرانس برس من المدينة الأثرية "المشكلة الأكبر تتمثل في تعديات المواطن، إذ يقوم أشخاص كثيرون بجرف بعض المواقع التي تضمّ آثارا، وتقسيمها وبيعها، ويتم بناء منازل سكنية فوق هذه المواقع التي لا تقدر بثمن".

وتعود ملكية أجزاء كبيرة من الأراضي المحيطة بالمدينة الأثرية لمواطنين يرفضون قرارات حكومية بوقف استخدامها لأغراض سكنية وتجارية، بحجة أن معظمها تتواجد تحتها آثار محمية.

ويشير الى أنه من الصعب تحديد حجم التعديات، "فالمواقع التي تتعرض لاعتداءات ليست ضمن المنطقة المسيجة الواقعة تحت حمايتنا (...)، بعض الناس دخلوا الى أراضيهم التي كانت بحوزة الدولة وقاموا بتقسيمها وبيعها وبناء مساكن فوقها".

ويرى مسؤول المتاحف في شرق ليبيا إسماعيل دخيل أن السنوات العشر الأخيرة شهدت أبرز التعديات على المواقع الأثرية في شحات.

ويضيف "تعرضت شحات للكثير من الانتهاكات، من الكتابة على المباني الأثرية وتعرضها للكثير من عمليات الحفر العشوائي، واستخرجت منها قطع أثرية هربت إلي الخارج".

ويتابع "نعاني أيضا من البناء العشوائي، إذ يكثر الزحف العمراني على المواقع الأثرية ويؤدي بدوره إلى انتهاكها وتدميرها بنسبة تصل بين 20 و30 في المئة من إجمالي مساحتها".


ضعف القانون

وأدرجت منظمة اليونسكو مدينة شحات الأثرية وأربعة مواقع ليبية أخرى على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر في تموز 2016، بسبب الأضرار التي لحقت بها والتهديدات الكثيرة المحيطة بها. وأشارت المنظمة آنذاك إلى أن ليبيا لا تزال تعاني من "عدم الاستقرار" الذي يجعل هذه المواقع في دائرة "التهديد الأمني" و"التعديات البشرية".

ويعتقد الباحث التاريخي الليبي أحمد فرج أن ضعف القانون من أهم أسباب استمرار التعديات التي تطال المواقع الأثرية، مشددا على ضرورة مراجعتها وإعادة النظر فيها.

ويقول فرج العضو في اتحاد بلديات التراث العالمي في ليبيا لفرانس برس "قانون حماية الآثار في الحقيقة رغم عراقته وقدمه في ليبيا (...) يحتوي ثغرات وضعفا". ويضيف "القوانين لم تعدل وبقيت على حالها، الى جانب ضعف آليات تطبيق القانون بحق المخالفين".

ويعود قانون الآثار وحمايتها في ليبيا الى العام 1995. وبالرغم من معاقبة المخالفين والمعتدين على المواقع الأثرية بغرامات مالية والسجن، يظل القانون بحاجة إلى مراجعة تتماشى وحجم التعديات الحديثة وشكلها.

ويشاطر مسؤول المتاحف في شرق ليبيا إسماعيل دخيل الباحث رأيه، مؤكدا أن ضعف العقوبات جعلت المواطنين "يتساهلون" بالاعتداء على المواقع الأثرية.

ويشير الى أن "القانون وضع قديماً ويعتبر ضعيفا جداً حالياً، لأن الغرامات المالية بسيطة جداً وعقوبة السجن كذلك، وبالتالي لا تردع الانتهاك الذي نشاهده بصورة مستمرة".

ويطالب فرج بفصل مصلحة الآثار والجهات التابعة لها عن السلطة الحكومية المباشرة، وإنشاء مجلس أعلى مستقل للآثار.

ويقول "وجود مصلحة الآثار تحت سلطة الحكومة يعد قصوراً، لذلك طالبنا مرارا بتأسيس مجلس أعلى للآثار، ليكون مرجعية تحدد ماهية الأثر من عدمه في المواقع، وأن تكون هذه المرجعية مكونة من خبراء في علم الآثار".


حلول مفقودة

في المقابل، يرى سعد محمود، وهو صاحب أرض زراعية في المنطقة، أن على السلطات وضع حلول لقضية أصحاب الأراضي في محيط المدينة الأثري.

ويوضح لفرانس برس قائلا "يطالبوننا بوقف استخدام أراضينا الواقعة في محيط الآثار بدعوى أن آثارا غير مكتشفة مدفونة تحتها (...). هذه أرضنا ولكل شخص الحرية في استغلالها".

ويشدد على ضرورة منح تعويضات لأصحاب الأراضي لإنهاء هذه القضية. ويقول "على الدولة وضع الحلول المفقودة وتعويض أصحاب الأراضي بما يتوافق وارتفاع الأسعار الذي جعل شراء أراضي بديلة صعباً".

كما يطالب بوضع مخطط يوضح للمواطنين المواقع المحتملة للآثار المدفونة، "لكي ينتبه المواطن ولا يتسبب بدون قصد في أعمال حفر عشوائية تدمر الآثار".

الأمم المتحدة تحذّر من خطر حصول مجاعة في اليمن وجنوب السودان ونيجيريا

أ ف ب

حذّرت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة الثلاثاء من أن ملايين الأشخاص في اليمن وجنوب السودان وشمال نيجريا، وهي مناطق تشهد نزاعات، يواجهون خطر حصول مجاعة في الأشهر المقبلة أو يعانون من مجاعة حالياً.



وتُعد المناطق الثلاث من بين عشرين "نقطة ساخنة للجوع" حدّدها برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، حيث من الممكن أن يتفاقم انعدام الأمن الغذائي بحلول تموز.

وشدد التقرير المشترك على أن "عملاً إنسانياً موجهاً عاجلاً وواسع النطاق ضروريّ لمنع الجوع أو الموت" في هذه المناطق الثلاث المذكورة تحديدا.

وهناك مجموعة دول مهدّدة بشكل خاص هي أفغانستان وبوركينا فاسو وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديموقراطية وإثيوبيا وهايتي وهندوراس ونيجيريا والسودان وجنوب السودان وسوريا واليمن وزيمبابوي.

ويؤكد التقرير أن جزءاً من هذه الشعوب يواجه "نفاد سبل عيشهم واستهلاكا غذائيا غير كافٍ وسوء تغذية مرتفعا". وأوضحت الدراسة أن "في أوضاع هشّة كهذه، أي عامل جديد يمكن أن يدفع بأعداد كبيرة من الناس إلى حافة الهاوية وإلى العوز وحتى إلى المجاعة".


في بعض المناطق في ولاية جونغلي في جنوب السودان، ذكرت الوكالتان الأمميتان وجود مجاعة.

في مجمل الدول المذكورة، يُتوقع أن يواجه حوالى 7,2 مليون شخص أزمة غذائية (سوء تغذية أو حدّ أدنى من التغذية) بين نيسان وتموز ويعتبر حوالى 2,4 مليون شخص من بينهم في حالة "طوارئ" و108 آلاف شخص أمام "مجاعة".

في اليمن، يُتوقع أن يزداد عدد الأشخاص الذين يواجهون مجاعة أو شبه مجاعة بثلاثة أضعاف، فيرتفع من 16 ألف شخص بين تشرين الأول وكانون الأول، إلى أكثر من 47 ألفاً في حزيران. في هذا البلد الذي يشهد حرباً، سيطال انعدام الأمن الغذائي قريبا 16,2 مليون شخص بصورة إجمالية، بينهم خمسة ملايين سيكونوا في حالة طوارئ.

في المناطق التي تشهد نزاعات في شمال نيجيريا، يُتوقع أن يتضاعف عدد الأشخاص في حالة طوارئ من عام إلى آخر ليبلغ أكثر من 1,2 مليون في آب 2021. وتفاقم الوضع أيضاً بسبب تداعيات أزمة وباء كوفيد-19.

ورفع بشكل طفيف إنذار سابق صدر بشأن بوركينا فاسو، بعد موسم حصاد جيد وإيصال أفضل للمساعدات الغذائية إلى المناطق النائية التي يتعذر الوصول إليها. إلا أن استمرار أعمال العنف في هذه المنطقة يعني أن الوضع "لا يزال مقلقاً للغاية".

ما الذي يجعل الماليزيين منسجمين مع بعضهم رغم اختلافاتهم العرقية؟

شاروكيسي رامادوراي - بي بي سي

يتبنى الماليزيون مفهوم "المحبة" بوصفه روحا توحد صفوفهم، من أجل ضمان شيوع قيم القبول المتبادل والتسامح بين المجموعات السكانية ذات الأصول العرقية المختلفة



لا تحظى ماليزيا عادة بكثير من الأضواء والاهتمام، لكن هذا لا يمنع من وصفها بإحدى أكثر الدول الآسيوية ذات الطابع الودود والمتسامح، إذ يسود الوئام والانسجام العلاقة غالبا بين أبناء المجموعات العرقية الرئيسية الثلاث، التي يتألف منها شعبها.

كانت "لاه"، المفردة الماليزية الأولى التي تعلمتُها، بعدما انتقلت للعيش في كوالالمبور. وفي كل مرة تلفظت فيها بتلك الكلمة، كان من أُحَدِثُهم، سواء من السكان المحليين أو المقيمين الأجانب، يقولون لي ببهجة "لقد أصبحتِ ماليزيةً في وقت قصير للغاية".

وتُعبر تلك اللفظة القصيرة البسيطة، التي تشكل لاحقة تُقال في نهاية العبارات المستخدمة في النقاشات اليومية التي تدور في ماليزيا، عن مدى اليسر الذي يحتضن به المجتمع هناك، كل من ينضوي تحت لوائه.

ورغم أنه يُعتقد أن مفردة "لاه" هذه، ذات أصل صيني، فإنها شائعة الاستخدام بشكل أكبر بين مستخدمي ما يُعرف بـ"المانغليزية"، وهي بمثابة لغة هجينة، تجمع ما بين الماليزية والإنجليزية، وتتألف من مفردات إنجليزية دارجة، مُطعّمة بالقليل من ألفاظ لغة الملايو، وهي اللغة الوطنية في ماليزيا.



 ولمفردة "لاه" استعمالات مختلفة وأحيانا متناقضة، فهي تُضاف إلى نهايات العبارات والجُمل، إما لتعزيز التأكيد على شيء ما أو للتخفيف منه، كما تُستخدم للتعبير عن رأي جازم، أو لتقديم اعتذار على استحياء، أو للإيحاء بأن شيئا ما قد قيل على سبيل الدعابة ليس إلا.

لكن الأهم من كل ذلك، أنها تشكل أداة عظيمة للمساواة بين كل من هم في ماليزيا. فاستخدامها عمليا من جانب جميع المقيمين هناك، يؤدي إلى أن تُزال بسلاسة حواجز اللغة والعرق والدين القائمة بينهم. فقد سمعتها تُردد في المراكز التجارية مكيفة الهواء، وفي أسواق المأكولات الطازجة التي يسودها حر خانق. ووجدتها تتردد على ألسنة الكبار والصغار على حد سواء.

من جهة أخرى، كنت كلما رصدت "لاه" تُقال في نهاية أي جملة، سواء في سياق التعبير عن الغضب أو الفزع أو الرفض، علمت أنني بصدد شخص حسن النوايا، يعجز على الرغم من ذلك، عن تحقيق ما يرمي إليه من أهداف.

اللافت أنني وجدت أن كرم الضيافة في ماليزيا، لا يختلف في طابعه الحميم الودود، عن تلك المفردة "المانغليزية". وقبل التطرق تفصيلا إلى هذا الأمر، ربما يجدر بنا الحديث قليلا، عن المكونات العرقية المختلفة للمجتمع الماليزي.



أكبر هذه المكونات يتمثل في "الملايو"، ممن يُعرفون كذلك باسم "البوميبوترا" أو أبناء الأرض. أما الصينيون فيمثلون نحو 25 في المئة من السكان، في ما تبلغ نسبة الماليزيين ذوي الأصول الهندية، ممن جاء غالبيتهم من ولاية تاميل نادو بجنوب الهند، قرابة ثمانية في المئة.

ومع أن ماليزيا لا تحظى عادة بكثير من الاهتمام، نظرا لأنها تعيش في ظل دول مجاورة أكثر جاذبية، منها ما يشكل مثلا مركزا ماليا عالميا كسنغافورة، أو مقصدا سياحيا رائجا بشدة مثل تايلاند، فإنها تمثل إحدى أكثر الدول ذات الطابع الودود والمتسامح في منطقتها، إذ ساد الوئام والانسجام العلاقة بين أبناء المجموعات العرقية الثلاث الرئيسية التي يتألف منها شعبها، خلال الجانب الأكبر من العقود الماضية. 

ورغم أن الآونة الأخيرة شهدت ظهور نزعة محدودة، وإن متزايدة، للتعامل العنصري مع الوافدين الجدد، فإن الحالات التي سُجِلَت في هذا الشأن، لا تزال محدودة نسبيا، وتحدث على فترات متباعدة.

ولا يعود ذلك القدر من التماسك، الذي يجمع الماليزيين، إلى حبهم لوطنهم فحسب، وإنما يُعزى كذلك إلى ما يُعرف في هذا البلد بروح "المحبة"، وهي مفردة مأخوذة بلفظها ومعناها من اللغة العربية. 



وتقول الدكتورة قمر أونيا قمر الزمان، الباحثة والأستاذة الجامعية المتخصصة في الدراسات الدينية، إن مفهوم "المحبة" في ماليزيا، يرتبط بالتآزر والعمل الجماعي، أو "التفهم، والعناية ببعضنا بعضا، والتعاطف، والارتباط بصلات قربى".

فعندما استقلت ماليزيا عن بريطانيا عام 1957، قرر قادتها آنذاك تبني ذلك المفهوم، كأسلوب يجري في إطاره توحيد هذا البلد الجديد، من أجل ضمان عدم نشوب أي توترات بين مجموعاته العرقية والدينية المختلفة. ويعني ذلك، على سبيل المثال، أن كون ماليزيا دولة إسلامية من الناحية الرسمية، لا يحول دون أن يكون من حق كل مواطن فيها، اعتناق ما يشاء من معتقدات دينية، والحديث باللغة التي يفضلها. 

وحتى هذه اللحظة، لا أزال أطالع في الصحف المحلية، مقالات يؤكد فيها الساسة الماليزيون، أهمية مفهوم "المحبة"، باعتبار أنه يشكل تذكيرا بضرورة مواصلة التعايش السلمي بين مواطني البلاد.

وتعتبر سلوى شُكر، وهي من بين سكان كوالالمبور، أن النموذج المثالي لروح المحبة هذه يتمثل في أكشاك الماماك، التي يمتلكها مسلمون قَدِموا في الأساس من جنوب الهند، ويقدمون من خلالها مأكولات طازجة للزبائن.



وتشير في هذا الشأن، إلى حقيقة أن الجميع تقريبا، يترددون على هذه الأكشاك التي يُباع فيها طعام حلال زهيد الثمن ومتنوع في الوقت نفسه، بهدف إرضاء مختلف الأذواق. 

فثمة علاقات صداقة حميمة، تنشأ بسهولة بين زبائن تلك المطاعم الصغيرة، بغض النظر عن طبيعة الطبق الذي يتناوله كل منهم، وما إذا كان عبارة عن وجبة ماليزية، أو أكلة تعود جذورها إلى جنوب الهند.

وتؤكد سلوى، التي شبت عن الطوق جنبا إلى جنب مع معارف من أصول هندية، وكان لها أيضا رفاق دراسة من ذوي الأصول الصينية، أنه من المستحيل أن يعيش المرء معزولا بين أبناء عرقية واحدة في ماليزيا. 

وتقول في هذا الصدد: "لكل مجموعة من المجموعات العرقية الثلاث أوجه قوة ونقاط ضعف. وقد تعلمنا أن نستخدم هذه المقومات، لتحقيق مصلحتنا الجماعية ككل، ونحن كمجموعة، أفضل من كلٍ منّا على حدة".


وتصر الدكتورة قمر الزمان، على أن المحبة لا تعني مجرد التسامح، فـ "إبداء المرء التسامح لا يشكل حقا شعورا لطيفا. إذ أنه يبدو بمثابة تنازل من طرف أعلى لطرف آخر أدنى منزلة. أما المحبة فهي عكس التعبير عن التسامح بهذا المفهوم، فهي تعني القبول".

ولا تتردد هذه الأستاذة الجامعية في أن تضرب بدورها مثالا بأكشاك الماماك، مشيرة إلى تنوع الألوان والأصناف التي تُقدم هناك. إذ يمكن للمرء أن يجد طبقا ماليزيا، وآخر ذا أصول هندية، وثالثا من جنوب شرق آسيا، "دون أن يسأل أحد من أين أتى هذا الصنف أو ذاك؛ من الهند أو الصين، فكل هذه الأطباق أصبحت من المأكولات الماليزية الآن".

ولدى الكاتبة والأكاديمية، ديبيكا موخيرجي، التي نشأت في ماليزيا وتعيش حاليا في الولايات المتحدة، تجربة تبرز من خلالها قبول المجتمع الماليزي لهوياتها المختلفة. وتقول: "كان بوسعي (في ماليزيا) ارتداء سروال قصير (شورت) وأنا ذاهبة سيرا على الأقدام إلى أحد أكشاك الماماك لتناول طعام الإفطار، قبل أن أرتدي الساري (التقليدي) واستقل الحافلة، لأتوجه لزيارة أسرتي الهندية.

وفي الحالتين لم يكن أحد ينظر إليّ باستغراب. أما هنا في الولايات المتحدة، فيجب على الجميع أن يكونوا متجانسين تحت لواء هوية واحدة بيضاء اللون، وأن يرتدي المرء ويأكل، ما يرتديه الآخرون ويأكلونه. الأمر ليس على هذه الشاكلة في ماليزيا".


في الوقت نفسه، يعني تبني الماليزيين لروح "المحبة" هذه، أن الاحتفال بالأعياد في بلادهم لا يتوقف تقريبا على مدار العام، بداية باحتفالات السنة القمرية الصينية، مرورا بشهر رمضان وعيد الفطر، الذي يحل حاليا في منتصف العام الميلادي تقريبا. كما تشمل القائمة أيضا عيد الأنوار الذي يحييه الهندوس والسيخ، ويُطلق عليه اسم ديوالي. 

وبجانب كل ذلك، كان من المبهج بالنسبة لي أن أكتشف، أنه لا يزال في القائمة الماليزية للأعياد والاحتفالات، متسع لأعياد الميلاد (الكريسماس)، بما يتضمن وضع زينات متألقة وثلج صناعي، في الشوارع الرئيسية والمراكز التجارية على حد سواء.

ومن بين المظاهر الأخرى للتعددية الثقافية التي ينعم بها المجتمع الماليزي، تقليد يُعرف بـ "الدار المفتوحة"، يُتبع خلال الاحتفالات والمهرجانات، وتُقدم في إطاره المأكولات والمشروبات، في كل مساء للترحيب بالأقارب والأصدقاء وحتى الغرباء. 

وتقول سلوى شُكر إن هذا التقليد، الذي كان يرتبط عادة باحتفال أبناء عرقية الملايو بعيد الفطر، "يتبعه حاليا كثير من الهنود في عيد الأنوار، بل ويتبناه الصينيون أحيانا لدى استقبال عامهم الجديد".


ولذا من غير المفاجئ، أن تصبح شوارع المدن الماليزية ساحة تتردد فيها مفردات بلغات شتى؛ تشمل الملايو، وهي اللغة الرسمية للبلاد، بجانب لغات ذات أصول صينية مثل الماندرين والهوكين والكانتونية، بالإضافة إلى لغات أخرى سائدة في الهند، كالهندية بالطبع، والتاميلية ولغة غوجارات وغيرها.

كما أن أصدقائي الماليزيين، يفخرون بلغة فريدة من نوعها، تُعرف محليا بـ "بهاسا روجاك" أو "اللغة المختلطة". وبالمناسبة، يُطلق اسم روجاك كذلك، على نوع سلطة محلية، تتنوع غالبا في نكهاتها ومكوناتها.

يتبنى الماليزيون مفهوم "المحبة" بوصفه روحا توحد صفوفهم، من أجل ضمان شيوع قيم القبول المتبادل والتسامح بين المجموعات السكانية ذات الأصول العرقية المختلفة

وقد ظهر مفهوم "المحبة" و"اللغة المختلطة" إلى الوجود في مطلع القرن الخامس عشر. ففي تلك الحقبة، كانت ملقا وغيرها من المدن والبلدات الساحلية الماليزية الآن، تشكل مراكز تجارية مهمة على ما كان يُعرف بـ "طريق التوابل"، كما تقول ديبيكا موخيرجي. 


ومن أجل تشجيع التبادل التجاري، تقبلت السلطات المحلية آنذاك اللغات والثقافات الجديدة. وتوضح موخيرجي بالقول: "لم تخضع المناطق الواقعة على طرق الهجرة قط، للضوابط ذاتها التي كانت مطبقة في المدن الرئيسية. 

وفي ملقا، كان من اليسير على أبناء المجموعات السكانية (المختلفة) الاختلاط والامتزاج، من خلال المعاملات التجارية، وحتى الزواج".

ولا تزال لغة المحادثة المبسطة التي استخدمها التجار قديما للتواصل في ما بينهم، قائمة حتى الآن بين الماليزيين. وقد أدى ذلك كله، إضافة إلى الزيجات المختلطة بين أبناء الأعراق المختلفة المؤلفة للشعب الماليزي، إلى بلورة ما يمكن أن نعتبره الحمض النووي المعاصر متعدد الثقافات لهذا البلد.

وبجانب هذه النزعة لقبول الآخر، تتوفر في ماليزيا كذلك عوامل جذب اقتصادية، مثل إمكانية السكن بأسعار معقولة، ووجود نظام للرعاية الطبية، ما يجعل هذا البلد، أحد أبرز الوجهات المفضلة للمتقاعدين في العالم، ويعزز بالتبعية طابع التعددية الثقافية السائد في أراضيه.


لكن ما من بقعة في العالم، يمكن أن تصطبغ بطابع مثالي طوال الوقت. ففي الثمانينيات، شهدت ماليزيا ما اعتبر آنذاك إجراءً إيجابيا لدعم السكان الأصليين المنتمين لعرقية البوميبوترا، وهو ما يؤدي الآن إلى توترات ما في المجتمع. فبين الحين والآخر، تطل إيديولوجية يمينية تتمحور حول "تفوق عرقية الملايو"، برأسها في الأوساط الماليزية. لكن ذلك يبقى أمرا ذا دوافع سياسية، يرمي لكسب ثقة المنتمين لهذه العرقية، ممن يشكلون غالبية مواطني ماليزيا.

على أي حال، لاحظت منذ أن انتقلت للإقامة هنا، أن الماليزيين يتقبلون أوجه ضعف الآخرين وعاداتهم الغريبة أو المزعجة، بابتسامة سمحة، أو هزة رأس تشي بالصفح والتلطف. 

وهنا أتذكر ما قالته لي سلوى شُكر ساخرة: "أجبرني زملاء دراستي الصينيون على أن أصبح حريصة على شحذ قدراتي التنافسية، لأنهم كانوا يريدون دائما أن يكونوا على القمة. في الوقت ذاته، تعلمت من أصدقائي التاميل؛ الاسترخاء وأخذ الأمور ببساطة".

المدارس في زمن فيروس كورونا... النموذج الفرنسي المثير للجدل

فرانس24

قبل عام من الآن، وتحديدا في 17 مارس/آذار عام 2020، فرضت فرنسا الحجر الصحي الشامل على سكانها في محاولة منها لكبح انتشار جائحة فيروس كورونا. كما أغلقت المدارس في جميع أنحاء البلاد. 



منذ ذلك الحين، أعيد فتح المدارس مرة أخرى رغم تسارع وتيرة انتشار المرض مجددا، خلافا للقرارات المتخذة في دول أوروبية أخرى. موقف يضع قرارات وزارتي الصحة والتعليم الفرنسيتين موضع التساؤل.

قبل فرض الحجر الصحي مجددا نهاية الأسبوع الماضي على منطقة باريس وضواحيها نتيجة انتشار المتحور البريطاني من الفيروس واكتظاظ وحدات العناية المركزة بالمرضى، سرت شائعات قوية حول نية الحكومة فرض حجر صحي شامل من جديد دون أي استعداد من الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته لعبور الخط الأحمر المتمثل في إغلاق المدارس.

وعند إجراء مقارنة سريعة بين فرنسا ودول غربية أخرى، نجد أن فرنسا قد أغلقت مدارسها 9.7 أسبوعا تقريبا، وفقا للأرقام الصادرة عن اليونسكو. في المقابل، أغلقتها ألمانيا 23.6 أسبوعا، والمملكة المتحدة 25.9 أسبوعا، وإيطاليا 30 أسبوعا. 

وعبر المحيط الأطلسي، حُرم الطلاب الأمريكيون من الدروس لمدة 43.1 أسبوعا، بينما بقي الكنديون في المنزل لمدة 36.7 أسبوعا، وذلك حسب كليمان بون، وزير الخارجية المكلف بالشؤون الأوروبية في الحكومة الفرنسية.


خريطة توضح مدة فتح الدول الغربية للمدارس في ظل جائحة كورونا



"المؤسسة الأهم على الإطلاق"

وفي مقابلة إذاعية على فرانس أنتر العمومية، قال وزير التعليم جان ميشيل بلانكير مطلع شهر مارس/آذار الجاري: "بالفعل لقد أصبح فتح المدارس زمن الجائحة استثناء فرنسيا، لكنه استثناء يجعلنا نشعر بالفخر. فهذه الأزمة الصحية كان يمكن لها أن تؤدي إلى كارثة تعليمية وهو الأمر الذي أعمل على تجنبه هنا في فرنسا".

وحين بدأت عمليات إجلاء المرضى الأسبوع الماضي من باريس إلى مستشفيات أقاليم نانت وأنجيه ولومان، كرر بلانكير وجهة نظره في صحيفة "لو باريزيان"، وقال: "المدرسة هي آخر شيء يتم إغلاقه؛ فهي أهم مؤسسة في المجتمع ولذلك لا يمكننا إغلاق المدرسة إلا عندما نجرب كل شيء آخر ونرى أنه لا يكفي".

خلال الموجة الثانية والثالثة الحالية من وباء كوفيد-19، لم يهدر المتخصصون في الصحة والتعليم أية فرصة للتعبير عن استيائهم لافتقار الحكومة إلى الإرادة للحد من انتشار الفيروس في المدارس. ففي بداية شهر يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن وزير والتعليم أنه يأمل في أن يتم تطعيم المعلمين "بنهاية شهر مارس/آذار على أقصى تقدير" قبل أن يعود ويتحدث عن "نهاية شهر أبريل/نيسان". 


بيد أنه في النهاية أوضحت الحكومة أن المعلمين لا يمثلون أولوية على الإطلاق بالنسبة لحملة التطعيم وذلك على عكس دول أخرى مثل إيطاليا أو ألمانيا أو البرتغال أو إسبانيا أو الولايات المتحدة.

لكن قبل عام من الآن، وخلال خطابه المتلفز أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إغلاق المدارس وبرر قراره ذاك "بأنه لسبب بسيط" ألا وهو أن "أطفالنا وصغارنا، وفقا للعلماء، هم من ينتشر الفيروس من خلالهم، على ما يبدو، سريعا حتى لو لم تظهر عليهم أعراض. ولحسن الحظ، فهم لا يعانون أية صورة حادة من المرض". ثم أضاف موضحا أن هذا الإغلاق جاء "لحمايتهم وللحد من انتشار الفيروس في أنحاء البلاد".


المدارس تفتح خلال الحجر الصحي الثاني

وفي بداية مايو/أيار 2020، كانت المدارس تستعد لإعادة فتح أبوابها تدريجيا بعد أن تغيرت العقلية الرسمية بشكل كبير. فقد أوضح جان ميشيل بلانكير لـصحيفة "لو فيغارو" أن الدراسات الحديثة أظهرت أن الأطفال أقل عدوى. 

وهي كلمات لم تقنع أولياء أمور التلاميذ بشكل كامل في ذلك الوقت. وفي يونيو/حزيران قال 56 بالمئة من الفرنسيين في استطلاع رأي إنهم غير موافقين على قرار الحكومة بعودة الأطفال للمدرسة خلال الأسبوعين الأخيرين من العام الدراسي.

وخلال الحجر الصحي الثاني في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 أبقت الحكومة على المدارس مفتوحة حتى مع عدم تحقق الهدف الذي أعلنته والمتمثل في خفض عدد الإصابات الجديدة إلى أقل من 5000 حالة في اليوم.


ومع ذلك استمر وزير التربية والتعليم في إعلانه، في مقابلة على إذاعة "أوروبا 1" في 5 يناير/كانون الثاني أن الأطفال كانوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس خارج المدرسة. وفي نفس اليوم على الجانب الآخر من بحر المانش، قررت إنكلترا، إرسال الأطفال إلى منازلهم وإغلاق المدارس.

عند سؤاله عن هذا الاستثناء الفرنسي، أشار مؤرخ التعليم كلود ليليفر إلى دور المدرسة في تاريخ البلاد بالقول "منذ عهد الثورة الفرنسية، منحت المدرسة كمؤسسة دورا شبه تأسيسي. 

وعندما يواجه المجتمع مشكلة خطيرة يظن الجميع بأن الحل يقع في يد هذه المؤسسة". بالنسبة لهذا المؤرخ، أصبحت المدرسة في فرنسا "معلما مهما يجب حمايته". لذا فإنه بالنسبة له "المخاطرة بترك المدارس مفتوحة لا يصطدم مع قناعاتنا الجماعية".


من جهة أخرى، اتخذ علماء فرنسيون بارزون موقفا مختلفا. فقد انتقد عالم الأوبئة دومينيك كوستاليولا الحكومة بصوت عال وقال مصرحا لصحيفة "لو باريزيان" في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي: "إنه لمن الحماقة الادعاء بأنه لا توجد عدوى في المدارس، ... وأنا لا أنتقد على الإطلاق مسألة تركها مفتوحة فأنا أتفهم ذلك تماما، الخطأ فقط هو في التظاهر بعدم حدوث شيء [من حيث التلوث، ملاحظة المحرر]. 

لأنه عندئذ لن نتحرك لاتخاذ أي إجراء ولا لإنفاق المال. على العكس من ذلك، أعتقد أنه يمكننا القيام بأشياء مثل وضع أجهزة الكشف عن ثاني أكسيد الكربون، وتجهيز الغرف التي لا يمكن فتحها بأجهزة تنقية الهواء" ثم أضاف "لقد تم تقديم مقترحات في هذا الاتجاه، لكنها للأسف الشديد رفضت جميعها لأنه كما قيل لنا فكل شيء على ما يرام".


فتح المدارس على حساب صحة العاملين والعائلات

من جهتها، تعتقد النقابية غيسلين دافيد أيضا في حديثها لفرانس24 أن تصريحات جان ميشيل بلانكير سخيفة، وتقول: "يتراوح عدد التلاميذ في الفصل الواحد بين 25 و30 طفلا. 

أما في الأسرة، فلا يمكن أن يبلغ عدد الأفراد أبدا 25 أو30 شخصا، هذا مستحيل وهي حقيقة لا يمكن إنكارها. لذا فلا يمكن أن يكون انتشار الفيروس في العائلات أكثر منه في المدارس". 

ثم تضيف: "بما أن الوزير يعتبر أن الفيروس لا ينتشر في المدارس، فإنه لم يضع بروتوكولا يسمح بحماية الجميع. وها نحن نشهد حاليا انفجارا في عدد حالات العدوى في مدارسنا". 


ووفقا لآخر الأرقام التي جمعتها النقابة فقد زادت حالات الإصابة بنسبة 134٪ في الأسبوع الماضي بين الطلاب وبنسبة 125.3٪ بين الموظفين مع إغلاق 833 فصلا (زيادة بنسبة 64٪).

وتعتبر غيسلين دافيد أيضا أن التقليل من مخاطر الإصابة بالعدوى لدى الأطفال والحملة الأخيرة لاختبار اللعاب قد ثبط من عزيمة أولياء الأمور بشأن اختبار أطفالهم. وتقول باقتضاب: "لطالما كانت رغبة حكومتنا هي إبقاء المدارس مفتوحة لأغراض اقتصادية بحتة. وهذا يعني أنه عندما يكون الأطفال في المدرسة، يمكن للوالدين العمل".

يتساءل آخرون أيضا عن خيار إبقاء الفصول مفتوحة في وجود حالات الاتصال. فإذا أصيب طفل بالفيروس في فصل دراسي وكان هذا هو الفيروس البرازيلي، فسيتم اعتبار المعلم حالة اتصال لأن ذلك المتحور بالتحديد يمثل مشكلة. بالنسبة للحالات الأخرى، لا يُنظر إلى المعلم أبدا على أنه حالة اتصال، بينما نعلم أنه في فصولنا الدراسية، يكون المعلم دائما قريبا من الطلاب.


وتصر غيسلين دافيد على أن "الهدف الأساسي للحكومة ليس إغلاق المدارس والفصول حتى لو أثر ذلك على صحة الموظفين والعائلات". إن نقابتها لا تريد إغلاقا كاملا للمؤسسات، ولكنها تناضل من أجل إغلاق الفصول بمجرد ظهور أول إصابة مؤكدة "من الأفضل أن يكون هناك إغلاق للفصل لمدة خمسة عشر يوما بدلا من عشرة لمنع انتشار الفيروس داخل العائلات. يجب علينا وضع الصحة أولا".


تغريدة الدكتور محمود زريق

كما غرد محمود زريق، أستاذ علم الأوبئة والصحة العامة في جامعة فرساي، قائلا: "طالما ظل جان ميشيل بلانكير والسلطة التنفيذية في حالة إنكار تام لما يتعلق بدور المدرسة في انتقال العدوى، فلن نتمكن من السيطرة على الوباء. 

ففي جميع الأقاليم الفرنسية باستثناء أربعة فإن الإصابة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاما أعلى من المتوسط العام في إقليمهم".